جاري البحث عن زوجة...........5 على شط البحر - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

جاري البحث عن زوجة...........5 على شط البحر

قصة قصيرة

  نشر في 25 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 30 شتنبر 2022 .

البحت جاري عن زوجة ........ 5

على شط البحر...

قصة قصيرة...

آل الأفق إلى لون النحاس المصهور. قرص الشمس المعدني، ينزلق ببلادة نحو قمم الجبال البلهاء، الجاثمة على أرض الوطن، محاصرة بالبحر. لا تتزحزح بكبرياء الشموخ. طيور "عوا" تنعق زاهية بقدوم فصل الربيع. بعيدا عن تفاهة الشواهد والتحصيل... مخططا لمستقبلي الخالي من الحب والعمل...

يدي اليمنى تطوق ظهرها وتنحني لتتربّص فوق طراوة النهد المشدود كالطلقة في قلب المسدس القدر، الموت. وقفنا طويلا. تكلمنا بلا انقطاع. كانت تستسلم ليدي، تكسبني، بلا هوادة، أردافها المعطاء. كلما ودعتها بقبلة عادت لتبدأ من جديد كلاما بلا منتهى...

المشهد بلا رتابة. جاءت ساعة الشد. القبلة الموتوقة، المفخخة، الشفة على الشفة والساق على الساق، ملتفة عند ناصية الشارع. تماما عبد باب الغروب. أطلـِقها مذهولة. دائخة. منهكة. منفوشة الشعر. حمامة... وميض لعابها شهد عسل على شفتي...

استسلمت لها وهي تسند رأسها على صدري. تمسك يدي. تقبلها، لأول مرة، تقبل امرأة يد عاشقها في تاريخ ذاكرة أفكاري... قبلتني، هاجمتني. موجة هائجة تغرقني في بحر الشوق. قبلتها بسغب، أمام غـِلـْسِ الشمس، أمام البحر... تجاهلت نفسي على شط الرمل...

في لوحة عميقة الغور، والإحساس المفرط من الرومانسية... الصخور تحرسهما. الطيور. السحب البيضاء العابرة... أدم فيّ: يحتال على التفاحة... يأكلها، يقضمها...

أثوابنا ابتلت برذاذ نثيب البحر... زبد الأمواج يلاحقنا... تراجعنا بخطوات ملونة... متعانقين. متلاحمين. ملتصقين. ما في الجبة غيرنا... ما أسخى الأثواب الهفيفة... لم أكف عن استرجاع ثنورتها الصيفية، المفتوحة بكرم، الكاشفة عن نهدين شهيين...

جلست ملبد الإدراك. هل أعود إلى "البرتوش" أم الفندق؟. حواء المقصوفة صامدة. مدمرة. مسالمة. ثائرة. والليل يدق عليّ الأبواب الصماء. انخلع قلبي برجة الآذان... حي على الصلاة... حي على النوم... الجوع يسحقني... كنت منخورا حد البهجة... كنت سعيدا حد المهزلة...

توقفت متعبا عند زاوية السور المكسو بالطحالب، المطل على الساحة القديمة المهجورة... أتأمل أشباح المساء قادمين... اللحظة انتهت بقبلة الافتراق... وجملة كقذيفة... "عنداك خوتي... إيشوفك.. ها هما جايين..."

سعيد تيركيت

الخميسات - المغرب - 25 / 03 / 2015



   نشر في 25 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 30 شتنبر 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا