خاطرة اشغلتنى!!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خاطرة اشغلتنى!!!

هل هذا طبيعي ... ويحدث لكم ؟؟؟

  نشر في 20 يناير 2019 .


هل انتباكم لفترة من الزمن الشعور بعدم ايجاد ما تكتبه عنه ؟ أو تعبروا عما يدور بعقولكم ؟؟؟ هل كثرة المشاغل والاحداث  اليومية  ( على الصعيدين الشخصي و العملى ) و تتابعها.. تجعلكم تشعروا بعدم المقدرة على البوح بما تعانوه من احاسيس؟ هل يعجز المرء في كثير من الأحيان أن يصف ما يجول بخاطره من مشاعر لكونها متناقضة ؟؟وهل هذا مدعاة لأن يكتفى المرء بالقراءة والإطلاع على ما يكتبه غيره !!

إذ يرى أن كثيرون قد كتبوا  وعبروا بشكل أوضح و احسن منه في توصيف ما يمر به وتناولوا نفس ذات المشكلة التى يشعر بها   ؟؟؟أهذا طبيعيا ويحدث لكثير منكم؟؟؟

في انتظار مشاركتم في هذا الطرح ....

   


  • 8

  • ابراهيم محروس
    القراءة في كافة المجالات والاطلاع على احدث الكتب والمقالات الاجنبية والعربية
   نشر في 20 يناير 2019 .

التعليقات

Ahmed Tolba منذ 8 شهر
ويبدوا وكأنه قد نضب المعين هذا إن كان هناك معينا من الأساس
0
ابراهيم محروس
يحدث احيانا اخي احمد . شكرا على مرورك الكريم
yasaminsabah منذ 10 شهر
اكتشفت من خلال المقال والتعليقات ليس وحدي من اعاني من هذه المسألة طرح رائع استاذ..
1
Abdou Abdelgawad منذ 10 شهر
هذه حالة تمر على أغلب الكتاب والحل أن تكتب كل يوم مايجول بخاطرك لنفسك ولاتنشره وتكتفى بالقراءة وتدون ملاحظاتك وافكارك عما تقرأ وتنوع مجالات قراءتك وتحاول اخذ اجازة ولو لأيام قليلة من روتين حياتك وتعمل فيها شيء جديد انتقل لمكان جديد اخرج لمكان جديد قم بزيارة اقارب او اصدقاء لم تزرهم منذ فترة باذن الله ستمر تكل الفترة بسلام وتعود بأحسن حال ..
أخيرا سأخبرك بشىء لاتندهش منه لقد ظللت فى تلك الحالة التى تصفها ثلاثين عاما انها ليست نكتة توقفت منذ عام 1987 حتى عام 2017 وكنت اكتب لنفسى واقرا فقط .. الان لدى رصيد كتابات تكفى لسنوات للنشر .. المهم تثق بنفسك وتعود اقوى .. تحياتى لكم ..
2
ابراهيم محروس
يشرفنى تعلقيك الكريم على مقالى المتواضع.. لكنك ذكرت الروشته( المهم تثق بنفسك وتعود اقوى) فكيف لا وقامة مثلك قد مر بتلك اللحظات .. تحياتى وتقديري لك مجددا أستاذي الفاضل عبده
Abdou Abdelgawad
اشكركم اخى الفاضل وتحياتى لذوقكم وخلقكم الرفيع
فوزية لهلال منذ 11 شهر
سعيدة بالقراءة لك أخي إبراهيم، ما تحدثت عنه يسمى متلازمة الصفحة البيضاء أو سدة الكاتب وهذا كابوس الكتاب ،الصفحة أمامك خالية وانت "بتبحلق فيها" هذا أمر مررنا به جميعا.
هناك حل دعا اليه ارنست همنغواي ان تكتب أي شيء كل يوم لأن الكتابة تضمر بعدم الاستمراركما ان التوقف عن الكتابة فترة طويلة يجعل الرهبة مضاعفة..فوقاكم الله ووقانا شر سدة الكاتب
عودا حميدا
6
ابراهيم محروس
كما هي نصيحة جميلة اختى فوزية .. ان شاء الله سوف اعمل بها واضيف عليها( كل ما عليك فعله كي تكتب هو الجلوس أمام الطابعة والبدء بالنزيف)
هي من احدى اقوال الكاتب .ارنست همنغواي
فلقد صدق في هذه النصيحة التالية
(إننا جميعاً متدربون في مهنةٍ لا أحد يصبح فيها سيّد)
فوقاكم الله ووقانا شر سدة الكاتب اللهم آمين يارب العالمين.. الم أقل ليك انكى ( فوزية لهلال) ملهمة المنصة
Sabil منذ 11 شهر
حذفت التعليق السابق بالخطأ عذرا، أرجو لك كل التوفيق أخي الكريم ، و بانتظار كتاباتك القادمة.
1
ابراهيم محروس
لا عليكى سلسبيل ..
Sabil
و ما أذكر أنني كتبته في أول تعليق هو أن الأستاذ أقباس فخري نصحني بشراء قلم جديد عندما أخبرته بأن قلمي خاصمني فإن الكتابة هي الحل الوحيد للعودة إلى الكتابة ، بالتوفيق أستاذ إبراهيم.
احمد يوسف منذ 11 شهر
أعتقد أن همومنا في هذا الزمان واحدة مع إختلاف بسيط في التفاصيل، فلا بأس إن عبّرت أنت عن تلك الهموم أو عبّر عنها شخص آخر أو ألف شخص طالما أنك تعبّر عنها بقلمك أنت لا بقلم غيرك،
فليست المشكلة أن أتكلم في موضوع تكلم الجميع عنه، ولكن المشكلة أن (أنسخ) ما يقولون كما يحدث كثيراً هذه الأيام للأسف.
بالتوفيق الدائم
مع التحية
2
ابراهيم محروس
تحياتي لك وتقديري احمد ... شكرا على مرورك
عين دال منذ 11 شهر
الكتابة في حد ذاتها عملية معقدة تستنزف الجسد والروح خاصة إذا كانت من نفس تستغرق بكامل قوتها في الفكر. .ومن الطبيعي أن يصاب القلم ببعض الاجتفاف وقد يَحرُن لسبب أو لآخر ويرفض الانقياد لصاحبه وما عليك حينها إلا القراءة لآخرين أو تهذيب كتابات سابقة ريثما تجود القريحة بالجديد .. دمت بتوفيق من الله.
5
ابراهيم محروس
وهذا ما افعله فعلا ... أستمتع بالقراءة لغيرى من الكتاب الاخرين بالمنصة كما ذكرته في ثنايا الخاطرة ( لأن يكتفى المرء بالقراءة والإطلاع على ما يكتبه غيره ) ... الشكر والتقدير موصول لك
رولا العمر منذ 11 شهر
طبيعي جداً فكل كاتب معرض لذلك بسبب احتياجه الدائم لمصدر إلهام، لكنها فترة مؤقته وغير مقلقة بل يمكن اعتبارها فرصة لرؤية الصورة الكاملة لما يدور في دواخلنا حتى يسهل علينا الإنتقال بأفكارنا ومشاعرنا من الحالة الوجدانية إلى العلن بالشكل الذي نتمناه.. مع أصدق الأمنيات لك أخي إبراهيم بالتوفيق ومزيد من الإبداع.
5
ابراهيم محروس
ولكى منى ... أختى الكريمة رولا.. خالص الشكر والتقدير على كرمك في هذا التعليق الجميل .. دمتى اختا داعمة وملهمة لنا جميعا...
فتحية السيد منذ 11 شهر
حقيقة تمر عليّ أوقات كهذه وينتابني الاحباط واليأس ولكن سرعان ما أخرج من الشرنقة بموضوع جديد
4
ابراهيم محروس
تعلقيك محل تقديري واحترامي..
>>>> منذ 11 شهر
أحيانا طرح بعض الاشكاليات يواسينا أو يطمئننا إلى أن هذا الأمر لا نعاني منه لوحدنا و بالتالي إذا كان الأمر كما وصفت أخي فجوابي هو نعم أنا أيضا أحب الكتابة و أحيانا تكون لدي أفكار كثيرة و مواضيع متنوعة أريد الحديث عنها لكنه يصعب علي حمل القلم للتعبير عنها. و الحقيقة أنه ربما يعود الأمر كما قلت للمشاغل الكثيرة و عدم التركيز في الفكرة التي نريد الكتابة عنها أو ربما كثرة الأفكار و بالتالي تشتت التركيز يجعلنا غير قادرين على الكتابة. و قد أشرت إلى أمرين أظن أنهما جد مهمين في هذه المسألة هو الكم الهائل من الكتابات التي نطلع عليها للاصدقاء و منهم من تطرق لفكرة نريد الحديث عنها و هذا يشعرنا أحيانا بنوع من الاحباط بسؤال" ما الاضافة التي تأتي بها كتاباتي؟" "ما الذي يمكن أن يتغير بمجرد كلمات في حين أن الناس يحبون السمعي البصري" و هذا الامر يكبح الخيال و الابداع... و أحيانا قد نمر بظروف نفسية تجعلنا غير قادرين على الكتابة مكتفين بالصمت.
أظن أن الأمر لا يتعدى أن يكون مرحليا... لذلك ربما الابتعاد بعض الوقت عن القلم و إعطاء فرصة للعقل من أجل بناء أفكار من خلال الواقع اليومي و الاخبار أو من خلال الهدوء التاااام بعيدا عن كل صخب الكلام حتى تعود الشرارة فجأة ... و هي شرارة الابداع... لذلك لا قلق فالامر لن يطولبإذن الله ... تحياتي
6
ابراهيم محروس
رأيك محل تقديري واحترامي اختى العزيزة زينب ...لقد اعجبني جدا تعليقك الراقي الذي وإن دل فإنما يدل على عقلية متفتحة ورأى سديد .لكى منى خالص الشكر ..

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا