لكل شئ ثمن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لكل شئ ثمن

  نشر في 05 يونيو 2022 .

لم يَكن كافيا بالنسبة لي أن أرى حلماً ولكن مضيتُ إلى العبث بمحتواه ..شئ غريب كان يحثني على زيارة منزله !

منزل شخصٍ لا أعرف هويته والأهم لا أعرف نيته حول تجميع كل مصادر الطاقة هذه ..كنتُ من بين مصادر هذه الطاقة فكان علينا إتباع نمطٍ جديد في الحياة فلا نأكل إلا بترديد صوته وكلماته فكان نوعاً ما ينصهر بداخلنا فلم نعلم أيُّ الطريق أصح ؟!

في بداية الأمر كان الموضوع شيقاً وبحكم طبيعتي النارية أحببتُ الأمر فقررتُ المضي قدماً ولكن مع أول جلسة إستكشاف رأيتُه يحرر صديقتي من سجن وحوله أسدٌ منزعج ويحمل في يديه سيفا فكان الأمر أشبه بالخيال وفجأة سمعتُ صوت إمراة عجوز كان صوتها حادا ومزعجا فقد كانت تعاني من إنقاذي للعديد من الرضع !

إكتشفتُ بعد ذلك أنني لم أعد أنا فجزء من هذا الجنون ختم على يدي اليسرى وجعل مني عابراً لا ينسى !

توالت الأيام فكثرت حولي أصواتٌ كثيرة وصور غير عادية و أسامي لم أرى مثلها من قبل !!..فقررتُ أن أسأله حول مسألتي :

دخلتُ إلى غرفته ووجدته جالسا وكأنه يتوقع قدومي فقال :

بداخلك فوضى عارمة ومن المنطقي أن تصاب حواسك بهلاوس كثيرة وغريبة ولكن نحن هنا لنخلق الإبداع و نروض الفشل !

-كنتُ أرى بين كلماته نسيان متعمد للحقيقة و هروبه من تصديق ما نرى جميعاً ..هذا الإبداع كلَّفني جسدي وروحي ، كلفني الحياة !

قلتُ له ونحن السبعة نجلسُ في صمتٍ مميت :

لا أريدُ أن أكمل الطريق دون معرفة !؟

إنتفضت إحداهن وقالت :

المعرفة تأتي بالبحث و تقصي !

نظر لي بتحدٍّ وقال :

لكل ذي علمٍ عليم !

كنتُ أراه بين حطام الخيبات سيقع فمن يرى أبعد من البعدين لن تستصعبه نفسٌ بشرية !

وضعتُ كبريائي جانبا ثم قلتُ له :

أليس من العدل قول الحقيقة ؟

قال :

نحن نعيش الحقيقة ولا نقولها فبعض الأحيان قولها يكسر قوتها و يضعف هيبتها ..الحقيقة هي ما تربك كل روحٍٍ تبحث عن فهم ما يدور حولها !

قلتُ معاتبة : أليس من حقي معرفة ما يجري ..لقد زارتي البارحة ذات الشعر الأحمر و العيون الحدية ولديها حاجبان ملتصقان ، كانت تمشي بثقة عالية أجبرتي على الوقوف والنظر لها ..من تكون ؟!

شهقتْ إحداهن ونظرت للأسفل ثم نظر مطولا لي وقال :

-هل زرتِ بئر الغفران من قبل ؟!

قلتُ له : لا ..لما ؟!

قال متعجبا :

سوف يكون هناك إستبدال طاقي عما قريب وجب عليكِ السفر بإتجاه القبلة مدة طويلة لعلها لا تدركُ طريقك فهي من أخبثهم ..حذاري أن تلبسي غير لباس مريم وصومي صومها ، خير إنشاء الله .

فأدركتُ أنه طريق وعر و بائس والخروج منه مستحيل وكنتُ أتوقع أن المياه سترجع لمجاريها فوجدتُ أن المياه جفَّت .


  • 4

   نشر في 05 يونيو 2022 .

التعليقات

شاعر النيل منذ 3 أسبوع
لعله خير يكون أو وما
تظنه شرا يكون خيرا
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا