عن ندوب القلب واعتياد الانطفاء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن ندوب القلب واعتياد الانطفاء

إلى أولئك المنطفئة قلوبهم، أهديكم وردة وخاطرة

  نشر في 18 شتنبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 09 أكتوبر 2020 .

" تنفعل كعادتك، تحدثني عن ندوب قلبك الغائرة، وتظن أن ذلك الحديث لا يمزق نياط قلبي، تلومني وتعاتبني على ابتعادي عنك، ولا تسأل نفسك عن سبب ذلك البُعد وسبب تلك المسافة الشاسعة والهوة التي اتسعت فجأة بيننا، وكأن قلبي لم ينجرح، وكأن ذلك البعد كان باختياري ولم أكن عليه مرغمة، تركتُك تُسهب في شرح آلامك، لأنني لا أقدر على شرح انكساري، وتلومني على ابتعادي وأنا لا أملك غيرَه سلاحاً، فلا أنا قادرة على المواجهة ولا أنا بارعة في فنون التقريع والعتاب، تلومني على انسحابي ولا تلوم نفسك على قسوتها معي، وأنا بعد هروبي وقعتُ فريسة سائغة لجلد الذات والشعور بالذنب بلا هوادة، أي جنون هذا وأي عبث، إنني تغيرتُ، في نظري، أمام نفسي على الأقل، لعلك تجدني الآن كما عهدتني دائماً، ضعيفة إلى الأبد، لا سبيل إلى تغييري، ولعل ذلك يبدو ظاهراً فقط، أما في داخلي، فثمة بركان.. طاقة هائلة من الغضب تكاد أن تفتك بي وتمزقني، أصبحتُ لا أعرفني فكيف تعرفني أنت؟! لا أنا أنا، ولا قلبي هو قلبي الذي عهدت، فارحل عني ولا تنتظر، ولا تخدعك ملامحي المنطفئة وهدوء وجهي وثقل كاهلي، لا تنخدع بضعفي الظاهر، لأن القوة الكامنة خلفه لا طاقة لك باحتمالها، فارحل سريعاً، ولا تلتفت".

كنتُ أكتب بانفعال وتصطدم أناملي بقسوة بأزرار الهاتف وأنا أكتب تلك الأسطر الفائتة، لحظة واحدة فاصلة بين قبل وبعد، ترتجف سبابتي فوق زر Send ولا أقدر على النقر فوقه.

في تلك اللحظة لم أكن أتمنى شيء أكثر من قول تلك الكلمات دفعة واحدة، وجهاً لوجه، في انفعال أُخِرج فيه جام غضبي وكل ما كان يجول بمشاعري، إنني عاجزة حتى عن إرسالها مكتوبة عبر ذلك اللوح البارد الذي أمامي، فكيف لي أن أتفوّه بحرف واحد مما بها، مسحتها جميعاً وأعدتُ الهاتف إلى موضعه بين كومة كتب وأوراق ملقاة فوق مكتبي، أخذتُ أحدق فيه، وأنا لا أدري هل كنت شاخصة في فراغ الحائط أمامي، أم في ذلك الفراغ الذي ملأ روحي، أصبحتُ فارغة، انطفأتُ وانطفأت روحي كما لم تنطفيء من قبل، لم يمنعني ذلك من الرد ببساطة عندما هاتفني، ونسيان كل غضبي كعادتي!


  • 5

  • زهراء محمد رضا
    مدوِّنة مصرية وكاتبة نصوص أدبية، مهتمة بالرواية والشِعر، وأحاول خوض تجربة الكتابة الروائية، وأحاول البحث في الكتابة عن ذاتي.. وفي القراءة عن مهرب وملاذ نحو عالم رحب أكثر سعة.
   نشر في 18 شتنبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 09 أكتوبر 2020 .

التعليقات

انت رااااااااااااائعة وموهوبة إستمري عزيزتي بالتوفيق انت عظيمة
0
زهراء محمد رضا
تسلمي العزيزة منال، أسعدتني كلماتك الداعمة، أتمنى لكِ الخير دائماً
انت رااااااااااااائعة وموهوبة إستمري عزيزتي بالتوفيق انت عظيمة
0
القلوب ليست منطفئة ولكن المشاعر طمست
تعاني القلوب الحب والمشاعر يقتلها كذلك
الصدمات والضربات والخصام والغضب
تحياتي
المسامح كريم فى الاخير
1
زهراء محمد رضا
أشكرك على مرورك الكريم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا