النظر في المرايا: علاقاتنا وأعمالتا، تجاوز للذات أم تأكيد لها؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

النظر في المرايا: علاقاتنا وأعمالتا، تجاوز للذات أم تأكيد لها؟

  نشر في 21 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 أكتوبر 2018 .

منذ اللحظة التي تكتشف فيها وجودك وفرديتك، تبدو منشغلاً بهذه الفردية، بين صراع وسلام ينتهي بك الحال دائرًا حول نفسك، غارقًا فيها، حتى إن مهمة تجاوز هذه النفس إلى غيرها تصبح غير يسيرة. 


كما أن استكشاف النفس مهم كبداية، تجاوزها مهم كخطوة تالية؛ للسير في الحياة أو لأداء أي عمل.

قرأت مرةً أن الكاتب الحق يصف ما لا يشعر به، يتحدث عن الآخرين ببراعة كما لو كان هم، فكرت حينها: أيمكن أن نشعر بما لا نشعر به، أو نفكر فيما لا نفكر فيه؟ أنكون صادقين حينها؟ وإن كان تقمص شخصيات أو الاستغراق في قصص لا تخصنا دليل مهارة، أما من أساس لتلك المشاعر التي نخطها؟ وهل تأتي الأفكار من العدم؟ 

لدي اعتقاد أن الله أودع بنا كل المشاعر والأفكار بما يجعل الناس جميعًا يتشاركونها في مناسبات مختلفة وباختلاف حدة هذه المشاعر أو وضوح هذه الأفكار.. مثير للضحك أني كنت قد فكرت في ذلك قبل أن أعرف أن فيلسوفًا يونانيًا شاركني هذه الفكرة منذ سنين كثيرة، لا أتذكر الآن أهو سقراط أم أفلاطون. لا أظن بأي حال أن الكاتب يخلق ما يكتب، أظنه يستدعيه من ذاكرته ثم يبدأ بالبناء عليه. 

على ذكر تجاوز النفس، لا يمكن أن يُذكَر ذلك دون ذكر الحب: تلك التجربة التي يتجاوز فيها الناس ذواتهم حتمًا، ثم الأبوة.. كلما نظرنا للآخرين رأينا ما يدور بدواخلنا، كأنهم مرايا، ربما لولاهم لما عرفنا كيف نبدو..بالنظر للأمر من هذه الزاوية، يبدو أننا لا نتجاوز أنفسنا حقًا، ربما نسعى لتأكيدها من خلال كل علاقاتنا وأعمالنا، بما في ذلك الكتابة. 





  • 5

   نشر في 21 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 أكتوبر 2018 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا