في الكرسي انا : قيثاري ربما . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في الكرسي انا : قيثاري ربما .

انظر الي عندما احترق....

  نشر في 20 يناير 2020 .

 انظر الي عندما اقول هذا الكلام..انظر الى قسمات وجهي الذي سيتغير بعد هته الكلمات..استمع وانصت لانك لن تجد فرصة اخرى افضل من هذه لتعرف ماهيتي الحقيقية..انا اعترف ..انا لست الذي تظنونه انا التناقض بعينه ..نعم انا كاذب..نعم اشعر بالغيرة ..نعم اشعر بالانانية ..نعم اشعر بك وانت تتحرك لكني لا ابدي اي منعكس يدل على معرفتي ...نعم..كل الصفات التي نفيتها عني سابقا هي متجذرة في نفسي ...انس كل الذي قلته قبلا عني ..انا لست كذلك ...انا افكر..افكر كثيرا افكر بالماضي وبالمستقبل وبحاضري ..افكر حتى بالدقيقة التي مازلت اتنفس فيها ..نعم يهمني ما يخبئه الوقت لي ونعم اتمنى لو كنت اخرا ..نعم ..انا الظلمة ..نعم اتاكل غيظا من من هم احسن مني من يمشون وستمتعون بارجلهم ...

  نعم مجددا ..انه انا ..الفتى الحقود الذي يمتص الكره ويغذي به اواصره ..اعتبر هذا حقا من حقوقي التي فقد نصفها بين شظايا المحرك المنفجر ...

   شغلت الموسيقى لاتناسى الردم الذي بداخلي حتى جاءت اوتاره لتكمل ما كنت اتحاشاه ....بين الاوتار اشعر وكان عالما يخلق وعالما يهدم..عالما يتجدد ويترمم ...تلك النغمات التي تخرج تلقائيا هي بمثابة السلام بالنسبة لي ..فيما قبل كنت اعزف على القيثار ..كان هو شغفي كان متعتي في الحياة ..ليس مجرد الة موسيقية ..بالنسبة لي هو روح بين يدي..اجعلها تخرج ما يريحها عن طريق نغماتها ..ومع كل نغمة تبث..تبث حياة معها ..عندما وقعت في حب العزف اخبرت الجميع ..فصار الجميع يعزف ..لم ارى الفرق في ذلك الوقت ...الان وانا عاجز تماما ارى الفرق الجلي واحقد عليهم ..اشعر ان شرف لمس تلك الروح من حقي وحدي واني ارتايت ذلك ولعنت نفسي كثيرا...

   لم تسقط ساعة اليوم ولم يمت قط مجددا ..لم تدهس فتاة هاربة من قاتلها ولم يضرب نيزك الارض بعد...لكن ما كنت اتمسك به من حبل وصال مع العالم قد انقطع ..كما انقطع وتر قيثاري ..سقط عالمي...بعد هذا سيضرب نيزك حديقة جدتي وسينثر الدماء على ازهارها وسيكون انا .."وصعدت نحو السقف..."

-"انا الاخر":لكن العزف لايتطلب ارجلا يا عصفوري..

-"انا":اوليس من العار عليك ان تقاطع شخصا في طريق الانتحار؟


  • 3

   نشر في 20 يناير 2020 .

التعليقات

حياة محمود منذ 7 شهر
.الفتى الحقود الذي يمتص الكره ويغذي به اواصره؟! كنت أظنك فتاة ! ولكن بغض النظر نعم تتآكل/ي غيظاً لكنه أمر طبيعي كل واحد منا ينظر لما ينقصه فيراه عند الآخرين فيمتغص قلبه. ما ينهي ذلك هو إيمانك بنفسك شمس وقناعتك بما لديك لو استمرينا بسخط أقدارنا كيف سنتقدم بالحياة؟.
4
شمس
الكاتبة فتاة لكن الشخصية فتى عاجز .....وانا اعبر عني بهذا الشخص العاجز فبعد كل النعم التي امتلكها لا يمكنني السخط بل ارتايت ان اعبر عني بهذا الشخص الذي يشبهني ...كلماتك تعطي الامل ...سعيدة ان كتاباتي عكست الالام الحقيقية ...شكرا على السعادة التي بثثتها في روحي...
Dallash
روعة ما تكتبين بأحاسيس صادقة جعلت من حروفك نسج لسمفونية رائعة
Dallash منذ 8 شهر
احسنت
2
شمس
شكرا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا