غرباء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غرباء

  نشر في 25 يونيو 2020 .

أحسّ بأنّنا غرباء، نعيش في عالم غريب. ترى هل نحن من نجعل العالم غريبا أم أنّ غريبا أم أنّ غربة المكان أثّرت على أحاسيسنا؟ سؤال محيّر، فالإنسان أصبح غريبا. غريبا حتّى عن ذاته لا يعرفها و لا تعرفه. غريب عن روحه لا يحسّها. فحيرته عند الإختيار دليل ملموس عن هذه الغربة عن هذه القيود بل الحواجز الّتي تفصله بين وعيه و لا وعيه، بين عقله و قلبه. أظنّ أنّ هذه الحيرة أزليّة و شعور عاديّ بعض الشّيء لكنّ عمق الفجوة ليس بعاديّ بل مريب. ترى مالّذي عمّق الفجوة و حوّل العاديّ إلى المريب. هل صمتنا هو السّبب هل خوفنا من الحوار هو السّبب هل خوفنا من المواجهة ذاتنا و محاسبتنا هو السّبب؟ هل غياب القدوة هو السّبب؟ هل البعد عن الدّين هو السّبب؟ ربّما، بل أجزم من جهتي أنّ كلّ هذه الأسباب مجتمعة لتفرّقنا لتغريبنا. فغياب أدوات التّواصل و أسسه و غياب المرجع الدّيني هو ما غرّبنا عن ذاتنا وهو ما دفعنا إلى أن نتغرّب عن بعضنا البعض لتصنع عالما غريبا يحوينا بكلّ عقدنا لكنّه لا يستوعبنا. ليس الدّين أفيون الشّعوب كما قيل بل الدّين إعتقاد جازم بوجود حوار بين خالق لا يُرى و مخلوق يناشد الرّؤية. حوار بين ماهو منشود و ماهو موجود، حوار يرنو إلى الكمال. و هذا هو الحلّ، البحث عن الكمال. أظنّ أنّ البحث عن الكمال سبب كاف ليجعلنا نتحاور و نتواصل، فأنا أبحث عمّا يكمّلني عند هذا و هذه و ذاك و هؤلاء و أولئك، و أنتم نفس الشّيء. هذه الغاية تجعلني أبحث في ذاتي أوّلا، أبحث عن ما ينقصها ثمّ أبحث في العالم من حولي لأجد حلّا و تكميلا لما ينقصني و بالتّالي يجتمع الغرباء ليصبحوا أصدقاء و يصبح العالم من حولنا بعيدا كلّ البعد عن الغربة الّتي تصنع التّشنّج و الصّراع و الحروب. بعيدا كلّ البعد عن إراقة الدّماء و التّدمير و التشتيت.


  • 1

   نشر في 25 يونيو 2020 .

التعليقات

Dallash منذ 1 سنة
أحسنت دكتورة
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا