نآلت مني سَوَى - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

نآلت مني سَوَى

سوى و غيث

  نشر في 05 نونبر 2022  وآخر تعديل بتاريخ 05 نونبر 2022 .

جدَّتي رحمةُ الله عليها كانت من محبي القصص القديمة فكانت متعتها في عتمة الليل فحكت لنا ما يلي :

- كانت هناك عبدة  في سوقٍ لبيع العبيد تدعى ب سَوَى وكانت تجلس في سوق لغزل البنات كلَّ يوم وكل من يمرُّ عليها لشراءها كانت تعبسُ في وجهه فكان الرجال ينفرون منها لعبوس وجهها وقباحة للسانها فكانت تنال من الغضب أقصاه مع مالكها وذات يوم كانت إمراة تتجول في سوق غزل البنات فلاحظت ملامحها الغاضبة فإقتربت منها ثم قالت : 

- ما رأيتُ أقبح من روحك يا عبدة !

نظرت لها سَوَى في غضب ثم قالت : 

- وما رأيتُ أقبحَ من قُبحكِ رغم أنك حرة تبدين عبدة تتسول الهوى في كتمة الليل !

إنتفضت المرأة من الغضب ثم نادت المالك و عاتبته على قباحة للسان سَوَى وبلغ بها الغضب أن إشترتها مقابل حُدوة حصانها ..

كانت سَوَى تعذَّبُ كل يوم في حجرة مظلمة في مقابل ذلك كانت عبدة ثانية تنظرُ لها بعتب فقالت :

- لو تعلمتي أن تلجمي لسانك لما رأيت كل هذا العذاب ..!

-قالت سوى في غضب : 

إنني  لم أختر أن أكون عبدة ولكن أختار أن أغيث نفسي من كل هذا ..!

أختار أن أثور في وجهها ولو كلفني الأمر حياتي ..!

سَوَى كان لها أخ يدعى غيث فكان يصغرها بسنوات وكان يملك موهبة إلقاء الشعر فكان يلقي الشعر مقابل المال ..

كان كثيف الشعر غائر العينين و يعشقُ إلقاء الموشح قرب سوق غزل البنات لعل بعض كلماته في   أخته تلين قلب مالكها ..

فكان يلقي شِعرهُ على العابرين ويجمع بعضا من الدراهم لعله ينجح في إرجاعِ  أخته سوى ..

مرت أسابيع وكانت سوى تمتنع عن الأكل فكانت تلقي بسخط وصوتٍ هزيل بعضاً من كلمات غيث :

لن أسألكم سَوَى فقد طار الفؤادُ إلى المشتكي فسقاه للعابرين..

هذه الأقدارُ كلما نازعتها وقعت  سهامها من لهب على قلوبنا 

ظلت سوى تردد كلماته حتى أغمي عليها فما كان من مالكتها سوى بيعها لرجل كان معروف بحبه لجلسات الليل فبعد أن إستفاقت سوى وجدت نفسها بين نساء كثر وكلهن يرددن وراء مالكها الذي يدعى هاكان فقد كان يغني طول الليل وحوله بعض من النسوة ..فكانت تنظر له بإستغراب فنظر لها ثم قال : 

- كن مستقيم السير بين الأفاعي فكلما هجم الصبح علينا هجم علينا عيون النرجس ..

فساعدتها النسوة على الوقوف ثم لمحت أخاها واقفا يعلم هاكان بعضا من كلماته حتى يتغنى بها ..فصاحت بقوة غيث !!

-إرتمى الإثنان على بعضهما البعض فقال هاكان في تعجب : 

- هل كنتُ سببا في وصل الحبيب إلى حبيبته ؟!!!

قالت سوى : 

-كنتَ يا رفيع الشأن سبباً في كتم جرح الفراق فما كان عيبُ سوى قبح اللسان ولكن دمع القلب على غيث أخي الصغير جعلني لا أصبُ كأس الود لأحد ...

ضحك هَاكان ثم قال : 

- جاءت المنفرجة هذه الليلة فهناك غيث ورائي يعلمني بكلماته لأتغنى بها وسوى تصبُ لي كأس المعروف بأن تدندن ورائي لآخر العمر ..

كانت سوى تملك صوتا عذبا وبعد نالت حريتها من مالكها سألته عن السبب فقال : 

- نالت مني سَوَى منذ قدومها فيُحدثني قلبي أنكِ قصيدة فلا ألومك ولكن لا تعدلي من كلماتي فأني مثل ريح الصباح فجرا كلما أقام الصبح عليه مقاما كان كسكر عذب و كوجه اللمى ..

لذا نالت مني سَوَى ..

كنا نترك كل عواطنا مع جدتي وننام كأن هذا الزمن ليس زمننا ..














  • 2

   نشر في 05 نونبر 2022  وآخر تعديل بتاريخ 05 نونبر 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا