نحو عصر الدجــاج ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نحو عصر الدجــاج !

  نشر في 21 ماي 2019  وآخر تعديل بتاريخ 22 ماي 2019 .

هل قمنا -نحن البشر- بترك بصمة تدل علي وجودنا إذا افترضنا أن مخلوقات جديدة سكنت الأرض بعدنا ؟!

طوال تاريخ نشأة الأرض عاشت العديد من الكائنات الحية منذ بدأ الخليقة إلي يومنا هذا, الكثير منهم ترك لنا آثارا تدل علي وجوده لكن الأكثر لم يترك أثرا بالرغم من ملايين السنوات التي عاشها مقارنة بنا نحن البشر !

قطيع من الأفيال

يقدر عمر البشرية علي الأرض بـ 200 ألف عام, ولكي تستوعب أن هذا العمر كله يكاد لايمثل شيئا في عمر الأرض الكبير, افترض أن عمر الأرض كله ممثل في يوم مكون من 24 ساعة مثل يومنا هذا, يبدأ من الساعة 12 صباحا, فإن عمر الديناصورات لن يمثل فقط سوي ساعة من 24 ساعة من عمر الأرض, بينما عمر الإنسان بالكاد يمثل آخر ثانية قبل نهاية اليوم أي أن الإنسان ظهر في هذا التوقيت بالضبط 11:59:59 وهو لايمثل أي شيء بالطبع !

الساعة 11:59:59.

ترك أثرٍ علي هذه الأرض أمرٌ مرتبط بالعديد من الظروف متمثلة في نوع الحفرية التي يتركها الكائن الحي والبيئة وسرعة الدفن, لكي يتم حفظها أطول فترة ممكنة, لذلك فإن أفضل الحفريات حفظا هي الأصغر والأكثر صلابة وبالطبع الأطول عمرا والأكثر انتشارا.

 التريلوبيت هي إحدي المفصليات ثلاثية الفصوص التي عاشت في محيطات الأرض قديما.

الدجاج هو سمة هذا العصر بلا منازع, أكثر الحيوانات الفقارية ليس بين الطيور فقط بل بين كل الفقاريات التي تعيش علي الأرض, يقدر أعداد طيور الدجاج التي تعيش في وقت واحد علي الأرض الآن بأكثر من 23 مليار طائر, أعداد مليارية ضخمة في تزايد مستمر يوما بعد يوم خصوصا بعد زيادة الطلب عليها في الفترة الأخيرة كمحاولة وقائية للتقليل من أثر الغازات المسببة للاحتباس الحراري الناتج من تربية الماشية, لحمها هو الأرخض والأسهل في التربية, كل هذه العوامل دفعت البشر للاعتماد عليها كمصدر هام للبروتين الحيواني منذ أكثر من 6 آلاف عام.

مزرعة دجاج.

الآن ومع كثرة الإقبال علي الدجاج بأنواعه, تدخل الإنسان في كل تفاصيل حياة هذا الطائر بكل الوسائل الممكنة إلي أن أصبح حجم طائر عمره لايتجاوز أسابيع قليلة خمسة أضعاف حجم طائر له نفس العمر من 60 عاما فقط, تطور كبير وملحوظ في الدراسات الجينية والهرمونات, دفع الإنسان إلي تغيير جينات تلك الطيور لتناسب احتياجاته, حتي أصبح الطائر جاهز للذبح بعد أسابيع قليلة جدا من خروجه من البيض, هذا التاثير نال من مليارات الطيور التي أصبح حجم عظامها كبير جدا مقارنة بمثيلتها قديما, عظام كبيرة لكنها مجوفة وهشة, نمو سريع وغير طبيعي بسبب شهية الطيور الكبيرة, للدرجة إلي أن الطيور تموت إذا لم تذبح بعد فترة قصيرة من الفترة المحددة للذبح بأسباب عديدة أهما قصور في القلب بسبب دورتها الدموية السريعة وشهيتها المفتوحة دوما !

تطور حجم العظام مع الوقت لتصبح أكثر هشاشة.

علي مدار تاريخ الأرض لم تشهد بوجود أعداد من حيوان فقاري معين بهذا الكم الرهيب, لذلك وضع العلماء الدجاج كواحد من أهم العوامل التي ربما تستمر بعد زوال البشر كدلالة علي وجودهم بعد ملايين السنوات القادمة -إن قدر لهذه الأرض أن تعيشها- إلي أن يرث الله الأرض ومن عليها !


  • 1

  • أحمد عباس
    كاتب ومحرر في العلوم الطبيعية خصوصا في الأحياء والبيئة وغيرها, أسعي دائما لكتابة مقالات في مواضيع جديدة في كافة المجالات المتعلقة بالطبيعة لنشر المعرفة والوعي بكافة الظواهر الطبيعية حولنا.
   نشر في 21 ماي 2019  وآخر تعديل بتاريخ 22 ماي 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا