القفـــص الذهبــي.... بقلمي: إيمـان فـايد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القفـــص الذهبــي.... بقلمي: إيمـان فـايد

  نشر في 02 غشت 2020 .


اليــوم السبت ثاني أيام عيد الأضحي الموافق الأول من أغسطس لعام 2020..

أثناء زيارتي لأقاربي ..إذا بي أدق البــاب لتفاجئني ابنة عمتي بقفـــص هدية به زوج من العـــصافير الملونة التي أحبها ...

كم السعادة التي غمرتني وقتها لا يوصف أبدا ..

وكأنما قد امتلكت قفـــصا ذهبيــا..ولطال ما تمنيت امتلاك قفـــص عصافير ملونة كهذا ...

حينما عدت إلي منزلي جلست لســاعات طويلة أنظر إلي القفـــص ..وينهال علي سيـــل من ذكريـــاتي الجميلة ...

فلشخصية مثلي ممن يحتفظون جيدا بالذكــري .. لا يمكن أن تمر مـــرورا عـــابرا...

فأقل الأشياء تبهرني وبشدة.. فتراني أحتفظ بقلم هـــدية تفوقي من مدير مدرستي الإبتدائية .. أو شارة تفوقي حينها ...

أو بعلبة ألـــوان في إحدي المسابقات بالإعدادية .. أو شهادات تقدير أو أخري استثمار بالثانوية ...

وأيضا تراني أحتفظ بعيـــدية قد مر عليها سنـــوات عدة من شخص عزيز ..أو مخطوطات بخط اليـــد من أشخاص مميـــزين...

أو كـــوردة جـــافة بين ثنايا كتــاب هدية إحدي صديقاتي القدامي ...

أو بأصغر عملة معدنية عهدتها في عمري من فئة الخمسة قروش..

تلك الأشياء الضئيلة المهمشة التي لا تعني لغيري شيئا إنما تعني لي الكثير بل الكثير جدا....

فالــهـدايا بالنسبة إلي ليست تلك الفـــارهة أو الثمينة إنما هي بقيمتها المعنـــوية أكثر و بقدرتها علي إعــادة المـــاضي مجددا بمائة صـــورة ...

أحيانا نجد الســـعادة برفقة أشيـــاء بسيطة جدا .. ربما كراكـــيب قديمة تذكرك بالمــاضي ..

مخطوطات بخط اليــد من شخص عزيز .. صـــور قديمة ..أماكن نخطوها ..أو كلمات رائعة نتذكرها من أصداء المــاضي الرائع ....

ما جعلني أجلس لســـاعات أنظر إلي قفـــصي الذهــبي.. أعتقد بأنني من الآن سأمتلك صديقين جديدين ..ما إن أصابني ملل ذات ليــلة ..لن أبقي وحدي ..سأبقي برفقتهم و سأعد لهم الطعام الممـــيز .. و أنصت إلي شدوهم الجميل....

ما أجمل مخلوقات الله الضعيفة تلك التي تعطي للحظاتنا معني أجمل... فصار يومي مميزا بنسخة مـــلونة أكثر بهجة كألوان تلك العـــصافير ...

لذا اعتبرني وكأنني قد امتلكت اليوم قفـــصا ذهبيـــا .. وصار محـــطا جديدا في رصـــيد ذكريــاتـي...

فلأجل شـــئ واحد جميل انهالت علي ذكريــات الماضي الجميل .. ولأجل الحنيـــن صنعت الذكـــري..و بالذكـــري نستمر ...

مديــنة أنـــا للأشخاص.. ولكل الأشياء الجميلة التي تضفي علي أيامنا ألـــوان أخري بديلة عن الأبيـــض و الأســـود .. ومدينـــة لقفـــصي الذهبـــي .......

بقلـمي: إيمــان فـايد

طبيبــة امتيـــاز.. مستشفـي جامعة طنـطا

السبـــت : 1 أغسطـــس 2020


  • 4

  • Eman Fayed
    5Th Year Medical Student..Faculty Of Medicine ..Tanta University..Egypt writtting..reading❤️❤️ Article Writter..veto gate..
   نشر في 02 غشت 2020 .

التعليقات

خديجة منذ 2 شهر
إذا كنت في دهشة مستمرّة لما حولك و ما بين يديك من جمال ..إذا كنت في انبهار للالوان و السماء و الطيور و غروب الشمس .. و في امتنان للأشخاص و للعطايا و لو كانت وردة او وردتين فاعلمي عزيزتي بانّ لك روحا جميلة ..و ان لك عيني النحلة التي لا تقع إلاً على الجميل ..و انً لك براءة الاطفال ودهشتهم ..فلا تسمحي للسّنين و لا الظّروف و لا الناس ان تسرق منك هذه الميزات الرّائعة التي يفتقدها الكثير من الخلق..❤
1
Eman Fayed
شكرا جدا علي الكلام الجميل ده .. ❤
غيث القمر منذ 2 شهر
ابدعتِ.. دامَ مدادكِ
2
Eman Fayed
شكرا جزيلا...

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا