ثقافة الزعل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثقافة الزعل

وسّع صدرك وكبّر دماغك

  نشر في 27 نونبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 28 نونبر 2020 .


بقلم أ.د. عادل رشاد

قد تجد أناسا يملكون نضجاً عقلياً ولكن لا يملكون نضجاً انفعالياً فيتعاملون مع المواقف التي تغضبهم بطريقة لا تليق بعقولهم ، (فالزعل) هو ردة الفعل الوحيدة لأتفه المواقف...

وهذا يورط صاحبه في خصومة وهجران طويل يحرق صفاء القلوب ويدمر العلاقات مع تفشي خطاب اللوم والانتقاد ورفض تحمل المسؤولية، والعجز عن التحكم في التقلبات المزاجية، وهيمنة الانفعالات السلبية في العلاقات في المحيط الاجتماعي وتضخيم الإحباطات.

والسبب في ذلك هو انخفاض رصيد المرء من الذكاء العاطفي«The emotional intelligence» وهو مصطلح حديث ، وأول من استخدمه «سالوفي وماير Salovey and Mayer». حيث وصفا الذكاء العاطفي بأنه نوع من الذكاء الاجتماعي المرتبط بالقدرة على مراقبة الشخص لذاته ولعواطفه ولعواطف الآخرين واستخدام المعلومات الناتجة عن ذلك في ترشيد تفكيره وتصرفاته وقراراته.

ربما يميل كثيرون إلى وصف تفكيرهم بالعقلانية، اعتقادا منهم أن التفكير الجيد لا يستقيم إلا بغياب العاطفة، وهذا اعتقاد غير صحيح؛ فليس المطلوب هنا تنحية العاطفة جانبا ، بل العمل على مراعاة التوازن بين العقلانية والعاطفية في تفكيرنا وسلوكناوعلاقاتنا .

ولكي نكتسب القدرة على تحقيق هذا التوازن بين العقل والعاطفة، علينا أن نعزز رصيدنا من الذكاء العاطفي ، ولو نظرنا إلى ثقافتنا الإسلامية لوجدنا سعيها الحثيث إلى تحقيق هذا التوازن بين الفكر والعاطفة، وتأمل التعبير القرآني: (قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بها) في قوله تعالى: {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا..} (46) سورة الحـج، تجده مزيجًا بديعًا بين العقل والقلب.

ويعد الذكاء العاطفي عاملًا مهمًا في تحديد نجاحك بمسارات حياتك الدراسية والمهنية والأسرية، حيث ينمي نظرة إيجابية واقعية تجاه الذات ويعزز اتخاذ قراراتك الحياتية بشكل أفضل، وتحفيز نفسك ذاتيًا لتكون أكثر فعالية في العمل وإقامة علاقات ناجحة مع الآخرين والفطنة في التعامل مع الضغوط الحياتية.

وهناك خمس مهارات أساسية للذكاء العاطفي، تحدث عنها عرض دانيال جولمان Daniel Goleman ، لكنّ أصولها مبثوثة في هدي النبوة :

1. الوعي الذاتي Self-awareness وهو القدرة على التصرف والقدرة على فهم الشخص لمشاعره وعواطفه ودوافعه وتأثيرها على الآخرين من حوله.

في الحديث: ((لا يَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ قَالُوا: وَكَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ قَالَ: يَتَعَرَّضُ مِنَ الْبَلاءِ لِمَا لا يُطِيقُ )) رواه الترمذي.

2. ضبط الذات Self-control وهو القدرة على ضبط وتوجيه الانفعالات والمشاعر القوية تجاه الآخرين.

وفي الحديث: ((لَيْسَ الشَّدِيدُ بِالصُّرَعَةِ، إِنَّمَا الشَّدِيدُ الَّذِي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الغَضَبِ)). متفق عليه.

3. الحافز Motivation وهو حب العمل بغض النظر عن الأجور والترقيات والمركز الشخصي. وفي الحديث: ((إِنّ اللَّهَ تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَه)). رواه البيهقي

4. التعاطف Empathy وهو القدرة على تفهم مشاعر وعواطف الآخرين وكذلك المهارة في التعامل مع الآخرين فيما يخص ردود أفعالهم العاطفية. وفي الحديث: ((مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ، وَتَرَاحُمِهِمْ، وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى)) رواه البخاري.

5. المهارة الاجتماعية Social skill وهي الكفاءة في إدارة العلاقات وبنائها والقدرة على إيجاد أرضية مشتركة وبناء التفاهمات. وفي الحديث :((مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ ، وَيُدْخَلَ الْجَنَّةَ ، فَلْتَأْتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ، وَلْيَأْتِ إِلَى النَّاسِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُؤْتَى إِلَيْهِ )) أخرجه مسلم في "صحيحه (1844) يعني يعامل الناس بمثل ما يحب أن يعامل به .

ومن خلال تلك المهارات يمكننا أن نعالج ثقافة الزعل لدينا ، حتى لا تسيطر علينا وتفسد علينا حياتنا مع الآخرين ، كما يقول الناصحون : وسّع صدرك وكبّر دماغك 


  • 2

   نشر في 27 نونبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 28 نونبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا