التعليم في زمن التعليب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التعليم في زمن التعليب

هيام فؤاد ضمرة

  نشر في 22 نونبر 2021  وآخر تعديل بتاريخ 28 نونبر 2021 .

التعليم في زمن التعليب

هيام فؤاد ضمرة

**************

أعجب لحالنا لاختيارنا طريق اندثارنا، أعجب لعقل يصلب على قارعة رحيل لا عودة عليها إلا بمعجزة، يبدو الاصلاح فيها أمرا صعبا يصرف في خانة المستحيل، أعجب ممن اختفت فيهم العقول واستبدلت بألعاب أطفال للعبث والتسلية وصرف طاقات الجيل في لعبة تحريك الدمى في عالم الوهم والخيال.

أعلنوا والإعلان بعرفهم إقرار، بأننا خلقنا للتخلف والإنحدار، بأننا شعوب عالم ثالث لا يمكنها بالحياة الاستمرار، أعلنوا أننا بالتعليم انحدرنا ولأسفل السافلين انقلبنا، بفضل المدعين علما وبأنهم ملكوا الخبرة والقدرة على توصيل المعلومة واتخاذ أساليب الانتصار بالقرار.. أعلنوا بأننا بالتعليم خرجنا من التصنيف العالمي لجودة التعليم.

يا ألطاف الله.. كنا نوزع المعلمين على أنهم منارة العلم وباذري بذور نباتها العظيم، كنا نهيئهم للمهمة الأسمى والوظيفة الأهم، ليعلموا الأجيال ويمنحوهم أدوات النجاح بمستقبل العمل، فباتت الأجيال تعلم أنهم يقينا هم من يعانون الجهل أنهم ليسوا بالمعلمين بل بالموظفين، وشتان بين المعلم والموظف في مهنة التعليم, شتان بمن يصنع عقولا مفكرة مبدعة وبين من يسكب المادة في طبق ويقدمه دون منكهات تاركا للطالب مسؤولية نفسه وكمية وجبته التي تقيه سلامته

سيقول قائل: لماذا المعلم دوما متهما، لم لا يكون الأهل بقصور دورهم متهمون؟.. ولم لا تكون وزارات التربية والتعليم من توظف غير الأكفاء في مهنة صناعة الأجيال الناجحة علميا والمتميزة تربويا هي المتهة؟.. ولماذا لا تكون المناهج هي نفسها القاصرة في تعبئة العقول بالعلم النافع والتعلم الناجح؟..

لا يختلف اثنان ما لدور التعليم من أثر على بناء العقل الإنساني وتوسيع دائرة وعيه، وتمدد مساحة إدراكه، واكسابه القدرة على إدارة مهنته وتطوير برامج عمله، وما للتعليم من دور حاسم في التنمية البشرية والتنمية الحضارية تلك التي تملك مفاتيح التنمية الاقتصادية والصحية والسياسية.

تقرير البنك الدولي الذي صدر مؤخرا ب140 صفحة مبرزا فصلا استقصائيا بأرقام وتحليلات صادمة

وحسب مؤشر جودة التعليم بالوطن العربي الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس2021م اظهر المؤشر خروج ست دول عربية من التصنيف بشكل كامل، فانظروا من هي هذه الدول المنفصلة عن التصنيف ومن وراء انزلاقها المؤلم هذا..

" ليبيا، السودان، الصومال، العراق، سوريا، اليمن".

إنها لم تعلن هذه النتيجة من باب بيان حال تم البحث فيه عن كثب لمصلحة إنسانية بحته أو خدمه لحقوق انسانية، تلك الذرائع التي يعلقون عليها أسبابهم الاحتيالية، أبدا فهذه الدراسة إنما أجريت للتأكد من نجاح مخططات الدول المستعمرة التي لعبت ألاعيبها الكيدية الشيطانية ووضعت خططا جهنمية لقلب نظام الحكم في تلك الدول وبنفس الوقت دمرت كافة أسباب بناء الجيل التعليمي بهدف منع العقول العربية من التقدم الحضاري العلمي، ثم سعت لافتعال الحرب المدمرة في هذه الدول، ووضعت كل ثقلها لتأتي بعد ذلك بالفاسدين لتضعهم في مواقع سدة الحكم ليؤول الحال إلى ما آل إليه الآن من فشل ذريع في كل مناحي الحياة، والتعليم على رأس قائمتها، لأنه إذا أردت أن تنهي أمة فاستخدم كل الوسائل لتصل به إلى التجهيل التام قدر ما تستطيع،

فالقضاء على مستقبل جيل بأكمله من الشباب والأطفال، وتخريب النظام الأسري، وإلهاء المرأة عن دورها التربوي، ودورها في توريث قيم الأخلاق الأصيلة الموروثة، التي حفظت نقاء مجتمعاتهم وتجهيلهم تماما، حتما هذه الأمة ستؤول للدمار والانهيار التام والتخلف بالتمام، حتى تذوب على قانون ذوبان الأمم التي بادت عبر هذا التاريخ، وسيتحول شعبها إلى عبيد لخدمة طبقة عنصرية ترى نفسها سادة هذا الوجود البشري، والبقية من دونهم مجرد عبيد، لها عليها أن تعمل وتكد كالدواب لزيادة أرباح سادتها المالية..

ومن منا لا يعلم أن هذه هي بعينها المبادىء اليهودية التي وضعت كبروتوكول لبني صهيون، الذين يدعون أنهم الشعب المختار الذي يرتقي فوق كل شعوب الأرض بلا استثناء، جماعة سياسة التمييز بين البشر فوق هذه البسيطة.

نعم هذه هي الحقيقة في مركزية فكرهم الطاغي، في مسألة خطتهم لغزو العالم على ما صورها مؤلف بروتوكولات حكماء صهيون الروسي ماثيو جولفينكسي، واستوحاها من كتاب (حوار في الجحيم بين مونتسكيو وميكافيلي) لمؤلفه الفرنسي موريس جولي عن خطة نابليون بونابرت "نابليون الثالث" لغزو العالم وفرنسته، فطورها المؤلف الروسي لتكون خطة يهودية لتدمير كل الديانات المسيحية والاسلام وبقية الديانات ليوحد العالم على ديانه ابراهيمية واحدة.. للأسف هذا ما يتنادونه الآن بجرأة وقوة على منابر الخطابة وصحف الانحياز العنصري، وعلى ما يبدو تأثر به البعض من المسلمين السطحيين.

أما الخطة الجهنمية التي رسمها هذا المخبول، فهي ترتكز على إثارة الثورات الشعبية المجنونة، وعلى استخدام وسائل التزييف والتحايل، وأعمال العنف المغطى بمسيات أخرى لألا ينفضحوا في عقول العامة، وتأسيس العصابات الاجرامية السادية، والقيام بالتصفيات الجسدية للخلاص من غرمائهم، وإثارة الحروب خاصة الأهلية منها من خلال خلق فريقين متضادي المواقف والرؤى والاتجاهات، والسيطرة التامة على الاقتصاد العالمي وأهم المواد من متطلبات الغذاء البشري الرئيسي، كما السيطرة على حركة المال والإعلام عالميا.

وأعجب اليوم من اجتماع مواقف الغرب والعالم على الوقوف بجانب هذه الفئة الغارقة بالعنصرية والدموية والخطط الجهنمية المخربة لحياة الشعوب، وعلى رأسها عمليات التدمير الكلي، والقضاء على التعليم في مجتمعات المستهدفين، والقضاء على مستقبل شباب الأمم لتحقيق مآرب خبيثة لا تقاربها إلا مآرب حكام دول الاستعمار، التي حتما ستنقلب عليها بقادم الأيام حين تحقق أهدافها بما يناسب طموحها، وتقضي أول ما تقضي على الاسلام كديانة وعلى الدول المسلمة كشعوب، لتحولهم إلى عبيد جهلة يخدمون في تشغيل مشاريعها الاقتصادية الكبرى، واستخدام عقولهم النبيهة والعالمة منها في تطوير صناعاتهم وعلومهم، تماما كما فعلوا حين استعانوا بالعالم العربي المصري د.أحمد زويلة الحائز على جائزة نوبل في تطوير الصواريخ الاسرائيلية..

وما هذا إلا مثال بسيط لمن وراء تدمير التعليم وتخريب الحياة والتطور والاقتصاد في الدول العربية، وما نتيجة ما أعلنه البنك الدولي وهيئة الأمم عن تدني مستوى التعليم بهذه الدول العربية الستة إلا بفضل الحروب التي افتعلوها عليها بزيف ما اتهموها به، وجروا دول العالم تحت الضغط لدعم عملياتهم الاجرامية، حتى بات العالم اليوم عبارة عن مركزية إجرام تحرك حولها العالم كلعبة الشطرنج ليحكم أخيرا الملك الأوحد.

واستكملوها باختراع سلاح العصر الجديد الفيروسات المصنعة بالمختبرات لتحقيق تصفية بشرية كاملة، ومزيدا من خطط تدمير اقتصاد الدول النامية بالعالم الثالث تحقيقا لمأرب استعماري بحت، وتخريب عملية التعليم بها، وما أسهل العملية التي جرت بسهولة ويسر، وحققت عددا كبيرا من الأهداف على رأسها عمليات الإغراق بالفقر للشعوب والحكومات على حد سواء، وتجهيل الأجيال من خلال تدمير العملية التعليمية وهبوطها نحو الحضيض. 


  • 1

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 22 نونبر 2021  وآخر تعديل بتاريخ 28 نونبر 2021 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا