الاصغاء ....... هذا ما تريده المرأة ؟؟؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الاصغاء ....... هذا ما تريده المرأة ؟؟؟

عايزاك تسمعنى شويه ............ مش عاوزة منك .... ........ ....

  نشر في 06 ماي 2018  وآخر تعديل بتاريخ 06 ماي 2018 .

قد يصعب أحيانا على الرجل منا أن يفهم ويدرك مدى أهمية الاصغاء لما تقوله أو تبوح به المرأة ( الزوجة ) بشكل عام ... ( قد يتفق أو يختلف معي البعض في ذلك الطرح ... )

فعندما تبدأ المرأة أو الزوجة بالتحدث عن مشاكلها نجد الرجل أو الزوج يبدأ فورا في سياسية طرح الحلول و التي أحيانا تعمل على تعقيد الامور وجعلها تسير في الاتجاه المعاكس تمام . وهنا تكمن شررة المشكلة للمرأة وتبدأ تشعر بالانزعاج و تتمنى أنها ما تكلمت من البداية .

فعندما تريد المرأة أن تتحدث عن موضوع أو مشكلة ما ، تشعر حيالها بالتذمر والاستياء ، هي في الاساس تريد من الرجل أو الزوج وقبل كل شيء ( الشعور بالقرب منها ، و الشعور بالتفهم فهي تبحث في الاساس عن المشاركة الوجدانية من قبل الزوج ولا تريد مطلقا أن يقوم الرجل أو الزوج بإلقاء محاضرة أو موعظة تتضمن حلول لهذه المشكلة التي تحكى عنها .) 

وهناالسؤال:ماذاتريدالمرأةبالضبط منك ايها الزوج العزيز ؟

الاصل أنها تريد هنا المشاركة منك ، إذ أن المرأة بصفة عامة مؤمنة بضرورة المشاركة ، فنجدها تتكلم عن يومها في البيت أو العمل أو المدرسة أو الجامعة أو السوق .... الخ ، و تتطرق خلال ذلك الحوار الي بعض المشاكل وتريد منك فقط الانصات و الاصغاء جيدا ...... والسبب هو أن الاصغاء بالنسبة للمرأة يجلب لها كثير من الارتياح و يشبع رغباتها واحتياجاتها ، فعندما يصغى الزوج و يستمع الى شكوي زوجته ويشاركها وجدانيا من خلال بعض كلمات العطف والمواساة و الحنان فهي تسعد بهذا وتشعر بقمة الراحة ويتحقق لها هدفها المنشود وهو الاصغاء

فلماذا يجن جنون الرجل أو الزوج منا .......؟؟؟؟

عندما يسمع الرجل حوار المرأة وما يتضمنه من مشكلات ، قلنا أنه فورا يشرع في سياسية طرح الحلول ، لكنه سرعان ما تصيبه خيبة امل وصدمة عندما يري ردة فعل المرأة بل ويجن جنونه و يستغرب موقفها وردود أفعالها الغريبة ويسال نفسه داخليا (ما الذي جرى .....؟؟؟ ) هل هي مجنونة أم لم تعد تطيقني و لا تطيق الاستماع الي ، أم انها لا تثق بي ولا بآرائي اصلا هي تتكلم عن مشكلة و انا عندي الحل المناسب ، اذا لماذا لا تتقبل ذلك الحل السحري .... بل ترفض الاستماع اليه ؟؟؟

في الحقيقة أن المرأة يهمها و بالدرجة الاولى أن يصغي اليها الزوج أو الرجل و يبتعد عن تقديم وطرح الحلول ، فهي تعتقد أن فكرة طرح الحلول تزود الطين بلة ، فما لا يعرفه البعض منا (ليس مبدأ عام فكثير منا يفهم ويدرك شخصية المرأة بشكل جيد ) أنه من طبيعية المرأة أنها لا تبدأ بطرح الحلول و تقديم نصائح في حالة اذا اشتكى احد أمامها من موضوع أو مشكلة ما ، بل تقوم و بطبيعتها المعهودة بالإصغاء و بصبر و حنان و تفهم . فهي بهذه الطريقة تحاول أن تدرك وتعرف الشعور الحقيقي لدى الاخرين .

ومن هنا وجب علينا أن نناقش مسالة مهمة وهي ..الاختلاف الفطري والغريزي واثره .....

نتيجة الاختلاف بين طبيعة الرجل و المرأة ، نجد أن الرجل يرحب ويقبل النصائح وبإصغاء كامل في حالة اذا طلب هو شخصيا المساعدة ، بعكس اذا قامت المرأة (الزوجة ) من جانبها بتقديم نصائح أو توجيه انتقادات له ، فهذا بدوره يثير الرجل ويجعله يغضب اذ يشعر بأن المرأة هنا تريد اهانته أو تحاول فرض سيطرتها عليه

( و ليس هذا صحيح بل هي تريد المساعدة لكن التوقيت و الطريقة .واحيانا الاسلوب !!!! .....)

فعندما ترفض المرأة حلول الرجل ونصائحه يشعر الرجل في المقابل أن المرأة لا تثق به لا بقدراته و لا تثق بعواطفه وشعوره نحوها ، ونتيجة لذلك يغضب الرجل ويتوقف كلياً عن الاهتمام بها و يرفض الاصغاء والاستماع لها ولشكواها ،

 لذا يتوجب علينا أن نضع هذا الاختلاف الفطري و الغريزي بين الرجل و المرأة في الاصغاء و تقبل النصائح وغيرها في عين الاعتبار حتى نتمكن من تقبل واحترام شعور بعضنا البعض .

اذا عزيزي القارئ ....نصيحتي لك ولي ....  

أن نحسن الاصغاء ليس فقط للمرأة بل يجب أن يكون فن الاصغاء من ثقافتنا (والتي أحيانا لا يملكها كثيرا منا ......! ) وأن نتخير التوقيت المناسب في القاء المواعظ والحلول أو الانتظار حتى ينتهى الشخص سواء أكان رجلا أم امرأه من التعبير عن مشاعره / مشاعرها حيال الموضوع أو المشكلة المطروحة وبعد ذلك لا مانع من بدء الحوار و تقديم ما بدى لنا من اقتراحات حتى نسلم ويسود بيننا روح الالفة و الراحة ، لاسيما بين الراحة بين قطبي الحياة...الرجل والمرأة 


  • 9

  • ابراهيم محروس
    القراءة في كافة المجالات والاطلاع على احدث الكتب والمقالات الاجنبية والعربية
   نشر في 06 ماي 2018  وآخر تعديل بتاريخ 06 ماي 2018 .

التعليقات

موضوع جميل جدآ ومهم ويجب التمعن فيه والعمل به لتسود الموده والاحترام بين الطرفين احسنت باختيار مواضيعك.
2
Alanoud Mohamed منذ 2 سنة
موضوع مثير للإهتمام في زمن كثرت فيه مشاكل الطلاق والاختلاف بالأراء وقد كان مقال وافي ونصيحه ختامية اوفى
2
ابراهيم محروس
شكرا جزيلا لكى الاخت الفاضلة العنود على تعليقك الرقيق
مقال رائع أستاذ، و قد أدهشني أن يتناول رجل هذا الموضوع بالغ الأهميّة لدى النّساء. فعلا، المرأة تحتاج أن ينصت إليها الرّجل و يفهمها، ثمّ ينتظرها حتّى تهدأ و حينها يمكن أن يقترح حلولا.
بالتّوفيق أستاذ
4
نعم صدقت أستاذ محروس في عدة نقاط طرحتها في هاته المقالة القيّمة، ومنها الاختلاف الفطري والغريزي للمرأة والرجل وهذا هو اللب، وصدقا الاستماع للآخر هو فن من فنون الحياة، حتى مع كل من حولنا، فمثلا يوجد الصديق الذي لديه مشكلة ويطلب منا الاصغاء فقط حتى يحس بالراجة النفسية، ساضع هنا رابط لمقالة لي ان وجدت وقتا سانحا لقراءتها وطبعا لي عدة مقالات في هذا المضمار وضحت فيه هاته النقطة الغامضة للرجل والمرأة ها هو الرابط شكرا لك https://www.makalcloud.com/post/b13dcaprh
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا