قيمة الفرد بين الجوهر والمظهر ! - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

قيمة الفرد بين الجوهر والمظهر !

وهم المكانة الاجتماعية .

  نشر في 20 يناير 2022 .


بين الفينة والأخرى ،وأنا شاردة أحلل تركيبة هذا الكائن المعقد في علاقته مع ذاته ، مع الآخر، مع الكون.. وأتأمل المجتمع في ديناميته في محاولة بائسة لسبر أغواره وفهم ميكانيزماته، تحملني حيرتي وظنوني لطرح أسئلة لا أنتظر لها جوابا سريعا ، أسئلة تجيبني عنها لاحقا التجارب والمواقف والتأملات الطويلة .

(من أين يستمد هذا الكائن الإنساني قيمته ؟) سؤال من بين تلك الأسئلة التي تحضرني وأنا أنصت لحوارات الحافلة والأسواق والمقاهي والتجمعات . سؤال عمقته حصص الفلسفة بالباكالوريا .

يسألنا الأستاذ (هل الشخص غاية أم وسيلة ؟) يسود الصمت ،يضحك البعض غير عابئ بالسؤال ، اما أنا فأنصت إلى ذاتي في رتابة مخيفة ، لا شيء يزداد غير حيرتي ! يملي علينا الأستاذ لاحقا الدرس ، يخرج التلاميذ وأسأل نفسي ( هل نحن قادرون على الإجابة حقا ! )

حاصل على الدكتوراه ، رجل أعمال ، مليونير ، زوجة صاحب الشركات ، طالب أو طالبة في الكلية الفلانية ... هكذا نعرف أفراد مجتمعاتنا لبعضنا البعض . نقيم الاخر بشهاداته وألقابه وأمواله وسلطته ، هل كنا نعكس الحقيقة فعلا ؟! هل كنا نعطي الفرصة للاخر لكي يعبر عن قيمته هو نفسه ؟ طبعا لا.. الفرصة في مجتمعاتنا تعطى للمكانة الاجتماعية وللألقاب الفارغة للتعبير عن قيمة الفرد .. يا للعار !!   

في عمق كل هذا الزيف الذي تدعمه الشكليات الفارغة أكنا نكلف أنفسنا ونسأل عن الأنا الإنسان الذي تحكمه المسؤولية والمبادئ الصلبة والمعايير القيمية والأخلاقية ؟ عن الإنسان الذي لا يسمح لشيء زائل يعبر عن قيمته؟

إن كل من يسمح لمكانته الاجتماعية أن تحدد أناه ، أو يحكم على الاخر انطلاقا من معايير نسبية كالشهادات أو الأموال.. ما هو إلا إنسان واهم مسلوب الحرية ، خاضع شاء أم أبى  للنمطية التي يكرسها المجتمع، مشارك بطريقة أو بأخرى في تمهيد الطريق للانتهازيين الذين لا تهمهم المبادئ والقيم بقدر ما يسيل لعابهم للمطامع و الامتيازات المادية والدنيوية .

إن الإنسان بفطرته التي أخرجته من الطبيعة وأدرجته داخل نسيج مجتمعي وعلاقات إنسانية  متشابكة هي التي تحتم عليه أن يبحث عن الأداة التي ستعبر عن قيمته. لأن "المعنى" هو ما يطبع الحياة الإنسانية ، وتحقيق المعنى خاضع لعملية تقييم محددة تسخر أدوات معينة لتحقيقها.

لكن هل كلنا نحسن اختيار الأداة ؟  



   نشر في 20 يناير 2022 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا