الحقيقة وراء دافنشى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحقيقة وراء دافنشى

يسرى محمود السيد

  نشر في 02 يونيو 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

           بعد انتهائى من مشاهدة فيلمين وثائقيين يتكلمان عن الرسام والفنان العالمى المدهش ليوناردو دافنشى وهما كفن دافنشى وحلقة من سلسلة الوثائقى ملفات محيرة تتحدث عن دافنشى ، واللذان يصوران دافنشى على أنه أسطورة ومخترع وعالم وفنان إلخ ؛ وددت أن أوضح تحليل هام فى هذا الموضوع الهام جدا حتى لانخدع ، كما خدع دافنشى قومه

             الفيلم الأول وهو كفن دافنشى ، الذى انتهى بأن دافنشى خدع النصارى بتصويره صورة لنفسه على قطعة قماش واستمتع بها النصارى - المتعطشين لأى شىء يثبت أنهم على عقيدة صحيحة - على أنها صورة المسيح المعذب فى كفنه كما يعتقدون ؛ لكنهم صدموا عندما اكتشفوا أنهم كانوا يعبدون دافنشى على مدار خمسة قرون ،

               وهنا أراد صناع الفيلم أن يثبتوا شيئا آخر أكثر أهمية من هذا وهو أسبقية دافنشى المهرطق كما يعتقدون لاختراع الكاميرا - الأمر الذى سيخفف من هول الصدمة شيئا ما - وراحوا يستضيفون المحللين وأساتذة الجامعات كى يعبروا عن اندهاشهم وانصعاقهم وانبهارهم أنه كيف لمثل هذا الرجل أن يخترع آلة فى القرن 16 يعتقدون أنه تم اختراعها فى منتصف القرن ال19

              وكى لا تنكشف تلك الكذبة الحمقاء ؛ وكى ينطلى علينا خداعهم راحوا يهونون من تلك الكذبة فى الوثائقى الآخر من ملفات محيرة أنه قد لايكون دافنشى هو المخترع أو العالم أو الكيميائى أو الميكانيكى أو العبقرى أو الأسطورى كما صوره الفيلم الأول واستدلوا بذلك فى بداية الفيلم أنها إن كانت اختراعاته فهى اختراعات فاشلة لم تنجح ولكنها كانت بداية أفكار الإختراعات والإكتشافات الحالية ، وفى مرحلة أخرى لتضييق الكذبة أثبتوا انه استقى واستنبط وعالج تلك الاختراعات من معلميه من الإيطاليين الذين هم من اخترعوا واكتشفوا تلك الإختراعات والمكتشفات ؛ ضاربين بذلك عرض الحائط إنجازات وكنوز علماء العرب والمسلمين فى أسبقيتهم لهذه العلوم والإختراعات ؛ والتى سرقوها ونهبوها من الحضارة الإسلامية ؛ فلماذا لايكون هذا الدافنشى أحد اللصوص السارقين والذى أعاد كتابتها ورسمها لتظهر على أنها من ابتكاراته وهو الماهر فى السرقة والخداع ولم لا يخدعنا وهو الذى خدع قومه قبلنا وصور صورته لتكون أمام النصارى صورة المسيح المعذب التى سيحجون إليها قرونا ويصلون ويسجدون

            ولكن الحقيقة أن دافنشى لم ينسب شيئا من هذا لنفسه ؛ وما هى إلا مجرد تدوينات لدافنشى ؛ وطبعا لن يفوتهم هذا فبادروا إلى نسبتها لأشخاص من جلدتهم كى يستمر ذلك المسلسل الفاشل من تزوير التاريخ المشرق لعلماء المسلمين ؛ وكى يظلوا أمام العالم والأجيال القادمة هم أصل الحضارة ومنبع العلم طبعا كذبا وزورا

             أما الحقيقة فإن أوروبا عاشت 1000 عام من الظلام فيما يسمى بالعصور الوسطى المظلمة حيث أصيبت أوروبا بالانحطاط فى مختلف المجالات وذلك لتسلط الكنيسة التى وقفت أمام أى محاولة لاستدعاء الفكر أو تجارب العلم فقامت بنشرالجهل والخرافات كى تحكم سيطرتها على الشعوب وذلك لأن فكرة الكنيسة أصلا قائمة على الخرافات والجهل والأساطير فأى محاولة للتفكير أو العلم سوف يطيح بدور الكنيسة إلى الأبد وهذا ماحدث فيما بعد ؛ ترتب على ذلك جمود الفكر وانحدار الثقافة واستفحال الإقطاع والتفنن فى اختراع آلات التعذيب ؛ وانتشار القذارة والأمراض ؛ يذكر المؤرخ الفرنسي رينو حال أوربا فى القرون الوسطى فيقول : طفحت أوربا في ذلك الزمان بالعيوب والآثام، وهربت من النظافة والعناية بالإنسان والمكان، وزخرت بالجهل والفوضى والتأخر، وشيوع الظلم والاضطهاد، وفشت فيها الأمية ؛ فإنهم كانوا لا يغتسلون إلا مرة واحدة أومرتين في السنة ، ويعتبرون ذلك من البركة

             فى المقابل كان يعيش المسلمون ثراء حضارى وثقافى فى شتى مناحى الحياة السياسية والعلمية والإجتماعية والأخلاقية ، فشوارع الأندلس كانت تغسل بالماء والصابون وكانت تضاء ليلا بالمصابيح فى الوقت نفسه الذى كانت شوارع أوروبا لاتعرف إلا الظلام والقذارة ، ففى عام 807 م أرسل الخليفة العباسى هارون الرشيد هدية لشارلمان ملك الفرنجة ، وكانت الهدية عبارة عن ساعة ضخمة بإرتفاع حائط الغرفة تتحرك بواسطة قوة مائية وعند تمام كل ساعة يسقط منها عدد من الكرات المعدنية بعدد الساعات فوق قاعدة نحاسية ضخمة فيسمع لها رنين موسيقى ، وفى نفس الوقت يفتح باب من الأبواب الإثنى عشر المؤدية إلى داخل الساعة ويخرج منها فارس يدور حول الساعة ثم يعود وهكذا فى كل ساعة ، حتى إن رهبان القصر اعتقدوا أن بها شيطان يحركها ، فحطموها ليلا

             وإن تحدثنا عن مجال واحد من المجالات التى برع فيها المسلمون وهو المجال العلمى فسترى عجبا من العجب فقد قاموا بتأسيس وتطوير الكثير من العلوم وابتكار عجائب الإختراعات المتطورة جدا ، حتى إن مانراه اليوم فى عالم العلم هو من بركة ونتاج تلك المرحلة ؛ فعلى سبيل المثال وليس الحصر 

    أبو الريحانى البيرونى اخترع الأسطرلاب المدهش ؛ وكان أنواعا منه النحاسى والمتعامد والذى يعمل بتروس

   عباس بن فرناس ابتكر مظلة الهبوط (الباراشوت) والمظلة الشراعية والأجنحة الصناعية وزادها بمتحكمات الطيران

    بديع الزمان الجزرى اخترع المضخة المائية وهى تشبه الآلة البخارية لضخ الماء إلى أعلى والتى كانت ثمرة فيما بعد لاختراع القطارات والدراجات البخارية ، وعمله الرائع ساعة الفيل العجيبة والدقيقة ؛ واخترع الدواليب المائية لرفع الماء لأغراض الرى ؛ كما اخترع طاحونة الهواء لتدوير المطاحن ومعاصر القصب وعصر الحبوب والبذور ؛ واخترع أيضا محركات الاحتراق الداخلية حيث اكتشف في القرن الـ12 كيف تتحول الحركة الدائرية إلى حركة جالسة

    الحسن بن الهيثم اخترع الكاميرا الحديثة باختراعة الكاميرا ذات الثقب والقمرة المظلمة وله أبحاث كثيرة على العدسات والمرايا المحدبة المقعرة وانعكاس الضوء والصورة المقلوبة

    جابر بن حيان أبو الكيمياء الحديثة هو من اكتشف وحضر نترات الفضة المستخدمة فى أفلام التصوير الفوتوغرافى وله أبحاث على تأثير الضوء فيها

    أبو الريحانى البيرونى قال بوجود قوى جاذبة للأجسام قبل نيوتن بقرون

     جعفر محمد بن موسى بن شاكر وابن الهيثم وعبدالرحمن الخزيني وضعوا نظريات تمثل مؤشرات لقانون نيوتن في الجاذبية الكونية

    ابن الهيثم وبن سينا اكتشفا قانون القصور الذاتى والمعروف باسم قانون نيوتن الأول للحركة ومفهوم الزخم

    هبة الله أبي البركات البغدادي اكتشف التناسب بين القوة والتسارع، وهو ما يعتبر "القانون الأساسي لعلم الميكانيكا الكلاسيكية" والذي يمثل مؤشر لقانون نيوتن الثاني للحركة

    محمد بن يحيى بن باجة اكتشف مفهوم رد الفعل، والذي يمثل مؤشر لقانون نيوتن الثالث للحركة

    ابن سينا وابن باجة قاما بتعليقات على فيزياء أرسطو التى استفاد منها جاليليو فكان مفهومه للدفعة ومعالجاته الرياضية للتسارع

    ابن اسحاق الكندى أول من وصف مبادىء مايعرف الآن بالنظرية النسبية وهو الذى وضع المنهج الذى يؤسس لاستخدام الرياضيات فى كثير من العلوم قبل أينشتين

    ابن النفيس اكتشف وشرح وفسر الدورة الدموية الصغرى والكبرى فى كتابه تشريح القانون قبل الإنجليزى هارف

    ابن سينا أول من قال بالعدوى وانتقال الأمراض المعدية ؛ وهو أول من اكشف الدودة المستديرة (الإنكليستوما) قبل الطبيب الإيطالى روبنتى بأكثر من 800 عام ؛ كذلك هو أول من وصف الجمرة الخبيثة وسماها النار المقدسة

    عبد الرحمن أبو جعفرالخازن هو أول من تناول موضوع الهواء ووزنه قبل تورشيللى بخمسة قرون فى كتابه المدهش ميزان الحكمة ؛ كما استعمل الأيرومتر لقياس الكثافات وتقدير حرارة السوائل ممهدا الطريق لجاليليو لاختراع الترمومتر

    غياث الدين الكاشى اخترع الآلة الحاسبة وهى آلة حساب التقاويم وأسماها طبق المناطق والحق بها آلة تسمى بلوح الإتصالات

أبو القاسم الزهراوى اخترع أدوات الجراحة والخيوط الجراحية من أمعاء الحيوانات المستخدمة إلى يومنا هذا لم تتغير ؛ كما كان أول من اكتشف وقام بالتلقيح والتطعيم الطبى ضد الأمراض قبل باستور بقرون

   ابن يونس المصرى أول من اخترع البندول واكتشف قوانين ذبذبته وذلك قبل جاليليو بستة قرون

    محمد بن موسى الخوارزمي هو أول من فكر في اختراع الكمبيوتر في القرن الثالث الهجري ؛ على ضوء نظرية المحددات وهي عبارة عن جملة كميات مرتبة في صفوف وأعمدة، بحيث يكون عدد الصفوف مساوياً عدد الأعمدة، وتحصر هذه الصفوف وهذه الأعمدة بين خطين رأسيين

    كما أن الفلكيين المسلمين اخترعوا أنواعا مختلفة من الساعات الفلكية عالية الدقة لاستخدامها فى مراقباتهم وكذلك الساعات الشمعية

    وأيضا برع العلماء العرب المسلمين فى علم الميكانيكا وسمى بعلم "الحيل"

    ومن أشهر علماء المسلمين فى علم الحيل أولاد موسى بن شاكر وقد ألفوا كتاب"الحيل النافعة" وكتاب "الآلة التى تزمر"

    ومن الاختراعات التى وصفها المؤرخون بكثير من العجب آلة رصد فلكى ضخمة تعمل فى مرصدهم وتدار بقوة دفع مائية وهى تبين النجوم فى السماء وتعكسها على مراّة كبيرة

    وأخترع أحمد بن موسى قنديلا آليا يشعل الضوء لنفسه وترتفع الفتيلة تلقائيا ويصب الزيت بنفسه وصمم بحيث لا يمكن للرياح إطفاءه

    ويعتبر العالم المهندس بديع الزمان الجزرى شيخ علماء المسلمين فى علم الحيل وقد ألف كتاب "الحيل الجامع بين العلم والعمل" ويسمى فى أوروبا بالحيل الهندسية ؛ وهو أول من اخترع الانسان الآلى المتحرك للخدمة فى المنزل طلب منه الخليفة أن يصنع آلة تغنيه عن الخدم كلما رغب فى الوضوء للصلاة, فصنع له آلة على شكل غلام منتصب القامة وفى يده إبريق ماء والاخرى منشفة ، وعلى عمامته يقف طائر فإذا حان وقت الصلاه يصفر الطائر ثم يتقدم الطائر نحو سيده و يصب الماء فى الأبريق, حتى ينتهى من الوضوء فيقدم له المنشفة ثم يعود مكانه

    جابر بن حيان وأحمد بن على بن وحشية وذو النون المصرى والكندى هم من أسسوا علم الشفرة وطوروه واكتشف طرق حلِّ الشفرة وتدوينها قبل الغرب فى كتبهم ككتاب حل الرموز ومفاتيح الكنوز ؛ وقد عُرف علم الشفرة عند العرب والمسلمين باسم علم التعمية واستخراج المعمى

    كما اخترع المسلمون الصاروخ : وأطلق عليه البيضة المشتعلة والمتحركة من تلقاء نفسها ؛ لأنها كانت تشبه البيضة

    وأيضا الطوربيد : وهو قنبلة مصنوعة على شكل زورق مائى بشكل بيضوى ينطلق حاملا المتفجرات باتجاه السفينة ؛ وينفجر عندما يصطدم بالهدف

    ونلخص ماسبق بأن تاريخ العلوم عند المسلمين ينقسم لجيلين ؛ الأول جيل ابتكار وتأسيس العلوم ووضع النظريات والثانى جيل إخراج العلم من النظريات إلى الاختراعات فظلت اختراعاتهم كما هى حتى اليوم ولكن بجيلها الثالث المطور والذى للأسف كان من نصيب الأروبيين

    ذلك لأن أوروبا لم تصمد طويلا أمام تعسف وقهر الكنيسة فقامت الثورات وفصلوا الدين عن العلم واتجهوا الى العلم والتعلم وكان سبيلهم فى ذلك السرقة والتزوير لعلوم واختراعات المسلمين ونسبتها لأنفسهم ؛ وبدأ عهد النهضة فى أوروبا بإيطاليا وكان من بين هؤلاء دافنشى الذى درس علوم العرب جيدا وأتقن بعضها حتى أطلقوا عليه عبقرى عصر النهضة (رجل استيقظ ذات ليلة مبكرا جدا حين كان الجميع يغطون فى نوم عميق) هكذا كتب عنه أحد مؤرخيه بعد عدة قرون من وفاته ، لكن دافنشى لم يبحث تلك العلوم رغبة فى تقدم بلاده ولكن كان ذلك لشىء آخر!!!!!

    كان دافنشى عاشقا متيما بفنه وهو الرسم ولحبه الشديد له حاول أن يوسع إدراكه ومعارفه لخدمة هذا الفن وذلك ليكون رائدا فيه فتعلم كل ألوان العلوم وكرسها كلها لخدمة فنه فقط وليس لشىء اخر ، نعم حتى أنه تعلم التشريح كى يخدمه فى الرسم ؛ لقد كان ليوناردو يعتقد بأن الفنان الجيد يجب أن يكون ملما بكل شيء ؛ ولا شك أنه أصبح أسطورة فن الرسم على مر العصور

    أخى القارىء يترتب على كل ماسبق أن دافنشى لم يأت بجديد سوى رسوماته البديعة وأنه لم يكن سوى مجرد باحث فى العلوم السابقة ، فما الكاميرا التى استخدمها لتصوير نفسه على أنها صورة للمسيح إلا اختراع العالم المسلم ابن الهيثم ؛ وقطعة القماش التى استخدمها فى ذلك كانت مبللة بنترات الفضة التى حضرها العالم المسلم جابر بن حيان ، وتدويناته لاختراعات وتنبؤات فى مذكراته ماهى إلا اختراعات إسلامية لم تخرج عما ذكرناه آنفا لعلماء مسلمين سبقوه بقرون.



   نشر في 02 يونيو 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا