نصوص لن تصل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نصوص لن تصل

خواطر قبل منتصف الليل

  نشر في 07 يوليوز 2022 .

كانت الحياة يومئذ تجتمع بكامل ثقلها فوق كتفاي، لم يكن مزاج حظي جيدا لأيام، لكنني أقبل على الحياة بكامل نقصانها ، أتجمل واتعطر،  لعل رذاذ العطر أو انحناءات خصري يهزمانها، لكنها ثابتة لا يغريها عطر فرنسي ولا حسن استثنائي، صامدة الجفاء واثقة لا تعطي اشارة رضى تريح العاشق المضطهد، كحسناء  من قبائل العرب. هو وحده، هنالك في أخر المخيلة، يهديني أشعارا من الصمت، أبتسم، أرد، فيزداد ضجيج الصمت بيننا، ولا يوجع أحد سواي، أحب الانكسار، يجعلني أديبة لساعات، وشاعرة تداعب القوافي وتحول الهمسات الى قصائد خالدات، تماديت في تمني  اليأس لي حتى استجاب القدر، لكنني أصدق درويش، هو الذي أخبرني أن  المبدعون هم اليائسون.أشعلت شمعة على حافة طاولتي، وجمعت أشتات عقلي على جنب، وضعت بقربهم مسؤولياتي والتزامات يومي، وقررت أن أكتب رسالة لن تصله أبدا، ، في نصي، سأخبره أنني أحبه بكل ما أوتيت من قوة زائفة، و يجيبني بأنه انتظر عمرا للقائي، لكن رياحا قذفته في أخر الطريق بعيدا، وعدني أن بعد انتهائي من المسير، سأجده هنالك يهيئ لي ضوء المساء ويرش رذاذ الورد على جنبات الطريق، نفس الطريق الذي لم نتشارك سبله، لكنه تذكر أنني أحب رائحة الورد، أما أنا فوعدته بأن أهديه  تلك القصيدة التي كتبت بعد أول لقاء، اللقاء الذي  خذلت فيه وصايا نزار، فما كان لي غير أن أحب المكان وكراسينا المعطرة بعبير الصندل والريحان، ونسيم عطر غروره ، وصوت عقارب ساعته التي كان تنذر بنهاية اللقاء، اللعينة لم تسمح لي باختلاس المزيد من النظر، عدت محملة بالمشاعر، والهزائم، كتبت مئات الرسائل، وعشرات القصائد، وحذفتها، لا أحد يستحق أنوثتي سواي، همس لي محمود، وقضيت الليل أشكو للوسادة، من حب عابر غرر بالقلب، وهاجر،  لا يستحق، رددت، وكل ما بداخلي يتهمني بالكذب.تذكر أنني أخبرتك أن عقلي لا يستوعب العلوم منذ الصبى، فانتشلني الأدب والشعر بكف من بديع، انطلقت الرحلة مع المعلقات وصولا عند نزار قباني ودرويش، عشرات الأسماء بصمتني، ألاف القصائد بعثرتني، صرت غاوية تتبع الشعراء، تقطف من الفاكهة المحرمة شذرات، لكن ما أخبرتك في نصي الذي لم يصل، أنني اليوم أمسيت أراك في كل القصائد، كهلاك يتعقب راحتي، لم أعد أحتمل الأبيات التي كنت أحب، كلما استقلت أعادتني إلى حيث بدأت ساخرة من قوتي ومن كل ما وعدت به نفسي، فهمت اليوم كيف لم يرد محمود  من الحب غير البداية، ولماذا غضب رامي عندما جدد المحبوب حبه "بعد ما الفؤاد ارتاح"، كما تفعل بي كلما عبرت إلى الجانب الأخر منك، فهمت كيف ضعف قباني وصار يحبها ما بين حب وحب ويراها عندما يكون بحضرة أحلى النساء، وقفت، وحدي، لم أدعوا أحدا ليشاركني خيبتي، "أبكي من ذكرى حبيب ومنزل"ألوم الشعر ونفسي والقدر والعالم وساعة اللقاء ودقائق الفراق، ألوم الصالح والطالح، ألوم السماء وخطواتي ذلك المساء لمكانك، ولا أقوى على عتابك، إن وددت لأقمت معابد لأنسى، لتضرعت ايروس وكيوبيد، لذهبت لأشكو همي لمدللة زيوس، وخططنا سويا طرق النسيان، وكتبت بمداد روحي صك الغفران، لنفسي، لما فعلته بنفسي، لو أني رحلت بسرعة لما التصق بجسدي عطرك، ولا علق بذهني صوتك، ولا علمتني لماذا علي ان لا أحب الحب، و"تركتني في مهب الورق".


  • 3

   نشر في 07 يوليوز 2022 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا