مبهم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مبهم

عن فراغ لا يريد أن يمتلئ

  نشر في 16 غشت 2021  وآخر تعديل بتاريخ 03 شتنبر 2021 .

 مسألة الإستمتاع بالحياة أو بشيء منها أمر مستحيل لعلّه مجرد وهم تعلق بالذهن ودفع إليه الحمق والغرور ، فالحياة الماضية بلا ترقب أو انتظار والعابرة فوق الأجساد والمجتاحة لكل مايقف في طريقها و اللامبالية بمن تعلق أو علق بها أو من تقهقر عنها ليست مصممة ولا مبرمجة لاستيعاب تفاهة مثل المتعة بل لم يفترض حتى مجردمسألة التخلي عنها كخيار فاشل أو غير مجد ، تعقيداتها وتركيباتها المبهمة والضاربة في الإعجاز تؤكد على غموض الهدف منها وإيغاله في البعد والسرمدية حيث لا تضمن سوى لمفهومها المتجرد الأكثر حيادية وشمولية بمواصلة مشوارها الغامض معها دون معنى للنهاية أو للكمال ..وذلك التدجين الذي تمارسه الإنسانية على نفسها سعياً منها لتبسيط مفهومها الوجودي أو لتيسير عقبات التنافس المحتوم على البقاء أو للتربع على قمة الوهم هو نفسه وجه الحقيقة التعيسة التي لا تنفك ترى به نفسها وهي ماضية في مسار الديمومة والإستمرارية المظلمة التي تخترقها أبداً و دائماً حيث لا فرصة للنهاية،تدجين اكتسبته وطورته بما خبرته طوال مدة وجودهاغارقة في الأذى والألم تتجرعه لحظة بلحظة فكان بمثابة الجائزة التي تهديها لنفسها عرفانا لها منها وتحية لها من عند نفسها وتشجيعا لها منها على المواصلة لبلوغ هدفها المنشود !!؟

استطاعت إبّان لحظات الألم والأذى تلك أن تتصورها مرارا لتقارنها ببعضها و تفاوت فيما بينها وهما وزورا فتجعل بعضها فوق بعض وأخرى دون أخرى ثم سمّت كل واحدة باسم و وسمت كل واحدة بسمة واستعشرت حيال كل منها شعوراً وتوجت لها قمة ،هي قمة معاناتهاالمتجددة حيث لا فرق بينها وبين بقيتها مستمتعة بذلك مانحة لنفسهاهبة قدسية تغاير بينها وبين أوهامها الأخر فتمتلك غير ما تفقد كالعوض أو المبادلة وتنتهز فرصة المتعة والسعادةثم لم تلبث أن توهمت إرادة السعي في تلك المعاناة واستماتت في استجلابها واستشعار وجودها دفعاًً للأذى وهروباً من الألم،ولم تكن لتدفع غير وعيها ولم تكن لتهرب سوى من حقيقتها ،ثم اكتسبت من الخبرات غيرها فالألم واليأس معلمان بارعان لا مجال للفشل والرسوب في مدرستهما فهاهي تتعلم أغلى الدروس على يديهما ، هاهي تختلق عدوها ..منها ،شيء ما آت من ذلك الظلام ، يشبهها ويتصرف مثلها لكنه يمعن في إيذائها ويتحين كل فرصة للقضاء عليها ،لذلك ستتعلم ،ستحاربه  وستهزمه وإن كان ولابد فستتحمل الأذى والألم حتى تقضي عليه

هكذا اختلقت أكاذيب كثيرة ،جعلت من ذلك العذاب متعة وغيرت لحظات المسير السرمدي الحتمية إلى لحظات انتظارممتعة وسعيدة ونافست نفسها في بلوغ شيء ما تتوهم وجوده في حتمية الكينونة تتبلغه اضطرارامتلبسة بوهم الإرادة و صار أسعد ما تعيشه من لحظات تلك التي لا تفرق فيها بين حقيقتها و ما زرعته من وهم فيها .

إي شيء هي الحياة طالما لا فرق بين لحظاتها وبين خيالات الوهم المستعاضة منها وأي شيء هو السعي فيها حيث لا إرادة فيه ثم لا جدوى منه إلا تقلب نظرات بلهاء بين صفحات الظلام الأبدي أودفع الزمن بعضه ببعض ليقذفها إلى حيث النهاية وإن لم تكن هناك نهاية

هذا الزمن ،أليس هو المغزى من كل شيء ،ولولا وقفة الإنسانية تلك لما كان هذا الزمن ولما مرت لحظاته ولما اتسم بتلك السرمدية المبهمة ولما توغل في طيات الظلام الأبدي أم أنه وهم آخر من أوهامها لتثبت به جدارتها وأحقيتها في الوجود ، أي سؤال هو الأجدر بأن يطرح عن الوجود أم الزمن أم عنها في الوجود وفي الزمن أم لا شيء من كل ذلك إلا عن الوهم المتداول الذي يغالب لحظات الألم والأذى والإنتظار 


  • 4

   نشر في 16 غشت 2021  وآخر تعديل بتاريخ 03 شتنبر 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا