عُراة الروح - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

عُراة الروح

  نشر في 11 أكتوبر 2023  وآخر تعديل بتاريخ 08 مارس 2024 .

أعماقي العارية تستغيث.. فمن يشعر بها؟!

قبل أيام، انتابني شعور جارف بالندم تصاعدت حدته مع تطور سواد الليل، عم السكون في كل مكان ولم يهدأ صخبه في عقلي لحظة، ومع سيطرة الأحلام على المدينة تملكتني كوابيس التساؤلات بضراوة غير مسبوقة!

لماذا ارتكبت هذا الفعل البشع؟!

منذ متى وأنا بهذا الغباء؟!

لمَ التهور والاندفاع دون التفكير في العواقب؟!

لماذا وكيف ولمَ ومتى وأين؟!!

واستمر هذا الحال حتى تسلل شعاع الفجر عبر الفضاء الواسع وأنا في غرفتي الضيقة أنخرط في الظلام وحدي..

كم كانت ليلة غليظة!

حاولت النوم ولو لساعة لتجديد الخلايا واستئناف الروتين الممل في الصباح بنشاط، ولا جدوى من المحاولات.. فقدت الاتزان، وهي بداية النهاية!

انتكست كلما هربت بخيالي من الحسرة واللوم الفتاك، وفي كل مرة أصطدم بهمسات توبخني: "لا مجال للراحة يا حمقاء، إصلاح الموقف أولًا ومن ثم النوم كما يحلو لكِ.."

موقف؟

أي موقف يستحق هذه الجلبة؟!

سأنقله لكم بأمانة وكما هو، وإن كنت أخشى عليكم من الصدمة!

كانت مكالمة هاتفية عادية مع صديقة غالية، استغرقت دقيقة وربما أقل بغرض الاستفسار عن شيء ما، وبينما كنا نتبادل الحديث لاحظت من نبرة صوتها الانشغال وبمن يُناديها: "يا فلانة، تعالي"، فلم أستكمل النقاش بالاتفاق معها على موعد آخر يُناسبها، وانتهت المكالمة بمودة وسلامات لطيفة، ووضعتني أنا في ورطة خطيرة لم تكن في الحسبان!

كيف أجرؤ على الاتصال بها في وقت غير ملائم كهذا "وإن كنت لا أعلم بانشغالها"؟!

هل طالها الضيق من إزعاجي "الذي يُصوره لي ذهني"؟!

وماذا قال عني الشخص مجهول الهوية بجوارها؟

لا تُحسن اختيار الوقت؟ كانت ساعة المغربية..

ثرثارة؟ لم يرن هاتفي على رقمها منذ دهور..

عاطلة بلا مسؤوليات تقوم بها؟ أوراقي في تكدس دائم فوق المكتب ولا تحتمل مكالمة تقطعني عن حبل أفكاري..

كل هذا وأكثر دار في خاطري، وهو كما ترون لا يمت للواقع بأي صلة!

فما العمل الآن؟!

قررت أن أرسل لها اعتذار صريح على اقتحامي "بغير تعمد"، وفجأة تراجعت عنه ولجأت إلى الصبر والحكمة في فك الاشتباك..

تمهلت، وفكرت أنني لو انحدرت نحو هوة اضطرابي وأرسلت لها أسفي فلن أصل إلى نتائج مُرضية..

هل ستدرك أسبابه؟

ستقول لي في ذهول: ولمَ الأسف؟!

وسأجيب عليها بلا تردد: لا أعرف!

وهكذا نقع في قبضة صراع أشد عنفًا.. الحيرة أمام اللاشيء!

كان السؤال الأهم حينها.. ماذا أصابني؟! لقد عشت صعوبة بالغة في تخطي ثورات الغضب الناجمة عن دقيقة واحدة!

وكنت في حاجة إلى تماسك عاجل، فلا حلول وأنا أُهشم رأسي في الحائط كالمجانين!

التقطت أنفاسي الساخنة، تأملت الوضع، وتبين لي أنني وقعت ضحية "الحساسية المفرطة"!

ذلك الخوف القابع في وجداني يقتلني بوحشية من آن لآخر! خوفي من إيذاء أي مخلوق بلا قصد، أو أن أكون ثقيلة الحضور والأثر ولو بذكر اسمي، لدرجة تقليص دائرة معارفي على من يتفهمون حالتي تمامًا كي لا تهزمني مشاعري غير المنضبطة أمامهم..

أصبحت في مراقبة مستمرة لخط سير حروفي وتصرفاتي، وبمجرد أن أنتهي من مجالسة إنسان أعود بسرعة البرق إلى أرشيف ذاكرتي لأقتنص من شريط الحوار كل العبارات واللمسات التي قد تُلحق الضرر به بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، فلا تصدر مني مجددًا ولا تُراودني الفكرة من الأساس..

يبدو أنها نتيجة رائعة تضمن سلامة العلاقات من الموت، ولكنها حتمًا لن تضمن لي الحياة!

إنها ليست فوضى عارمة تمر بي في مواسم محددة، بل هو مأزق كبير معي في كل الأزمان، أنا أواجه معضلة حقيقية سأختصرها لكم في جملة بسيطة لعلها تكفي.. لقد خُلقت في عالم لا يُرحب بأمثالي!

كزهرة عباد الشمس، أينما حل النور تميل إليه، وأجدني أنا في كل اتجاهات التفاصيل أنغمس!

أتساءل.. هل ما أنا عليه الآن منزلة عالية من الإنسانية كما يُقال أم هي مرحلة نفسية أكثر تعقيدًا؟!

ما أعرفه وبحق أن من تكتب إليكم ليست الأولى ولا الأخيرة التي تحكمها عاطفتها، فما أكثرنا!

نحن من تُدمرنا نظرة سخرية لأحدهم ولو بدافع المزاح، وإن علت الضحكات حولنا تندلع داخلنا النيران تلاحمًا معه كأننا نتجسد فيه..

من نموت قهرًا برؤية طفل يبكي، مسنة تُطرد، مسكين يُهان، كلها مشاهد مرعبة تقتلع سلامنا من الجذور..

من تجملنا بالعطاء والاحتواء، ولم نجد من يتكفل بتهدئة ذعرنا من قوة الملاحظة وهشاشة الأنفاس..

حتى السعادة تؤلمنا!

نفرح من الأعماق، نحزن من الأعماق، نبدع من الأعماق ونعشق من الأعماق.. لم نعرف الاعتدال يومًا، تضخم الشعور يُلازمنا كما الظل الوفي، لا انسلاخ منه حتى قيام الساعة!

أنا اليوم أشعر برجفة عروقي أكثر من قبل، والسبب لا يعود لتذبذب مستوى ضغط الدم مثلًا أو لأنيميا حادة، أنا بخير، أتعايش بطاقتي المتبقية ولا اختلاف كبير في ظاهري، فتاة عشرينية ذات ملامح شبابية وهيئة مقبولة وفكر يُكافح الغفلة، لكنها الروح..

ثمة تغيير طرأ عليها دون سابق إنذار، أشبه بجرح ملتهب لم يلتئم بعد وأقل احتكاك به يُفجر الأوجاع، ورغم ذلك لا أستطيع حتى الصراخ!

هل أخبركم بسر؟ أو دعابة لذيذة إن أردتم وصفها، فهي فضفضة روح تتألم وليس عليها حرج..

مع أول خطوات الشتاء، يتسابق البشر لشراء الأصواف والسترات الجلدية على أحدث موضة ومن أشهر الماركات، وذلك لتدفئة أجسادهم من تقلب الفصول وتحذيرات الأرصاد الجوية المتكررة، وبالطبع التفاخر بالقشرة البالية..

فماذا عن الضلوع المتجمدة؟!

ومن أين يُمكننا شراء ما يستر دواخلنا المتجردة من رداء الطمأنينة؟!

نعم، أنا أشعر ببرودة الأجواء من الداخل أكثر من أطرافي المغطاة بالجوارب!

روحي الآن متلهفة لشعاع ضوء ساخن يمنحها القليل من الاستقرار، تلك الغيوم الرمادية لا تُدفئني مطلقًا، غياب الحرارة يُمرضني وإن كنت من عشاق صوت فيروز على خلفية من جبال الثلوج، وفي واقع الأمر ذاتي تتغنى على ألحان العندليب: "إني أتنفس تحت الماء.. إني أغرق!"

نكتة سخيفة أن أملك عشرات "البلوفرات" في خزانتي وأفتقر لما يرتديه كياني لحمايته من عواصف التأثر! والعجيب أنني كائن شتوي "نوفمبرية" بالمستندات، ولكن "نورا" تشعر بصقيع الأيام.. وترتعش!

تعاطفت معي وجفت بحور كلماتك، لا عليك.. لقد أردت البوح فحسب..

رقة الفؤاد هذه تُنقذنا من تحجر النبض، وتُعسر علينا مهمة الوجود!

فأنا أظهر بكامل أناقتي وأملي ونجاحي، وأشتاط غيظًا على عقاب طفلة كسرت كوبًا وهي تلهو ولو كانت على المريخ!

أتكاتف معها دون أن أعرفها.. هل تعي مأساتي؟!

تفترسني الرغبة في البكاء، وأخشى أن أستسلم لدموعي كي لا تذمني ألسنة الناس! ولكني أمارس حقي المشروع.. "إنسانيتي"..

فهل أصبح البكاء من الجرائم التي يُعاقب عليها القانون؟!

تحضرني الآن المرات التي انقلب مزاجي فيها رأسًا على عقب حينما صادفت قطة تطلب شربة ماء دون الرحمة بها، شعرت بمدى عجزها وهوان روحها، وربما روحي أنا أيضًا، وقتها طعنت قلبي بشراسة تأديبًا له على شعوره الفائض ليكف عن تعذيبي بهذا الشكل..

المؤسف أن قلبي كان ينزف بغزارة بينما كانت المدينة تضج بالحيوية والأضواء وسيارات الأجرة والملاكي وكأن شيئًا لم يكن!

فمن يهتم بالأرواح المرهقة؟!

لست وحدي؟ أحسست بمواساة من هذا القبيل..

أعرف، ولكن شعوري تجاوز المعقول كما تنقض مناعة الجسم عليه في بعض الأحيان وتُقاتله هو بدلًا من مقاتلة الميكروبات والفيروسات المميتة، وعزائي أنه في مكان ما على الكرة الأرضية من يتنسم الهواء بـ "إحساس مفرط" كما يُسمونه، لكنه صادق..

الحمد لله أنني لم أتسرع في إرسال اعتذاري لها، كانت رسالة عبثية بالفعل، سأعيد صياغتها وتوجيهها في هذه الأثناء بكلمات امتنان وشكر وإلى أصحابها البواسل.. إلينا نحن أصحاب القضية..

صحيح أننا نخرج للعالم بفكر ينصهر في أبسط المسائل، وفي أشياء لا معنى لها أصلًا، والحق أننا لسنا ضحايا كما كنت أعتقد، المنطق يؤكد ذلك، وإنما نحن أبطال من طراز فريد، نقاوم العذاب بعذاب أشد!

خذها مني قاعدة حياتية تعلمتها على مدار تجربتي الشاقة.. أي بطولة تُقارن بالنضال ضد القسوة والخداع والعدم فهي صفر على الشمال..

أتفهم أن بعض الدروب لا تليق بنا وبحالتنا الخاصة المزمنة، إن المعضلة ليست وليدة اللحظة، لقد بدأت معنا منذ الأزل وتراكمت في سراديب الروح حتى تحررت كلماتي بهذا الشجن، فإن أزمتنا تكمن في الخروج عن إطار اللوحة، بعيدًا حد السماء، ولا عجب في ذلك، "لم نعرف الاعتدال"، ألا تتذكر تلك السطور؟ فكان الابتعاد عين الرؤية، لتتضح لنا الصورة بكل المحاسن والمساوئ بينما غيرنا يمتزج بزاوية عقيمة.. وهو الفرق الجوهري بيننا وبينهم..

خلاصة القول.. يكفي أننا نُحارب من أجل الحفاظ على فطرتنا السليمة في عالم ملوث والإنسان فيه لا يهم.. مريض، جائع، مفتقد الأمان.. لا يهم!

نحن في عالم السطحية والماديات وتفاهات الأمور، عالم جامد لا يشعر.. فكيف نلوم أنفسنا على نُبل المضمون؟!

لن أستاء من نفسي أبدًا، وأنتم كذلك، سأحترم فيها المصداقية والشفافية ولو كان المقابل حياتي، إحساسي بالأكوان هو الغاية الأسمى مهما كلفني..

وهُنا شكر واجب لمن دفع الثمن كما دفعته، الشكر لنا على الثبات في حربنا وإن كانت غير متكافئة الأطراف..

أقولها لي ولكل محارب شجاع يقرأ بصمت أنيق وإحساس عميق.. وبعض الألم!


  • 3

   نشر في 11 أكتوبر 2023  وآخر تعديل بتاريخ 08 مارس 2024 .

التعليقات

آلاء بوبلي منذ 2 أسبوع
رائعة نورا أبدعت، أحببت أسلوبك في الكتابة، وكما قلتِ: يكفي أننا نُحارب من أجل الحفاظ على فطرتنا السليمة في عالم ملوث."
1
نورا محمد
أشكرك على كلماتك الطيبة وتفاعلك الذي أسعدني كثيرًا، منكم نتعلم الإبداع والتميز.. كل التقدير والاحترام ولقلبك سعادة الكون :)
Marsliahost
رائعه جدا شكرا لك
راديو جبران منذ 2 أسبوع
الكون يقف على اكتاف رحمائه
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا