قصة وردة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصة وردة

قصة أزلية

  نشر في 01 أبريل 2019 .

هنا نحكي قصة خيالية


واقعها صعب وفروعها مثنية 

قصة أزلية ، قلبية ، حتمية 

مقدمة وعرض وخاتمة كأي قصة محكية


لكن !!!!! هناك نقطة بديهية 

خاتمتها خيال وأمنية جذرية 

نبدأ إذن بفروع هذه القضية .

______________________________________

هناك وردة في حقلٍ كانت زكية 

تشعُ الأمل في دروب الحب الأبدية 

ألوانُها حياة منسية 

أوراقها لمن هو مُحتاجٌ لحرية 

_____________________________________

وذات مساء أخذها أحد الرعية 

لم تُلقِ بالاً قالت إنها الحرية 

عاشت أولها كأي وردة جنونية ، ثم بدأ بإعتيادها على سُقيا من أخذَ منها الحرية ،

 أخذت تحتاجُ الماءَ كلَ يوم في دروبِ مستمرة .

عاشت مستمدة الحبَ من تلكَ الرائحة الزكية.

أجل !! إنها وردة ورائحتها هي المروية 

وبقي الحال كل يوم حتى اعتادت المزهرية .

وذات مساءٍ وقمرٍ وحنية .

فاجأها من سرقَ ورقة من أعوادها النقية ، قال سارقُها سأخذك لذكرى قلبٍ أبدية وحريةٍ منسية ، وستبقي تلكَ الوردة الندية ذات الألوان الشجية .

وردة صماء ، دمعةَ شوكِها باتت أبدية . وهل هناك وردٌ ينمو دونَ ماءٍ وحرية .

ذَبُلت حتى أصبحت هشة مقضية ، أوراقها معدودة حتى يومٍ لا نعلم للحلِ قضية .

وأخرها تلك السارق .. أما أخذتَ وردتكَ وجعلت قلبَ أوراقها مزهرة مرويّة.. 


لا تجعلو ورودكم هشة ابدية 💔


  • 1

  • Noor Salem
    نور سالم أريد أن أترك بصمتي في هذا العالم الكتابة بالنسبة لي هي حياة أعيشُ لها
   نشر في 01 أبريل 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا