ذكرى صاخبةوفيض مشاعر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذكرى صاخبةوفيض مشاعر

هيام فؤاد ضمرة

  نشر في 19 غشت 2022  وآخر تعديل بتاريخ 24 غشت 2022 .

..ذكرى صاخبة وفيض مشاعر..

لمثله تنهض الذكرى صاخبة، ولمثلة يُزجى الكلام بموجبات الثناء وقد غاب مترجلا بشموخ المتسيدين بين جموع الرجال، مُعبرا عن واقع التقدير والاحترام وفيض وفرة الوفاء، لأن استحقاقه فريد، وحقة يسود ليسجل مرور ذكراه حالة وخز تضرب أطراف العصب، وهو الأمين المؤمن، من كانت تتريَّضُ روحُه في بيوت الله، فيقضي صلواته الخمس بشكل دائم بالمسجد وقلبه لله خاشع.

ولأن حبه بالقلب راسخ عنيد عتيد، له معطيات التبجيل والتوقير، فرثاءه استن سنن الوفاء بكل ما استقر له في قلوب الأحبة فلا تمضي ذكراها ككل شيء راحل بلا عودة، حب الأشخاص لا يتأتى من عدم، فالبعض نراه بحياتنا نموجا استثنائيا يمتلك خصائص شخصية اعتبارية لا تضاهى، ممكن تسميتها بالسند الحبيب، والإنسان الذي يمنحك الأمان من خلال علاقة شراكة متوازنة تجعل له في كيانك وحياتك مكانة التميز، فيما العقل يميل إليه بتحيز، ففي أعماقك تدرك أن به ثيمة فريدة بالتقدير وعظيمة بالتوقير، تجعله نعم الركيزة ونعم السند، متسيد السيرة والمسيرة، عقلاني التفكير، محوري الهدف.

يرحل الأحبة بأجسادهم إلى باطن الأرض، وترحل أرواحهم إلى برزخ ذلك السر الإلهي غير محملين بالهموم، ولا ملوثين بلوث الأجساد المتخاذلة، يحلقون خفافا في دنيا نظنها أثيرية شفافة، تمسد الأرواح وتسعدها بعد أن انقطع بهم عمل الدنيا وعناءها فباتوا بهذه الخفة أسرى محررين من عنت الدنيا، وبقي ظلهم قريبا قرين حس يلتصق بأرواحنا على هيئة وجع يخالطه الشوق والحنين.. فيا موت تلطف بنا، مسَّد بيد الصبر أرواحنا، فيم هي تستنهض ذكرى تظل في مكامن النفس صاخبة، مزدحمة بالأحداث المعتقة.

فيا ملاكي الآفل عن أفق عيشي، قل للموت أنا كنا نعيش بهجة الدنيا والأرواح تسكن أبداننا، فيما الحياة تشدّنا إليها من تلابيبنا بخيوط وهم نعتقده حقاً، تهيء لنا مستقر العيش موهومين بكفايتنا، وقد أينع فينا شباب نديٌّ زاهر اعتقدناه مُخلدا، قبل أنْ تهاجمنا سنينا عجاف يراوغها الجدب والجفاف، وقبل أن تغافلنا تيارات الوهن علة إثر علة إثر رهاب، حتى اعترانا ضعف انتابه عجز وإرجاف، فما زلنا على منحدر الزمن نتهاوى، فما يردنا عمق السقوط، ولا ارتطام في منتهى الأسقام، ولا تردنا سهام المنايا والطعن فينا ينهي حياة، ليتلقفنا في منتهانا رمس يذوي بأعماقه الجثمانُ،

فكيف بالله نصبح ذات منتهى مفرغين بعد امتلاء حياة، لا نبض ولا حس ولا اعتمال ترومه الحياة، لا نطق ولا أنفاس، خصاص لا ريب نحسبها لُبس اختصاص، ونحسبنا كأن بنا غياب في ملكوت نذوي بأعماقه نيامُ، فالموت في باطن الثرى قد ثوى بنا، فلا بقي لنا فوقها أثر يُبدي على القرب تقاربا يحتمل حالة وجوده في منتهى احتمال، وتذوب في ذاكرة الأحبة استرجاع اعتراه بعد زمن هزال فافتقد محتواه الاحتدام، حتى باتت الذكرى تلوب بأعماقنا وقد تباعدت، حتى ما عادت سطورها تقرأ على ما كانت عليه وما كان بها من ديدن الدوام، فلم تعد مأهولة بسكانها وقد هجرها مالكيها وصارت خرابا لا يرتجى ولايُضام.

من واقع الحياة فوق هذه البسيطة، أن هذا النمط من العيش الذي جعله الله يُبدي حالة مرحلة لسكون سابق للولادة، ومرحلة سكون آخرى بأعقاب الموت، وما بينهما مسرحاً صاخبا بالحياة بمراحلها المتغيرة وأصواتها المترددة، حتى إذا ما انقلب وجه الزمان، وعبثت بأعماقه أنامل كيد الوهن والارتطام، أدرك الإنسان المرض والغثيان، وصار للموت صخبا داوياً يزلزل الدنيا من قاصيها إلى دانيها.

على الأخص الأعم حين عم ازدحام الموت بكل الأماكن، حتى بات يدافع بعضه بعضا بهول أحداثه وعنف مزاولاته، وتواجدت أمم المكائد والعنصرية لتنشر بين الخلق كيد تخريباتها بعُنفِ لا إنسانيتها.. فهل تحول الإنسان إلى مخلوق عنيف يزاول الموت كأنما تتمثل به وحشية الحيوان بأنياب الغيلان، فيمتطون سنامه وفي ظنهم إنما هم يستعرضون قوة، كأنها الوحشية التي تستخرج فيهم حرب يستخدمون لسلاحها عظامهم وإنسانيتهم.

مواجهة أحزان النفس يجعلها تمعن بالتفكير المفرط بأوجاع الفقد والاغتراب، فالأحبة الذين يفرغون من الروح ويتحول جسدهم إلى مجرد جثاميم من مأكول التراب، ولا يعود لهم مكاناً بجانبنا، يظل هذا الفراغ لصيقا لحالة توحد لزمن يطول ليتحول العقل فيهم إلى مجرد دولاب، يجمع ذكريات مطوية بعناية ترتيب، كأنها تتجهز ليوم لقاء قريب تختار فيها شكل رحلة الارتحال إليهم.

عشت بيننا نسيماً يربت باليد الحانية على أفئدتنا، وعشنا لك نغماً ودوداً مُكافئاً تطيَّب بشذى الورد وخصاله ونغم حفيف الورق ورقصة أغصانه، لنعيش لحظات مَجد عِشقنا كُنَّاهُ مظهرا للسعد فقبلناه، فإن كنت مضيت عنا فإنك معنا، وفينا ظلاً لصيقاً يؤنس شوقنا، ويطفئ ولهاً كُناه بانيه بوهج وعينا.. فاستوي يا رفيقي في لحدك عزيزا فما زلت تسكن قلوب محبيك وقد أثثتها بالثقة والأمانة وطيب الطبع والأصالة.

أقول لغائب طال له الشوق والصمت لن يتمكن أبداً من الحضور إلينا، وليس هو قادر لأن ينوي أن يعود، أقول للراحل: كيف الرحيل بات لا يبالي ولا بلطف الحضور يجود، أتساءل هل يصلك سؤالي واختزال مآلي؟.. اشتقتك وطنا، أسكنتك قلبا، أخضعتك قِبلة اهتمام واعتمال مشاعر واحتضان، فبين حمأة اشتياقي ونبض يضج كالرعود داخلي، مقابل هذا الصمت الكؤود، أتساءل إلى متى سعادتي التي عرفتها بقربك إليَّ تعود؟

متعبٌ قلبٌ يحملُ إليك احتراقات الصبر لاستطالة تمدد حالة الهجر، متعبٌ تقبُّل من سافر بلا وداع وترك بقايا ذكراه توقد شعلة الإلتياع، والقلب بأعقابه تحترق بين أكنانه إحباطات منازل الهيام،

اللهم اغسل قلبا يُعاني الحزن بلوثة البكاء، شرع له أبوابا تحول بينه وبين نسائم الأيام، فالليل وقد أرسل ظلالاً تحرك حولي معترك الاسترجاعات، ووجهك النور عابق بشعاعات تفرد أطرافها لغاية ذكرى العبور، فكيف عن البال يغيب لك رسماً، والعمر يمضي يدوس بأقدامه حالي، يسحق السنين كأنها تمتطي صهوة الرحيل لتغادرني على مرأى مني، تأخذ معها زهوة بتلات مبللة بالندى، فيجف بأركاني وقع الحنين وقد طال بها انهمار المدى، فهل تراها الأيام تعول على صبري فتنتهك حلمي. 


  • 2

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 19 غشت 2022  وآخر تعديل بتاريخ 24 غشت 2022 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا