( أرجوك أنظر خارج الإطار! ) - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

( أرجوك أنظر خارج الإطار! )

دع عقلك يختبر الحلول دون عوائق

  نشر في 19 نونبر 2022 .

الحياة لها خيارات أكثر من المعروض، ولعل وجود نظر دون رؤيا واضحة تحلل كل ما هو بعيد.. أسوء ما قد يصيب صاحبه!

وإن التفكير خارج ذلك الإطار المعروض يحتاج إلى فن النظر إلى الصندوق من الخارج.. وما إذا كانت هنالك خيارات أخرى يحويها محيط ذلك الصندوق.

لذا دع عقلك يختبر كل فكرة تعتريه مهما كانت دون فائدة بنظرك، و دع إبداعك يتمادى بالخيال في كل الحلول دون إنتقاء أو عوائق تصور لك..

وأنظر إلى الحياة من منظور جديد، ولا تكن من الذين يؤمنون بكون الحدود هي التي تولد الإبداع!

فهناك حل لأعقد المشاكل ولكننا لا نحاول التفكير.. فإستخدم ذكاءك ولا ترهق تفكيرك.

فمنذ فترة وجيزة وبطريقة عابرة قرأت قصة قصيرة تتحدث عن مستشفى للأمراض العقلية في إحدى الدول الأوروبية، وبصراحة لست متأكدة إلى أي عصر ترجع تفاصيل تلك الحكاية.. لكن ما جذبني في الأمر الطريقة التي كان يستخدمها الطبيب المعالج في زياراته المنتظمة للكشف على المرضى والتأكد من نسب شفائهم..

حيث كان ذلك الطبيب يحضر حوض الإستحمام ويملؤه بالماء ويطلب من المرضى الواحد يلو الآخر تفريغ ذلك الحوض بعد إعطائه ( دلو، ملعقة، زجاجة ) وبالتأكيد كان من يختار الملعقة أو الزجاجة هم من مرضى الدرجة الأولى..

والطريف بالأمر بأني أكاد أن أجزم بكون الغالبية العظمى ممن قرؤوا تلك القصة إختاروا ( الدلو ) فهو الأكبر حجما بالنسبة للمعروض والحل المنطقي..

فانا لا ألقي اللوم عليهم، لكن كم منا فكر قليلا وإستنتج بكون الحوض يحوي غطاءا في أسفله ومنه يتم تفريغ الماء بسهولة أكبر من الدلو؟!

و مهلا.. أنا لم أتهم من فكر بخيار الدلو بالجنون، فهو بريء من هذه التهمة، لكنه ليس بريء من تهمة الإستسلام لإنقياد تفكيره ضمن حدود إطار يرسمه لنفسه ويروض عقله بأن يكون سجين خيارات محددة لا مفر منها!!

حيث يقول خبير التنمية البشرية إبراهيم الفقي:

" رحلة النجاح لا تتطلب البحث عن أرض جديدة، ولكنها تتطلب الإهتمام بالنجاح والرغبة في تحقيقه والنظر إلى الأشياء بعيون جديدة "

ولربما تلك العيون الجديدة ستكون مفتاح لحلم يتحقق بعدما تحرر من قيود الإستسلام..!

إذن ( فأرجوك أنظر خارج ذلك الإطار! )


  • 2

  • أسن محمد
    كاتبة مصرية مقيمة في العراق وكتاباتي تنشر باللغتين العربية والتركية منها في جريدة TEBA
   نشر في 19 نونبر 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا