فرحة العيد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فرحة العيد

  نشر في 08 شتنبر 2021 .

تصنع امي الحلوى كباقي الامهات نلبس نحن لباس العيد حتى وان كان لا يعجبنا، لقد كنت في الماضي اذهب مع ابي لاشتري اجمل الفساتين واجمل الاحذية واختارها بنفسي اليوم لا يحق لي بالاختيار لان الوالد ذهب وذهبت معه الاحلام الوردية، ذهبت معه الفراشات وذهبت معه الليلة التي تسبق العيد، كنت اصنع للفرح والسعادة مكانا في قلبي ومكانا في السرير فانام وانا انتظر الغداين ياتي العيد، لم يعد العيد كالسابق فقد تحولت الفرحة الى حزن، كل الأشياء في مكانها، نظفت امي واخواتي البيت كالسابق. لحظة ايها القاريء لان عيناي  امتلات بالدموع اصبحت لا استطيع الكتابة ،تعز عليا تلك الايام لقد اصبحت موحشة ومقفرة بعد موت ابي. لمعت الاواني وخاصة تلك الفضية بالسائل المكشط وحبات الطماطم فامي تقول انهااحسن طريقة لتنضيف الفضة والنحاس، غسلت امي الستائربالصابون لانها لاتحب غسيل الآلة الاوتوماتيك فهي تجعلها كسولة والافرشةغير ناصعة ولا تزيل البقع هذا ما تقوله امي كل عيد ههههههة، الصالون منظم ومرتب فامي تعشق الترتيب حامل المعاطف لابد ان يمسح اذكر جيدا ان به مقياس لدرجة الحرارة معطل منذ سنوات هههه، الزرابي التي تعلق على الحائط تغسل وتعاد لنفس المكان فامي لا تحب التغيير، الاريكة التي لا يجلس عليها الا الظيوف ممنوع جلوسنا عليها والا سنلقى العقوبة لمدة سنوات هههه تفكرنا بها امي كل ما اتيحت لها الفرصة لذلك اتذكرجيدارائحةالبيت والنظافةمنتشرة في كل مكان، في الصالون، وفي الغرف، في الحوش يعني الفناء، في المطبخ، لكن اين هو العيد، اليوم فقط العيد لم تكن تلك الحلوى، وتلك الترتيبات، العيد كان ابي، ابي الغالي لعزيز على قلبي ،اليوم فقط بعد ان كبرت فهمت وفهمت جيدا ان العيد ليس بالاشياء، العيد بالام والاب والاخوة والاخوات والجيران وصيحة الجارات وصوت الاطفال، وسماع المفرقعات والتهاليل والتكبيرات بالمساجد،والعيديات كانت عيدية ابي بعض الفرنكات لكن كنت امسك بها وكانها مليارات، اذهب بها الى عمي لخضر الشواي رحمه الله لاشتري بها قطعتين من النقانق، كانت تلك عادتي كل عيد لكن بعد موت ابي انقطعت العادة، فاصبحت لا آبه لاي شيء. هل يا ترى لهذه الدرجة كنت متعلقة بابي الغالي، لهذه الدرجة مت بعد ان مات ابي، هل اصبحت جسدا بلا روح. تعز عليا تلك الايام اصبح الماضي لا يستطيع ان يشارك الحاضر فالماضي شيء والحاضر شيء آخر. اصبحت لا املك لي اشياء في وحدتي غير الصمت والصبر، اصبحت لا ارى الالوان زاهية كما كنت اراها من قبل، اصبح الصباح كالمساء، واصبح الحزن مختلط مع الفرح واصبح  صوت قطرات الندى مثل صوت ناي حزين تالم ومازال يتالم من اصوات تهرب من واقعهاكي لا تصطدم مع واقع الحياة المليءبالآهات.هل صحيح ان السعادة اذن تقاس بمقياس بمقياس من نحب من حولنا، اذن السعادة معيار فقط وليست مطلقة، اخبروني اذن فعلا ان فرحة العيد كانت ابي الله يرحموا 

محاولة ودردشة #م ش ط



   نشر في 08 شتنبر 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا