مجابهة الوباء: مسؤولية اجتماعية تشاركية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مجابهة الوباء: مسؤولية اجتماعية تشاركية

المهمة الختامية للمساق الثالث "بناء العلاقة بين ومع اصحاب المصلحة "

  نشر في 24 مارس 2020  وآخر تعديل بتاريخ 24 مارس 2020 .

ان انتشار نسبة عالية من درجات الوعي الثقافي و الاجتماعي و السياسي بين صفوف افراد هيئات المجتمع يعد عاملا على درجة كبيرة من الأهمية ليس فيما يتعلق بحجم المشاركة فقط بل و في نوعية المشاركة و اتجاهها فكلما ارتفعت نسبة الوعي و امتدت المشاركة الى مفردات ومجالات اكثر كانت المشاركة اكبر و اكثر فاعلية, فالمشاركة المجتمعية هي العملية التي يلعب فيها الفرد من خلالها دورا في الحياة السياسية و الاجتماعية لمجتمعه و تكون لديه الفرصة لان يشارك في وضع الاهداف العامة و كذلك افضل الوسائل لتحقيق و انجاز هذه الاهداف و هذا يعني مسؤولية الافراد و الجماعات في المساهمة في تنمية مجتمعاتهم و بالمقابل مسؤولية المجتمع في اشباع احتياجات افراده.

تعتبر عملية توسيع قاعة المشاركة المجتمعية و تنظيم المجتمع تعزيزا لمبادئ المواطنة و الانتماء و الانحياز للمصلحة العامة و تعميقا لمكانة و ريادة المجتمعات و مؤسساتها في ظل تطوير و تنمية المجتمع و ذلك من خلال تنظيم و تنسيق العلاقات بين و مع اصحاب المصلحة في المجتمع.

التدريب في منصة الفضاء المدني تدريب يتميز بالحداثة و الاصالة حيث تناول موضوعات و قضايا بطريقة تدريجية و متسلسلة و مترابطة حيث استعرض المساق الثالث "بناء العلاقة بين و مع اصحاب المصلحة" و على مدار ثمانية اسابيع حيث بدى واضحا ملامسة الموضوع و ارتباطه بالواقع الذي نعيشه و نحياه

و بالحديث عن ظهور فيروس كورونا تعددت السلوكيات الفردية التي طالها الرفض و الانتقاد ما بين التهكم على محاولات التعقيم غير الصحيحة أو الإصرار على التواجد خارج المنزل من دون ضرورة او التعامل بلا مبالاة من دون اتخاذ الحذر الكافي, او عدم الحرص بصدق على تجنب نقل العدوى لمن قد تمثل له الاصابة خطرا كبيرا لكبر سنهم او ضعف حالتهم الصحية.

يعتبر تنظيم المجتمع و اعادة هيكلته على اسس و قيم نبيلة تجعل افراده قادرين على معالجة قضاياهم بانفسهم بوضع خطط و استراتيجيات داخل هياكل و قواعد او كيان قانوني محدد في اطار من المشاركة المجتمعية التي ينخرط فيها كل اصحاب المصلحة المعنيين بالقضية و تقوية قدراتهم و تنمية مهاراتهم المشتركة. باعتبار المشاركة المجتمعية تنمي شعور افراد المجتمع بمسؤولياتهم نحو مجتمعاتهم و مساهمتهم الايجابية التي ترتبط و شعورهم بالمسؤولية تجاه مجتمعاتهم لاستيفاء احتياجاتهم و اشباع رغباتهم من ناحية و تحقيق الصالح العام من ناحية اخرى

في هذا الاطار يبرز دور المنظم الاجتماعي الذي يكمن في بناء العلاقة بين و مع اصحاب المصلحة و العمل على تحقيق الانسجام و التواصل و بناء الثقة بين مختلف مكونات ذوي المصلحة و العمل على ترسيخ قيم ايجابية من تجاوز عقدة الخوف.

مثل ما قام" نجيب محفوظ" « الخوف لا يمنع من الموت و لكنه يمنع من الحياة».

و لتجاوز معركة ضد عدو معلوم لكنها غير متكافئة فالكورونا وباء يحتفظ بسر شراسته و حجم ضرره الى حد الان فبني البشر يكابد هول النتائج و يقف مرتبكا بالسيناريوهات القادمة بين متفائل و متشائم

فكثيرة هي المظاهر السلبية التي تتفشى في مثل هذه الاوضاع نتيجة نقص الوعي او الوعي الزائف, لكن المظاهر الايجابية لا تقل اهمية كذلك وهي تؤشر لوعي انساني بضرورة الحفاظ على الحياة و التضامن و التآزر و التعاون و ابتكار كل أشكال و الأدوات لتحقيق ذلك من خلال المبادرات و الآليات و البرامج بقطع النظر عن حجمها و شروطها المادية وبذلك تتطلب شخصية فاعلة مستفعلة تتميز بالجرأة و الشجاعة تؤمن بالتحدي و النجاح تكون مؤثرة، أو مشاركة، ما لم يُعترف بدوره في الحياة العامة، وبحقه في ممارسة هذا الدور دون قيود ذات طابع تمييزي، فالمشاركة الفاعلة تشمل الاعتراف بمكامن القوة لدي المواطنين، ، والعمل على تطويرها داخل مجموعات من خلال توفير فرص حقيقية لهم حتى يشاركوا في اتخاذ القرارات التي تمسهم.

بقول « ماغريت ميد»

**لا تشك ابدا في قدرة مجموعة صغيرة من المواطنين الملتزمين بقضيتهم على تغيير العالم بالفعل, فالعالم لا يتغير الا بهذه الطريقة**

قد اظهر تنظيم المجتمع و المشاركة المجتمعية في الحد من انتشار فيروس الكورونا من خلال تظافر الجهود الفعالة لكل اصحاب المصلحة من افراد المجتمع و المجتمع المدني و السلطات وكل القطاعات و تركزت على جملة من الاهداف و هي

- نشر ثقافة العمل التطوعي داخل المجتمعٍ

- صناعة الفرص التطوعية و المبادرات المجتمعية و تطويرها

- نشر روح التكافل الاجتماعي بين افراد المجتمع عن طريق تقديم المساعدات للافراد و هذا ما تقوم به اصحاب القلوب الرحيمة في هذه الفترة الاليمة.

- دعم روح انتماء المواطنين لمجتمعهم و وطنهم.

- تنمية روح المسؤولية المجتمعية


المشاركة المجتمعية عمل انساني هادف و خلاق و يعبر عن قيم و رسالة سامية تلامس واقع الافراد في المجتمعات  فهي تحتاج التخطيط الجيد و توفير الامكانيات المادية و المعنوية التي تساهم في دعم الفكرة مع ضرورة وضع الاهداف الذكية حتى يمكن قياسها و التعرف على نتائجها و هذا يحقق الاثر و الاستمرارية في العمل باضافة الحاجة الى متابعة و تقييم خطوات و مراحل النشاط المنفذ لمعرفة ملائمة و ارتباط المشاركة المجتمعية و تنظيم المجتمع بالسياسات العامة للدولة و القطاعات الاخرى و هذه مسؤولية جماعية بحاجة الى العمل وفقا لمنظومة و عقلية تشاركية و جماعية للوصول لرؤية و استراتيجيات فعالة. 


  • 2

  • Radhia sghairi
    راضية الصغيري من تونس متحصلة على شهادة الاجازة في الجغرافيا عمري 27 سنة ناشطة بالمجتمع المدني
   نشر في 24 مارس 2020  وآخر تعديل بتاريخ 24 مارس 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا