الحسناء التي حرمت البرازيل كأس العالم - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

الحسناء التي حرمت البرازيل كأس العالم

  نشر في 18 شتنبر 2023 .

كانت قصة رونالدو في مونديال 98 قصة مأساوية، حيث تعرض رونالدو لأزمة صحية قبل المباراة النهائية أمام فرنسا، مما أدى إلى خسارة البرازيل اللقب.

في صباح يوم المباراة النهائية، عانى رونالدو من نوبة صرع في غرفة الفندق الخاصة به. مما استدعى نقله إلى المستشفى، و خضوعه لفحص شامل. تم تشخيصه بحالة تسمم غذائي، وتم تشخيصه بأنه لائق للعب المباراة.

ومع ذلك، كان من الواضح أن رونالدو ليس في حالته الطبيعية. كان متعباً وبطيئاً، ولم يكن قادراً على الجري أو الركض بشكل طبيعي.

في الشوط الأول، تعرض رونالدو لإصابة في الرأس بعد اصطدامه بلاعب فرنسا ليليان تورام. على الرغم من ذلك، استمر في اللعب حتى نهاية الشوط الأول.

في الشوط الثاني، أُستبدل رونالدو باللاعب جيلبرتو سيلفا. انتهت المباراة بفوز فرنسا 3-0، ونالت بطولة كأس العالم لكرة القدم.

هناك بعض الشكوك حول حقيقة إصابة رونالدو. يعتقد البعض أنه تعرض لمحاولة تسميم من قبل أشخاص مقربين منه، أو من قبل أشخاص يرغبون في رؤية البرازيل تخسر اللقب. ومع ذلك، لم يتم تقديم أي دليل يدعم هذه المزاعم.

على الرغم من الشكوك، يتفق معظم الناس على أن رونالدو كان مريضاً بالفعل في المباراة النهائية. كان ذلك بمثابة مأساة بالنسبة للبرازيل، التي كانت تأمل في الفوز بكأس العالم للمرة الخامسة.

للتفاصيل: https://www.nabdaqlam.website/2023/09/blog-post_18.html



  • نبض أقلام
    مدون من الاردن يهتم بالثقافة العامة بشتى أشكالها
   نشر في 18 شتنبر 2023 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا