الدين في صدور الشباب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الدين في صدور الشباب

الدين في صدور الشباب

  نشر في 24 يناير 2021  وآخر تعديل بتاريخ 25 يناير 2021 .

من المؤلم حقيقة أن ترى الأمةُ أبناءَها -وهي في أحوج ما تكون إليهم- بعيدين كل البعد عن نصرتها وأداء واجب التبليغ لدينها، وما يزيد ذلك أيضاً أن تراهم قادرين على أن يبذلوا لها شيئاً كثيراً ثم الواحد يعتذر بعذرٍ لا يقبله هو عن نفسه فضلاً أن يقدّمه إعذاراً إلى الله.

إنّ غياب همّ الدين من صدور الشباب الصالحين وإنكفاءهم على هموم أنفسهم أمر في غاية الخطورة لأنّهم هم وقود الإصلاح، وبذرة الخير التي تنشر الوعي بين أفراد المجتمع، والحصن الحصين الذي يبني جدار المدافعة في المجتمعات المسلمة، بل هم امتداد الأجيال المسلمة التي تنقل الدين والحضارة للأجيال.

وحينما لا يعي المسلم المكانة التي قد أعطاه الله إياها فمن الطبيعيّ أن يكون أقلّ من المتوقع، وبعيد كل البعد عن المطلوب منه، بل هو أقل بكثير من ساحة الممكن، فهو كَلٌّ على نفسه ومجتمعه.

ليس من الخطأ أن ينشغل المسلم ببعض همومه التي يعيش لها، فكُلُّ الناس على ذلك الأمر، بل من السعي ما هو أجر و قربى، كالكد على العيال للمأكل والمشرب، وتوفير الحياة الكريمة بإيجاد المال الذي يساعدهم على الرقي العلمي والأدبي، إلا أن المنبغي تصوره أن هذه النسق من العيش كان الصحابة -رضوان الله عليهم- على أشد منه وأصعب حتى باتت قصص الحجارة التي تُربط بها البطون من الجوع صورة غير ملفتة في حياتهم، وأن ينام الواحد منهم طاوياً دون طعام -لليالٍ ذاتِ عدد-أمراً متكرراً في ذلك المجتمع، وهم على ما هم فيه من شظف العيش والفقر والحاجة لم يغب عنهم همّ تبليغ الدين والدعوة إلى الله والدفاع عنه، فتراهم في غالب أمرهم بين يدي رسول الله ﷺينهلون من معين الوحي ما ينشرونه بين الناس، وفي النزال هم الأبطال، وفي ثغور الإسلام هم الرجال.

من المؤسف حقاً أن يكون أحدُنا على قدر من المواهب العلمية والتطبيقية ثم ينشغل عن همّ أمته بأمور ليست هي من معالي الأمور، وإن اعتذر بما هو أهل للاعتذار به كان التطبيق مخالفاً لذلك العذر المقبول، فيعتذر بهمّ تربية الأبناء عن الدعوة إلى الله ثم تجدّ جلّ أوقاته بين النزهة والأسفار واللعب والانشغال بتراهات الأمور، وإن اعتذر بهمّ التحصيل للعلوم وبلوغ الدرجات الأكاديمية وجدته عند بلوغ المرام منها يذهب عطاؤه في تغريدة يبثها في قنوات التواصل يحسب أنّها تمام العلم، وإن دُعي إلى ثغرة من الثغور لا يسدُّها غيره اعتذر بالانشغال.

لنعلم أنّه ليس من الأدب مع دين الله أن نعطيه فضلة الوقت وتقلبات المزاج، بل زكاة ذلك ربط الناس بالدين، والعمل الدؤوب ليلاً ونهاراً في تعبيد الناس لله، واقتطاع أوقات الراحة وسهر الأسحار لبلوغ المراد، وما أعطى المسلم نفسه خيراً كاستفراغ وسعه في طاعة الله والبذل لدين الله.

لو استحضر الواحد منّا -وهو يخاف الفتن ووقوعها عليه- أنّ من أكبر الأمور التي تكون سبباً في ثباته وذويه في الدنيا والآخرة هو بذل الغالي والنفيس في خدمة هذا الدين وتبليغ شرائعه للناس، لذاب شوقاً لكل عمل، وما وسعته الدنيا وهو يتقلب بين ثغور الإسلام يردّ عنها أعداءها، وما نوى المسلم خيراً للناس إلا عوضه الله الخير في نفسه وماله وأهله.

أيها الشابّ الصالح..

يا أمل هذه الأمة..

يا روحها ورواحها..

فكر ملياً .. وتأمل كثيرا في السؤال الذي سأطرحه، ولا تهمله أبداً، فقد يكون السؤال الذي يقلب حياتك ومساراتك إلى آفاق لم تخطر ببالك يوماً ما، وقد يكون هو طريق جديد في سيرك إلى الله، وعهد جديد ميثاقه مع الله، وفوز حقيقي تجده ذخراً عند لقاء الله

ما العمل الذي ستقدمه لدينك وتريد أن تقابل الله به؟

أعيد عليك السؤال وأقرأه أنت بهدوء وتأمل

ما العمل الذي ستقدمه لدينك وتريد أن تقابل الله به؟

سؤال يحتاج تأمل.. ثم تأمل.. ثم تأمل

لا تستعجل الإجابة، لكن ثق تماماً أن إجابتك ستكلّفك سنين طويلة لتحقيقها.

سأفترض أنّك قد سألت نفسك كثيراً هذا السؤال لكنّك لم تتأمله جيداً، أما إن كنت لم تسأله نفسك البتة فهي مصيبة من المصائب مع ذلك يمكن تداركها...

أما أنّك لا تود الإجابة  على السؤال أصلاً....!!

فإنا لله وإنّا إليه راجعون، وأخلف الله الأمة خيراً في فردٍ من أفرادها.


  • 1

  • علي عسيري
    شغوف باللغة العربية، أميل للقراءات الفكرية والتأصيلية.
   نشر في 24 يناير 2021  وآخر تعديل بتاريخ 25 يناير 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا