تجمّد الزمَـان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تجمّد الزمَـان

  نشر في 06 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 06 أبريل 2020 .




   تشابهت الأيام كأنها تؤيد بعضها في أحوالها وتصرفاتها، أصبح طعم الحياة مرُّ في فمي، مزعج لسمعي، ما تبصره عيني باهت اللون سَمِج، من يرى حالي ظنَّ أن الدهر باعني للبؤس والهمّ أو أن المصائب إختارتني لحربها، شحيح صار في دنياي ما يهَلِلُ محياي ويبهجني.

   ترتد عن رؤيتي الأبصار وفارق وجهي حُسنه وبهاؤه، حتى أني أرى الكآبة والملَل في وجوه العابرين، ما بيدي حل يُسْعِف، وليس للحديث نفوذ يخفف همهم وهمي ويرسم لوجهي بهجة ومَسَرَّة تطرب لها نفسي.

كأني بقول الشاعر:

ياَ مَوْتُ خذْ ما أبْقَتْ 

الأيَّام والسَّاعات مِنِّي

بَيْنِي وَبيْنك خَطْوَةٌ 

إن تَخْطُها فرَّجت عنِّي

   قد جُبِلَت طبيعة البشر على حب الدنيا والإنس بها والإستمتاع بنعيمها وملذاتها، ولا تتحقق اللذة والمتعة في الدنيا إلا بالشقاء والتعب والألم في بنائها وذلك بالحركة والسعي والمثابرة في العمل فهُو روح الحياة، فإن خَلتِ الحياة من العمل فذلك يشبه موتها.

    فلا شيء يميت الحياة كَتَساوٍ الأيام ولا شيء ينعشها كتفاوتها، من يرى سحر وجمال النهر يظّن أن ثبات الحال ميزته، ولكن إن أطال النظر فيه إنْكَشَف له أن الحركة والتغير هي جوهره فهذا السبب في جماله الآسر وبهاءُ منظره الأخَّاذ.

    فمن أحَبّ الحياة أحب نشاطه وجريانه، فعاشت بقربه الأزهار والنباتات، أَلِفَه الطير والحيوان، ووجد الإنسان الأُنس بقربه فشيد مدينته وأنعش إقتصاده بحيويته، كل هذا لأن النهر كره السكون.

   أيامنا السابقة كانت هادئة مُستقرة، لَزِمنا دارنا، أصبحت صلواتنا في منازلنا، فأمتثل بأبيات الإمام علي رضي الله عنه:

رَأيْتُ العُسْرَ يَتْبَعُهُ يَسَارُ

وقَوْلُ اللهِ أصْدَقُ كُلِّ قِيلِ

فَلاَ تَجْزَعْ وَقَدْ أعْسَرْتَ يَوْمًا

فَقَدْ أيْسَرْتَ فِي دَهْرٍ طَوِيل

ولا تَظْنُنْ بِرَبِّكَ ظَنَّ سُوءٍ

فَإِنّ اللهَ يَأْتِي بالجَمِيلِ


  • 25

   نشر في 06 أبريل 2020  وآخر تعديل بتاريخ 06 أبريل 2020 .

التعليقات

كلمات مؤثرة وصادقة , دام قلمك .
1
Dallash منذ 11 شهر
احسنت يا صديقي
بارك الله فيك
1
ولا تَظْنُنْ بِرَبِّكَ ظَنَّ سُوءٍ

فَإِنّ اللهَ يَأْتِي بالجَمِيلِ
رائع جدًا ماكتبتم استاذ دام مداد قلمِكم
1
أبوبحر
شكرًا لكِ لكلامك الطيب :)
محمد صلاح منذ 1 سنة
فإن الله يأتي بالجميلِ . أما والله قد أحسنت وأجمعت .
1
أبوبحر
شكرًا لتعليقك اللطيف :)
هدوء الليل منذ 1 سنة
راقَ لي ما خطته اناملك . أبدعت
1
أبوبحر
شكرًا لكِ، أسعدني كلامك :)
خاطرة معبرة ، باسلوب رشيق ، وعاطفة ملونة بالالم والامل .تستحق التنويه .
بالاضافة الى ما جاء فيها من عمق في التفكير ، وبلاغة في التصوير والتعبير ..اضيف الى هذا التعليق فكرة. استوحيتها من مضمون الخاطرة نفسها وهي ان قيمة ما نملك لا نعرفه الا حين نفقده ، فقد كنا نسير بيسر دون مبالاة ، تلامس أقدامنا الطرقات والمنعرجات ، ولم يخطر ببالنا انه سيحول -في يوم من الايام -بين أقدامنا وإقدامنا الى حيث نريد ووقت ما نريد .،.
صرنا نسرق النظر الى القمر من وراء شبابيك منازلنا ..بعد ان كان النظر اليه متاحا ومباحا ..
صرنا نخاف التجمعات وحرارة الضمات
واستبدلنا العبارات بسلام الاشارات
وكما ذكرت في خاطرتك الجميلة( النهر يكره السكون )، فلعلنا حين نجتاز هذا السكون ، ونعود الى حياتنا السابقة، والى جلبتنا ، وحركياتنا المعتادة ، لعلنا ساعتها نتدكر قيمة ماكنا فيه وعليه .
سعدت بقراءة هذه الخاطرة ،ودام قلمك نديا سخيا .
2
أبوبحر
شكرًا لك، تعليقك اسعدني ونقدك وإضافتك نَمَاء لعقلي ومعرفتي :)
بلا عنوان منذ 1 سنة
رائع ايها المبدع ايها الفنان لقد عبرت كتاباتك عن ما اشعر به وكأنك تقرأ افكاري تحياتي لإبداعك وموهبتك فهذا هو المبدع الحقيقي مرهف الحس والشعور
1
أبوبحر
ممتن لكلامك الطيب :)
كلام معبر تفاءل خيرا المهم أن نستخلص الدرس شكرا
1
أبوبحر
رفع الله الغمة عن أمتنا، وإن شاء الله بعد هذه الأزمة كل شخص قد استخلص الدرس والموعظة.. شكرًا لتعليقك :)
eman mohamed منذ 1 سنة
جميل جدا.. تصف مشاعرك بدقه تصل للقلوب؛ احسنت
2
أبوبحر
كلامك أسعدني، شكرا لكِ.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا