كيف صارت ليلتك ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كيف صارت ليلتك ؟

يا رفيق!

  نشر في 19 يناير 2022 .

أما أنا فصارت ليلتي ككل ليلة ، باهتة الشعور أحلق في فضاء خاطري فلا أجد فكرة مؤنسة ،أو مؤرقة

هكذا صارت أيامي ، رمادية اللون حيادية الكون، الليل العاصف بالأمس صار ركاما باليوم ،وتحت الركام تنمو العواصف والآكام

وهكذا مضت لياليّ كطفل حديث العهد بالدنيا ، أندهش لمعتاد فكري ، واتعلم قديم شعوري، كمن اصابته علة فبات خاليا، معافًى إلا من النسيان،

طريحا إلا من الذكريات،،

تري هل يأنس المرء بآلامه كما يأنس بأوهامه ،أم أن ذاكرة الإنسان ماكرة تخدعه عن آلامه كما تخدعه بأوهامه ، واذا كانت تؤنسه آلامه فكيف بدافعٍ عنها نسيانه،

يا رفيقي إني مزيج من أنسي ونسياني ، أحيك الماضي بدموع أنسي ليلا، لارتدي ثوب نسياني صباحا ، ومن الألم يتولد الوهم ، ومن الأنس ينشأ النسيان.


  • 1

  • dalia mohsen
    "الكتابة ارتقاء من الخصوصية إلي العمومية،تحقيق لما هو كامن في العقل،وتحديد لما هو غائم،وتثبيت لما هو هائم.بل هي بحث عن المجهول من خبايا النفس،ومعرفة بما هو ضائع في تضاعيف الذات لست أعرف بالضبط ما أنا أفكر فيه،ربما لذلك ش ...
   نشر في 19 يناير 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا