الجمال الخفي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الجمال الخفي

منه تنبع الرحمة والمحبة والوداد

  نشر في 28 أكتوبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 28 أكتوبر 2020 .

في مدينة سياتل في اجواء الشتاء الباردة الملبدة بالغيوم . شاءت إرادة القدر أن تجمعني على غير ساعة ميعاد بأمرأة طاعنة في السن قد شاب شعرها وظهرت على صفحات وجهها تجاعيد الزمان ...

 ثم طفقت ترمقني وترسل سهام نظراتها نحوي على غير تحفّظ منها  أو وجل ، وكأنها تعرفني منذ سنين طوال .

تلك النظرات الحانية المصحوبة بالكلمات التي تنبعث من أعماق قلبها الممتلىء بالإنسانية ، قد كان لها بالغ الأثر في قرارة نفسي . فتارة تسألني عن حالي الذي يتراءى لها بالوجه الشاحب والجسم النحيل الذي يتراعد من زمهرير البرد ، ولا أدري لربما رأت مني شيئاً ينفذ إلى بصيرتها متجاوز بذلك حدود النظر والبصر . وبينما نحن على تلك الحال إذ حدثتني عن الغربة التي تمزّق وشائج العلائق بين المتحابين ، وخصوصاً ما كان من رابطة الوصل بين الأم وولدها . 

وبعد دقائق معدودة شارف لقاءنا بالرحيل - الذي جمعتنا به محاسن الصدف - ثم دنت مني دنو راب مثلي المنكفأ على ثقافته ولم يعتد على عناق الغرباء . ثم همست لي بكلمات يفوح منها عبق العاطفة المرهفة ، وكانت نبراتها ترتعش ممزوجة بعبراتها الصادقة ، وكأنها الأم الرؤوم الرحيم على فلذة كبدها الوحيد . فما فتأت تنهال على سمعي بنصائحها التي تنير لي دياجير الظلام في مسيرة حياتي الحافلة بالمخاطرة والمغامرة .


أيها الجمال الخفي الذي يلامس شغاف قلبي ولا يعرف عرقاً أو لوناً أو ديناً يبني حواجز وهمية بين بني الإنسان نفسه ويجعل منهم شعوباً متناحرة يلعن بعضها بعضا ويقتل بعضها بعضا . وأي عار يزري بالإنسانية جمعاء وهم يتطلعون للجمال الظاهر الزائف  ، غير آبهين ولا مكترثين بالجمال الباطن الحقيقي !!


  • 2

  • عابر سبيل
    يتألم الإنسان بالوهم اكثر مما يتألم بالحقيقة .
   نشر في 28 أكتوبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 28 أكتوبر 2020 .

التعليقات

Fatma Alnoaimi منذ 12 شهر
لا توجد قوة تمنع لقاء الأرواح
التي تعشق الجمال الحقيقي
لدي يقين
بأن كل صدفة في حياتنا لم تخلق عبثاً.
كنت هناك
على مقعد مجاور
أحدق في تفاصيل تلك العجوز
وتسللت إلي بعض
من نفحات ذلك الجمال الخفي..

0
عابر سبيل
ولا أدري لربما رأت مني شيئاً ينفذ إلى
بصيرتها متجاوز بذلك حدود النظر والبصر....

فكما يُملي عليك يقينك "لا شيء يُخلق عبثا" وهذا اكثر ما يعجبني في كلماتك كأنما خُلقتي (للقلم) لأن القلم أشبه ما يكون بمبضع الجراح . وأما قلمك فإنه يقص الحروف بمقاييسها ثم يُلبسها على معانيها بلا وكس ولا شطط.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا