سلامٌ على إبن آدم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سلامٌ على إبن آدم

  نشر في 23 يونيو 2022 .

موجعة فكرة رثاء روحٍ لا تعرفها ولكن صادف أنَّ الجميع عرفها لأنها تمثل لنا صورة عميقة عن ما وصلت له الإنسانية من إنحطاط وهمجية ..فعليكِ السلام يا كل روحٍ جرى دمها ظلما وعدوانا ، فشاخت لفرط الحزن والهم وجوه أهاليها فلو ضرب عمر ابن الخطاب في زمننا هذا بغضبٍ عصاه على الأرض لوجدتَ بقدرة الله القصاص ثم القصاص ..

تتبعتُ وجوه أهاليهم فسكنتْ رغما عنهم الوحشة و الكآبة و تجدني أقول آسفا 

"شاخت وجوه المسلمين ولا عاد في وسعهم النوم سليمي الفؤاد ! " 

فما الذي جرى للمسلم الذي كان عزيز النفس طاهر النوايا وكبيرٌ على أمة إقرأ أن نغفو على قتل فلان وفلان ومن إستباح وشرَّع القتل في زماننا هذا !

ليس لي الآن إلا أن أطلب الله أن يملأ بيوت المسلمين بغيث من الرحمة و السكون و الحب فلا عاد في وسعنا أن نعاتب الخمر و ساقيها فالذي حصل أفضع من الوصف فتبدلتْ من ارض الثمر و النوى إلى ارض الدم و الرصاص ..فسلام على ابن ادم فنقول بعون الله سيأتي من يقيم دينها و يصلب طولها فلو كنتُ في السبيعنً أو العشرين أو عشر سنوات فإني أرى كبير على المسلمين أن تزهق روحها كل يوم لأسباب لا تبيح قتل النفس بتاتا !

فمن قَتل فقد ظلم نفسه ومن قُتل فله الله لن تحرره مواساتنا يوماً من من ظلمه ولكنه عند الله  وما عند الله لن يضيع ..

مؤثرٌ جدا أن تجد حزنهم بصور مختلف فمنهم من تلاحق جثة ابنه او ابنته بعيون الحسرة و الأسى و الغضب و الضعف والهوان ..مشاعر متضاربة و رغبة برجوع بالزمن لمنع ما حصل من أن يحصل فلو طافت روح فقيدهم عيانا لوجدو في كلامهم مواجع العالم وصوتهم مغطى بحزن هجرته الفرحة و الانس و السعادة فلا عاد في وسع القاتل الندم ولا المقتول من الهروب او الرجوع للحياة فشيَّبتهم للحظة الفقد هذه ومنهم من نازع غمة الحزن سنوات ووسائدهم إبتلت كل لليلة فما الذي جرى لبني آدم من أن يهجر مواطن السلم والسلام و أن يركب على دابة الشيطان شامخا فأعاف ما حصل وأعاتب كل من فكر بأن يجفَّ قلب ام او اب من ابنه او ابنته فكفى بالله وكيلا ..



   نشر في 23 يونيو 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا