تعرف على كيفية التعامل مع تحديات المستقبل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تعرف على كيفية التعامل مع تحديات المستقبل

خلاصة كتاب " احتضان المجهول"

  نشر في 30 يونيو 2019 .

طريقتك في الحياة هي اختيارك فبإمكانك القلق حول الامور المستقبلية او الاحساس بالأمان وصفاء ذهنك وانت تواجه المجهول.

اذا اردت ان تعرف كيفية النوم بشكل افضل في الليل, و تخفيف الألم الذي تشعر به في راسك والذي يرجع سببه الى محاولة التحكم في ما لا يمكن التحكم به, وجعل الحياة مغامرة اكثر غنى وقيمة وليس مجرد شعور مستمر بالقلق, تجد الاجابة في كتاب " احتضان المجهول" للكاتبة د.سوزان جيفرز والذي فاز كتابها في تطوير الشخصية الروحية لدى الأسرة في عام 2002م .واضعة العشرات من التدريبات في كتابها لمساعدة الفرد في احتضان المجهول, ومصممة كتابها بحيث يقرأ مرة ومرات عند الحاجة للتخلص من القلق حول المستقبل.

وتقدم "جيفرز" طوق النجاة لمواجهة الجانب المظلم من المستقبل في عالم دائم التغير, مرجعه السبب في الشعور بعدم الأمان نتيجة الى التقنيات الجديدة , و انهيار الكثير من التقاليد الراسخة فيما يخص الأسرة والعمل. مشيرة الى انه في نفس الوقت نعيش في مجتمع يعلمنا ان نحاول احكام قبضتنا على كل شيء من حولنا مثل عملنا و علاقاتنا و اطفالنا وصحتنا ومالنا, ونصر على ان تكون حياتنا متوقعة و آمنة وغيرها من الصفات الايجابية , ونتيجة لهذا نشعر بعدم الراحة والفزع احيانا عندما نشعر بعدم اليقين في أي جانب من جوانب حياتنا او في العالم بأسره, وعدم اليقين يعني عدم التحكم , او عدم معرفة المستقبل. لذلك نجد انفسنا مشغولين بالعمل او بتناول الحبوب لتخفيف القلق حتى لا نفكر في حقيقية ان ما نتمتع به من التحكم في حياتنا ضئيل جدا!

موضحة بانه لم يثبت ان عدم اليقين الذي يلف الحياة يمكن ان يمنعنا من ان نحيا حياة مرحة مستمتعين بالأشياء الجيدة الحاضرة..

وتقدم الكاتبة اجابات تساعدك على تعلم كيف تحيا حياة رائعة بسبب عدم اليقين الموجود بها.

بداية تستفتح الكتاب بـ 3 حقائق عن الحياة بدونها يستحيل عليك الشعور بالراحة مع عدم اليقين الموجود في العالم :

1. الشيء الوحيد الأكيد هو أن الحياة غير أكيدة.

2. بمجرد ان تستسلم لحقيقة انك غير قادر على التحكم في عدم اليقين الذي يغلف الحياة فانك أخيرا, ستتمكن من الشعور بالراحة وتتنفس الصعداء.

3. إن القبول العميق لحقيقة أن الحياة غير أكيدة يفتح الباب أمامك لتحيا حياة رائعة وقوية , وستبدأ بالبحث عن الهدايا في كل ما يحدث لك, وستتقبل أي امر يعرض عليك.

مشيرة الى ان معرفة نهاية الفيلم ستفسد عليك متعة مشاهدته , ونفس الشيء بالنسبة لحياتك ماذا لو تم اخبارك على سبيل المثال : " بانك سوف تتزوج بسعادة في عمر 35 و سوف تطلق زوجتك في 39 وسوف تجري عملية في الكلى وانت في 42 و....الخ" ان معرفتك المسبقة للأحداث السيئة ستفسد عليك قراراتك مما يجعلك تفقد خبرة التعلم والنمو التي تأتي معها.

وتذكر نقاط مهمة لاحتضان المجهول منها :

حول عدم اليقين الى مغامرة

انتقل بتفكيرك من ذاتك الدنيا ذلك الجزء من نفسك الذي يغمره عدم الأمان والشك والألم والخوف الى التفكير في ذاتك العليا وهي ذلك الجزء الذي يملؤه السلام والثقة والقوة والحب فالأشياء ستظهر افضل في منطقة ذاتك العليا حيث احتضان المجهول و صفاء الذهن بعكس الذات الدنيا تريد ان تبقى في وحل افكارها السلبية فلا تتركها تتحكم فيك!

تدريب " حول الأمل الى تساؤل"

احضر ورقة خالية وارسم في وسطها خطاً رأسيا يقسمها قسمين في الجانب الايمن من الورقة ابدأ بسرد كافة الآمال التي ترجوها في المستقبل كمثال " آمل ان افقد بعض الوزن, ارجو ان احصل على الوظيفة.. " استمر في سرد كافة الآمال حتى لا تجد شيء تكتبه لا تتوقف بسهولة استمر في التفكير وسوف تندهش من كم الآمال فحياتنا مملوءة بوعي او بغير وعي بكل انواع واشكال الآمال وبعد الانتهاء انتقل الى الجانب الايسر وفيه ستكتب عبارات التساؤل بدلاً من الآمال مثل " أتساءل إن كنت قد فقدت أي وزن, أتساءل إن كنت سأحصل على الوظيفة.. "

عندما تحيا حياة التساؤل بدلا من الآمال ستجد انك قد خففت من ضغوط المستقبل , واصبحت اكثر استرخاء وتقبل لما سيتكشف في المستقبل فانت تحمي نفسك من خيبة الأمل لأن الآمال ممكن ان تتحطم ولكن عندما تحوله الى تساؤل فانك تقلل من ارتباطك العاطفي بنتيجته, وزادت فرصة الاستكشاف.

ايضا هنالك شكل آخر للتدريب مثل ان تلقي نظرة عى المخطط اليومي الخاص بك وتكتب بعد كل بند " اتساءل كيف سينتهي هذا الأمر" وفي آخر اليوم قم بتسجيل كيف سارت الأمور في كل نشاط" هذا هو ما حدث في حياتي اليوم". كذلك بإمكانك ايضا ان تخبر نفسك كل صباح "اتساءل ما سيحدث في حياتي اليوم " انت هنا تقول لنفسك اريد فعلا ان يحدث هذا ... وفي نهاية اليوم سجل ما حدث. بحيث تصبح كالمراسل الصحفي تراقب نفسك مسجلا كيف تحدث الامور.

الأمل افضل من التشاؤم بالتأكيد ولكن للأمل جوانبه السلبية فمن الممكن ان يتسبب في معاناة شديدة لك والتساؤل هو حل وسط بين الأمل والتشاؤم , لذلك اجعل الحياة مغامرة كبيرة وتعلم منها.

قوة "ربما" – " لا اعرف"

هنالك من يقول :"أفضل ما اعلمه في الوقت الحالي" أي انه قد لا يكون على صواب. فنحن كبشر محدودي القدرة فبرغم من معجزة العين الا اننا لا نستطيع ان نرى ما وراء الجدران. لذلك الثقة العمياء او اليقين هي سبب عدم الراحة فكلمة ربما قوية فعندما يعبر الاخرون عن اراء تختلف عن ارائك لن تشعر بالانزعاج فربما هي على صواب, وربما هي على خطأ. فعدم اليقين يفسح الطريق لحرية الفكر واليقين يسد الطريق عليها. لذلك سنكون اكثر سعادة حين نتخلى عن حاجتنا لأن نكون على صواب, فمدعو المعرفة بكل شيء يغلقون الباب أمام المعرفة.

تدريب ربما

انهي كل جملة تكتبها بكلمة " ربما" على سبيل المثال " سأحب وظيفتي الجديدة ...ربما- زوج مها شخص رائع ...ربما".

كلمة ربما ستبعد الثقة واليقين وتتيح لك الاستكشاف , والتفتح, و المغامرة في عالم المجهول. فلا احد يعلم تصاريف القدر, والمغزى من كل شيء حولنا.

التوقعات الخيالية قد تحطمك وتحرمك الأمان

التوقعات تؤدي الى انشاء ارتباط وأمل في ان يسير أمر ما في المستقبل بشكل معين. ونحن ليس لدينا طريقة للتحكم بالمستقبل لذلك عندما نتوقع نحن ندمر انفسنا ونصاب الخيبة عندما لا تسير الأمور كما رغبنا. فلا يكون لدينا وقت لكي نفرح لأننا نقلق حول التوقع التالي فننحرم من صفاء الذهن فالمستقبل محجوب عنا لتعليمنا وليس لإزعاجنا.

عدم المعرفة "مسار الحكمة"+ عدم الارتباط "مسار العقل الهادئ" = التحرر

وتقترح الكاتبة بان تحدد اهدافك في كل امور حياتك وان تفعل ما بوسعك وان تستمتع بما تقوم به ثم لا تشغل بالك بالنتيجة فعندما تربط نفسك بالنتيجة انت تربط نفسك بالتعاسة.

كما تنصح بان تخرج من عقلك المفكر حتى تتمكن من الاستفادة من حدسك وبديهتك لتستخدمها كمرشد لك. وان تستفيد من النية القوية فهي شيء مذهل مثل " ان تريد ان تمتلك منزل معين" وفي داخلك تقول : " اذا كان فيه خير سأحصل عليه واذا لم يكن فلن احصل عليه". مؤكدة على اهمية ان تصل نفسك بمصدر الطاقة اللانهائي "الله عز وجل " , وان تبحث عن الخير في كل امورك على سبيل المثال " فقدت وظيفتي .... يمكنني ان اتعلم من هذا".ايضا سوف اتعلم منه سوف انمو بسببه سوف اجد طريقة لجعله يثري حياتي تساعدك هذه العبارات على تقبل المجهول واحتضانه لأنك ستتمكن من التعامل معه. فالمرض طريقة للتعلم والصحة طريقة للتعلم ايضا.

في النهاية تؤكد الكاتبة على ان تكون على وئام مع فكرة الموت ومستعدا له, وفي نفس الوقت تعيش بفرح ومرح في كل يوم من حياتك. متوافقة مع ما جاء في الأثر " اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا".




   نشر في 30 يونيو 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا