كتلة من الصمت - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

كتلة من الصمت

  نشر في 11 يناير 2023  وآخر تعديل بتاريخ 12 يناير 2023 .

فيما مضى، كانت مشاعره تطفو على قسمات وجهه على شكل كلمات وضحكات وحتى تعبيرات .

أما الآن اصبحت المشاعر حبيسة الصدر، تلاشت تعبيرات وجهه المختلفة وبقي وجه واحد هو نفسه في السراء والضراء في الجد والهزل.

هو الآن يبتسم يضحك بل وحتى يتكلم، لكن بات واضحاً أن شيئا ما مختلف. إن الابتسامة صفراء والضحكة تبدو مثقلة وحتى حديثه أصبحَ ردةَ فعلٍ للأحداث،لا صوتاً يخرج من روحه أو نغمة فريدة تُعزف من مكنون قلبه.

لم تخرج روحه للسماء ولم تطفو أيضاً على سطح الحياة، بل هي حبيسة صدره و جاثمة على قلبه.

رُحتُ أتسائل لأجله وسافر عقلي  وهو في مكانه متأملاً حاله... 

ترنّم في ذكراي صوت تلك الروح الحية التي كانت تبث الأمل للجميع ، حتى للجمادات حولها! تلك العيون اللامعة التي كانت تضيء بوَهَجِها أفق السماء.وتلك النفس التي لا تكفُ عن استكشاف الأشياء حولها وكأنها عقل طفلٍ صغير للتو أبصر ماحوله.
كل ذلك اصبح هباءً منثوراً..

الآن هو كتلةً من الصمت. لم يعد يعير انتباهً لما يجري حوله، حتى الأيام أصبح مضيها وانقضائها بالنسبة له سواء؛ لا الأشياء تبهره ولا الأحداث تجذبه.

"يقولون إن الإنسان يشيخ عندما يتقدّم به العمر، لكنه في الحقيقة يشيخ عندما ينطفئ ضوءٌ ما كامنٌ في روحه." (‏جلال الدين الرومي).

لمحَ في عقلي تساؤل وجال في خاطري التباس، ماتفسيرنا للموت ؟ولماذا نشتد ونتألم بموت أجساد من نحب ولا نضيق ذرعاً بل ولا نأبه حتى بموت أرواحهم وانطفاء النور من نفوسهم!

وعلى الرغم من رغبتي الملحة بمعرفة ما ألم به والكشف عما حل به.

إلا أني لا أجروا على سؤاله. لا أريد أن أكون من يزيل الضماد عنه فينزف جرحه أمامي، لا أريد لألمٍ يحاول جاهداً نسيانه أن أعيده لذهنه.

أحسبه سيسقط قريبا في يومٍ ما .قد لا أقدر على إنقاذ روحه، لكن لا أقل من أن أسند جسده و أربت على كتفه.

و حتى ذاك الحين بقيت واقفاً بجانبه…




  • 2

   نشر في 11 يناير 2023  وآخر تعديل بتاريخ 12 يناير 2023 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا