الشمس، كانت تشرق ليلا - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

الشمس، كانت تشرق ليلا

يا حي ، يا قيوم ، اليك حياتي

  نشر في 11 مارس 2023  وآخر تعديل بتاريخ 11 يونيو 2023 .

" الشمس كانت تشرق ليلا "

أيضيعُ عبدٌ لا يفارقُ نُطقَه: يا حيّ يا قيوم إليك حياتي؟؟

إن أجسادنا ما هي الا أردية نلتحف بها لتبق أرواحنا دافئة.. نسترها من برودة الحياة؛ وفي وقت ما، فإننا سنخلع ذلك الرداء لنواجه حرارة الحقيقة، لنعود الى طبيعتنا؛ فهي أرواحنا..

ان الجسد لبالي.. آيل للزوال حتى أثناء حياتنا.. جسد الإنسان يتغير كتغير الفصول.. فالجسد الآن هو جسد مختلف عن ذاك الذي كان موجودا قبل سنوات.. لكن الروح ستبقى دون تغير.. نعم ستبقى ان ما فتئت تردد " يا حيّ يا قيوم إليك حياتي "

أسوأ تجربة يمر بها إنسان هي أن يتعرض لسرقة.. واسوأ هذه السرقات هي سرقة الانسان لعمره، فهو يسرق عمره باللهو واللعب ناسيا أن لكل شيء نهاية.. فيكون هو المسروق ويكون هو السارق...

في يوم ما شعرت بالأسى على ما فات.. وباكتئاب في انتظار ما هو آت.. وبت حائرا في حاضر ابحث فيه عن الذات.. فقادني المولى الى بقعة فيها بركة وثبات.. الى مكة، أطهر البقاع فيها ماء فرات...

ليست كل الاماكن تشعر فيها أنك في حالة نفسية جيدة.. بعض الأماكن تعاني فيها من الاضطراب بمجرد أن تدخلها أو حتى تفكر في عبورها.. وبعضها تشعر فيها بميلاد جديد.. عبق من النور يلف تقاسيم وجهك.. يرخي أسداله على وجنتيك...تلك هي مكة.. بيت الله الحرام، هذا هو ضوء القمر الذي كان الهامي على الساحة الكبيرة يسكب في نفسي توقا الى عالم جديد، الى حياة جديدة الى ليل جديد وفجر جديد!

رؤية بيت الله العتيق تبعث الحياة في الجماد، ويسمو بها الفكر، ويرتقي الخيال، وتبث في النفس الفرح والسرور، وترفعها عن الدنايا، وتميل بها إلى الجمال والكمال، فهي من عوامل الأدب للإنسان..

في بيت الله الحرام، مؤلم أن نجهل ما تحويه أعماقنا من مناجم ونقضي حياتنا نعاني من فقر عاطفي أو قحط حقيقي لكل معاني الحياة.

في بيت الله الحرام يقشعِّر الجسد وينتفضُ الفؤاد مَهابة وحبا وجَذلا وشعورًا آخرا لا يُوصف ...سبحانه رب العزة عما يصفون.."

عندما ترى الكعبة – وبلا شعور- ستتخلى عن كل فكرة تتعلق بالمستقبل، وعن كل فكرة تخص الماضي وستهمل كل صورة وكل تجريد، وتعيش الحاضر، في تلك اللحظة ينبثق الاستغراق!

في ذلك المساء، كانت السماء تضحك، على الرغم من نشيج الغيوم، ولم يكن أحد معي، كنت أحاول أن أمسح دمعة تدلّت من عيني، عندما مرّت غيمة ما.. وعفرت الهواء والمطر بالضجيج، ومزقت أصابعي المتعانقة، حبّاً وخوفاً.. وعزلة!!

شمسنا هي أبعد الاشياء الطبيعية التي ترى نهارا مثيرة حب الاستطلاع الإنساني.. وجسم الإنسان هو أفضل مرشح للاهتمام المنهجي المبكر، ولكن في مكة كانت شمسنا تشرق ليلا أيضا،

تشعرنا بالسّخط على ماضينا، لكن ماضينا تُصلِحُهُ لحظة توبة.. وإن شعَرنا بالسّخط من حاضِرَنا؛ فحاضِرَنا تُسعدهُ لحظة رضىً بما وهبَنا الله.. وإن كنا قلقِين على مستقبلنا، فمستقبلُنا تكفلهُ لحظةُ توكُّلٍ على الله.

في مكة – فقط في تلك المساءات – الشمس كانت تشرق !!

الجمعة الموافق

10\3\2023

ماهر باكير دلاش


  • 5

  • Dallash
    وَإِنِّي أَتَجَاهَلُ وَلَسْتُ بِجَاهِلٍ غَضِيضُ الْبَصَرِ وَلَسْتُ أَعْمَى وَإِنِّيْ حَلِيمٌ وَلَسْتُ بِحَالِمٍ حَصِيفُ الْكَلِمِ وَلَسْتُ أَسْمَى مَاهِر بَاكِير
   نشر في 11 مارس 2023  وآخر تعديل بتاريخ 11 يونيو 2023 .

التعليقات

ما أجملها و ما أروعها من رحلة تلك التي أخذنا فيها قلمك ،أبدعت في الوصف كثيرا، رحلة روحانية بامتياز، رحلة البحث عن ذواتنا الضائعة ..راقت جدا♡
1
Dallash
أخي عبدالغني اسعد الله اوقاتك أما بعد، لا يوجد مكان في العالم أكثر راحة من البيتين الحرام والنبوي ، فعلا الشمس تشرق هناك ليلا ..تشعرك أنك مشرق معها أيضا..ربي ينولك زيارتهما
ياسين منذ 9 شهر
ما كل هذا الجمال الذي اتحفنا به نصك الملىء بالروحانيات،اسلوبك شيق وقلمك يصف المكان فكأنّا نراه رأي العين ،تقديري صديقي الكاتب
1
Dallash
يسعدني الالتقاء بك اخي ياسين، حتى لو كان لقاء وهميا على هامش الكتابة ، دام عبق حضورك العطر
نقول عتابا: أما زلتم تذكروننا؟! /ماهر باكير دلاش https://www.naqsh.inf o/%d9%86%d9%82%d9%88%d8%b4-%d8%a5%d8%a8%d8%af%d8%a7%d8%b9%d9%8a%d8%a9/3691%d9%86%d9%82%d9%88%d9%84-%d8%b9%d8%aa%d8%a7%d8%a8%d8%a7-%d8%a3%d9%85%d8%a7-%d8%b2%d9%84%d8%aa%d9%85-%d8%aa%d8%b0%d9%83%d8%b1%d9%88%d9%86%d9%86%d8%a7%d8%9f-%d9%85%d8%a7%d9%87%d8%b1-%d8%a8%d8%a7/
Dallash
“إنزيم” /ماهر باكير دلاش https://www.naqsh.inf o/%d9%86%d9%82%d9%88%d8%b4-%d8%a5%d8%a8%d8%af%d8%a7%d8%b9%d9%8a%d8%a9/%d8%a5%d9%86%d8%b2%d9%8a%d9%85-%d9%85%d8%a7%d9%87%d8%b1-%d8%a8%d8%a7%d9%83%d9%8a%d8%b1-%d8%af%d9%84%d8%a7%d8%b4/

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا