قسوة الحب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قسوة الحب

لا تجعل الحب حاجزاً بينك وبين نفسك. فمن أحبنا بصدق سامحنا وأخذ بأيدينا ورمم شقوق قلوبنا وتفهم زلات نفوسنا وإلا فليفارقنا بسلام وليكتب الله له ولنا الخير.

  نشر في 22 ديسمبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2020 .

يُحكى أن رجلاً أصابته الدنيا بفتنة ولم يكن قلبه في تلك اللحظه يرضى عما يفعله فحفظه الله و لم يكن للهوى منه نصيب ولكنه ظن أن الله حين نجاه فإن الدنيا لن تصيبه مرة أخرى. ومرت الأيام فعلم عزيزاً عليه ما أصابه وغضب منه هذا العزيز غضبا شديدا لما فعله وبكى الرجل بكاءاً كاد أن يموت منه وندم ندما شديدا وقبّل رأس العزيز ويده بل وقدمه أيضا لكي يسامحه على تلك اللحظه التي لم تكتمل ولكن لعنتها ظلت تطارده. وأصر هذ العزيز على أن يعرضه على طبيب نفسي فقد ظن أن الجنون قد أصاب الرجل. وذهبا إلى الطبيب وكان الرجل يتقطع بداخله لما رأى في عين العزيز من تلك النظرة التي لم ينساها طوال عمره قط. وحين وصلا إلى الطبيب اهتز قلب العزيز وقال للرجل لا داعيَ لأن نذهب للطبيب وحينها أصر الرجل على أن يثبت للعزيز أنه ليس مجنونا وأن الفتنة قد تصيب العقلاء أيضا وأن الفتنة لا تعني اختلال عقله. ودخلا إلى الطبيب وشرع الرجل في سرد ما أصابه واندهش الطبيب لبساطة القصة وقال ليس هذا مقام مقالك وإن رغبت فعليك أن تتابع مع طبيب نفسي آخر ليعقد معك جلسات مطوله. وخرجا من عند الطبيب وقد أصاب الرجل نكسة لم يستطع قلبه أن يتحملها فشرع في البكاء الشديد ورآه أبنائه وهو يبكي وزاد هذا من نكسة قلبه الذي ظل ينزف لمدة طويلة جدا وظلت بذور تلك النكسه تنمو بداخل قلبه لسنين طويله. وكانت تلك اللحظات لعنة جعلت الرجل ينظر للحياة بشكل لم يكن يتصورأن يراه يوما قط وخاصة من عزيز عليه وظل يبغض تلك الجلسة التي جعلته ينهار ويبكي أمام أبنائه والتي جعلت الحياة في عينه سوداء مهما ضحك أمام الناس، فقد كان هذا الرجل صاحب قلب ضعيف لا يستطيع تحمل صدمات قوية. وتوالت عليه الابتلاءات صعودا وهبوطا وكان أعظمها حين فقد غالياً عليه بالموت واتسعت رقعة التأمل والتفكير بينه وبين العزيز وزادت لحظات صمت الرجل حتى كاد لا يتكلم ومرت الشهور والسنين الغنيه بالأحداث وقفزت فكرة الطبيب النفسي إلى ذهن الرجل مرة أخرى فذهب إليه وحده هذه المرة يشكو حال قلبه الذي أصابه الهم والحزن والألم ونصحه الطبيب بتناول بعض العقاقير للتخلص من الإكتئاب الذي يحاصر قلبه وشرع فيه فعلا إلا أنه توقف حين شعر أن حياته ستزداد سوادا. وجاهد كثيرا جدا لكي يتخلص من أثر تلك اللحظة السوداء وما توالت بعدها من أفعال وردود أفعال غيرت مجرى حياته وكلما ضحك أو ابتسم تذكر وجه العزيز في غرفة الطبيب النفسي وتذكر أبنائه وهم ينظرون اليه حين كان يبكي بعد خروجه من غرفة الطبيب. وذات ليله علم أن العزيز بعد مرور السنين قد أخبر آخرين بما أصاب هذا الرجل من فتنة وبما اقترفه من أفعال أخرى بعدها. وحينها علم أن الله قد ابتلاه في قلبه ابتلاءاً لا يقوى بعده على الحياة وأخذ يبكي بكاءاً لو وُزِّع على أهل الأرض لملأهم حزناً. ولعن تلك اللحظة التي وافق فيها أن يصاحب العزيز للطبيب النفسي وندم على أنه لم يقف في وجه العزيز وقفة صارمه توقفه عند حده ليتوقف عن مد أذرع السيطرة وزعزعة ثقة الرجل بنفسه. وأيقن الرجل أن من الناس مهما زعموا محبتنا فستأتي عليهم لحظات يخلعون فيه رداء الحب ويرتدون رداء القضاء يحاسبون الناس قبل أن يحاسبهم ربهم وتذكر دعاء النبي وهو يقول اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا. ومنذ تلك اللحظة توقف هذا الرجل عن الحياة وأخذ يسير في الطريق وحيدا ينتظر لحظة لقاء ربه وهو على يقين أن الله سيكون أرحم به من عباده وأن هذه الدينا لا تستحق.


  • 1

   نشر في 22 ديسمبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا