التنمية البشرية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التنمية البشرية

محادثة النفس...

  نشر في 30 أكتوبر 2019 .

هدوء تام قد لزم الغرفة، صمت بلغ حده بكثير، أنحتاج فعلا لهذا الهدوء؟ أيمكن له أن يحدث تطورا في مستوى شخصيتنا؟ ،لطالما كنا نحاول أن نكون مثالين في حياتنا سواء في الدراسة والعمل، شيء يجمع هذان الإثنين؛ المجتمع، فلا شك كلنا نحب أن نكون أكثر تميزا ونجاحا لكي نحسس بالمثالية، لكن حين يزداد عن المقدار العادي فإنه حقا سينقلب ضد ذلك الشخص فمهما أردنا أن نكون مثاليين لن نصل إلى درجة كبيرة من الأهمية فلو وصلنا لها فللحظة سننخفظ بسرعة لنعود إلى مستوى أقل من السابق، فحين تحاول أن تبرز ذلك للمجتمع فلقد أخفقت بين نفسك ، لأنك ستكون في عتبة المنسيين لأنك حاولت ابرازه للناس فقط، فلا تحاول القيام بذلك لأنك ستموت مذلولا، فالمثالية لا تنحصر في أن يكون لك دخل عالي أو مقدار كبير من الشهادات، لأنها لن تقدر بثمن حين لا يكون صاحبه منضباطا و عقلانيا عبر تناوله للأمور، لانه لا يمكن أن نبرهن شدة مستوانا إلا حين نتكلم، نعم تكلم حتى أراك فلا يمكن إبراز المثالية إلا بطريقة تفكيرنا و تعاملنا مع حيثيات الحياة، التي تجعلنا في أعلى المستويات، مهما ارتقى الإنسان تبقى الأخلاق أساس كل بنية نظام المرء، فأسمى ما يمكن أن نستعيد به هو برمجتنا على أسمى قرارات قد يمكننا أن نتخدها طيلة مشوارنا، فمن العجيب أن نصل إلى درجة عالية في مجالات عدة وإذا بتفكيرنا يصبح محدودا في أشياء تافهة لنستمر في النقد لكل شيء في حياتنا، فكن على يقين طريقة تفكيرك تصبح على شكل مغناطيس يجذب نفس الأفكار التي تفكر فيها، فهو عبارة عن مفتاح لكل شيء قد نستقبله مستقبلا، كن ايجابيا لتستقبل الإجابية، أما اختيارك لسلبيات فخ اتخده تفكيرك لإقاعك فيك، فما فائدة تجاربك إلم تكن تستمد منها المثال الصحيح لكيفية الإلتزام، كن قليل التباهي بمسيرتك، وأكثر من سمو الأفكار. لنرجع لأهمية الهدوء في ترتيب أفكارنا، كل شخص يحتاج إلى دقيقة صمت، دقيقة تجعله يرتب بنية تفكيره، لكي نحدث أنفسنا أكثر ونجعلها محادثة طويلة نستقبل منها الطريق الذي نريده نحن، عبر طرح السؤال إن كنا نعي حقا ما نريده أم أننا فقط نعيش في الحياة دون محاولة القيام بأي تغيير، فكلما كنا أقرب لأنفسنا،زاد ابتعدنا عن ما قد يؤلمنا و يجعلنا في حالة ضعف، لهذا قابلية الإكتشاف تكون ملزمة لنزيل الستار عن أشياء كثيرة كنا غافلين عليها، فمن البديهي أن نرجو فترة تبعدنا عن كل ما يجعلنا في عالم السرعة، فالرجوع للوراء لحظة قد يحفزنا لإنطلاقة أكثر تركيزا من السابق مثل إطلاق سهم،نمد يدنا للوراء ليسير بسرعة أكبر، فلا تخف من توقفك مرة أو إخفاقك، قد تكون المرة المقبلة أحسن من السابقة، فاجعل بينك و بين نفسك فرصة للإطراء و التشجيع عبر التحفيز، فلا تحاول إنتظاره بل إجعلها عادة تقويك دائما.


  • 5

   نشر في 30 أكتوبر 2019 .

التعليقات

Yahya Saeed منذ 6 يوم
رائع
1
>>>> منذ 2 أسبوع
كلام جميل و محفز. تحياتي لك
3
DALLASH BAKEER منذ 2 أسبوع
احسنت دام ابداعك
3
DALLASH BAKEER
اتشرف بك على صفحتي ..تحياتي اختي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا