كيف تقدّر نفسك؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كيف تقدّر نفسك؟

  نشر في 21 ماي 2020 .

هناك العديد من التساؤلات تتمحور حول " شعورنا بالفشل" ، وبمعنى آخر " الحياة لا تتطوع كما نريد"، سواء في رغباتنا، أو علاقاتنا الاجتماعية.

المشكلة برمتها تتلخص في جملتين:

➖رضاك بالقليل مما تأخذ مقارنة بما تعطي.

➖خوفك الدائم وهواجسك حول ردة فعل الغير، الخوف من فهمك بطريقة مغلوطة، أي تفكيرك في مشاعر الآخر ونسيان مشاعرك أنت!

🟢حين تتعلم أن تأخذ بقدر ما تعطي، وحين تتجاهل تماما ردود أفعال الآخرين التي هي بالأساس نتيجة لتصرفاتهم معك، حينئذ ستصبح صورتك عن نفسك في منزلة أعلى، سترى نفسك أكبر من أي علاقة لا تمنحك قيمتك ، ستتعلم أن العطاء يكون بمقدار معين، بقدر ما تعطيني أعطيك، وبقدر ما تقدّرني أقدّرك!

🔵أي علاقة سامّة لا تفيدك اخرج منها دون التفات، علاقة تفقد فيها عفويتك وابتسامتك، تجد نفسك مقيّداً بالقول والفعل، تهاب أن تُفهم حركاتك البريئة على مقياس العقول المريضة ..

🔴وهنا يظهر سؤال مهم..

"كيف أستطيع التأكد أن هذه العلاقة جيدة لي، أسمع كلاماً جميلاً يمنحني ثقة مطلقة، لكن أرى أفعالاً تخالف ما سمعت.."

الإجابة بكل بساطة:

ارمِ ما سمعت وتسمع، وابحث في الأفعال..

✅هذا الحبيب ما قدم لك؟..هل ضحى من أجلك، هل منحك قيمتك الذي تستحق، هل فعله سبق قوله؟

هل وقف قربك في محنة ما، هل فعل أشياء لإسعادك دون أن تطلب منه فعلها؟

✅هذه الصديقة ماذا قدمت لك؟..هل شعرت بالهالات السوداء تحت عينيك يوماً؟، هل تذكرت أنك تحب بعض المأكولات فدعتك إليها، هل كنت في حزن ما، فوجدت فنجان قهوة برفقتها سيكون ملاذاً آمناً لمشاعرك الداخلية؟

هل شعرت أنك خفيف الظل وأن بيتها بيتك، أم ضاق صدرك حين وجدت جميع الأبواب مغلقة في وجهك، وكل صديق يعاملك بعتبة بيته الذهبية؟

✅هذه العلاقة المفروضة بحكم اعتبارات اجتماعية، ماذا قدّمت لك؟

هل يتم التعامل معك علي بساط محبة ، أم تجد التكلف في القول والفعل؟، هل تستشعر الراحة وأنت في حضرتها؟، هل قلبك ينقبض بعض الشيء؟ هل أنت مضطر لمجالسة مالاترتاح له روحك؟...

🟣أنت وحدك من يقرر قيمة ذاته، لا ترضى بالقليل ، لا تبخس عطاءك لترضي الآخرين، الإنسان بطبعه يلهث خلف الأشياء الثمينة والغير متاحة للجميع..فكن ثميناً جداً، وغير متاح لأهواء الآخرين، من اعتاد على رائحة الكبريت لن يشعر بقيمة المسك، فلا تنشر عطرك الا في

المكان الذي يليق بك...فقط



صبا حبوش



  • 1

  • صبا حبوش
    ما يهمني في الإنسان ، هو الإتسان ذاته.. أبحث في كتاباتي عن روح الإنسان الكامل .. لا يهمني دينك، مذهبك، عرقك، الأهم من أنت!
   نشر في 21 ماي 2020 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا