في ذكرى الإسراء و المعراج.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في ذكرى الإسراء و المعراج..

  نشر في 12 مارس 2021  وآخر تعديل بتاريخ 22 مارس 2021 .


في شوّال من السنة العاشرة بعد نزول الوحي..و هو في ااخمسين من عمره خرج الحبيب محمد إلى الطائف التي تبعد عن مكة بستة و تسعين كلم مشيا على قدميه !!

أيّ قوّة جسديّة هذه..و أيّ عزم هذا الذي كان يذيب العراقيل التي كانت تقف امام وجه الحق..

خرج لا طلبا لجاه أو شهرة ..بل رحمة و شفقة على كلّ نفس لم تذق معنى الإيمان بالله..و لكنّه قوبل بالسبّ و الشّتم و الضّرب بالحجارة !

إنّه محمًد..خليل الله و حبيبه..كان بإمكانه ان ينتقم لنفسه أشدّ إنتقام بدعوة يرفعها إلى السماء..الم يعرض عليه ملك الجبال ان يطبق عليهم الاخشبين فلا يُبقي منهم أحدا ؟ و لكنه فضّل ان يدعو لهم لا عليهم..لعلّ الله يُخرج من أصلابهم من يؤمن به..

إنّ الرحمة و الحب و الحِلم صفات قد تجسّدت في شخصه صلوات الله عليه..كيف لا و هو انقى و أطهر قلب على وجه الارض..يا ليتنا نتشبّه و لو بالقليل به..رفع راسه إلى السماء ناجيا ربّه: "رب ان لم يكن بك غضب عليّ فلا ابالي " لا ابالي بكلّ ما حدث لي من قسوة و جهل و غياب للضمير ..المهمً ان تكون راضيا عنّي..و كأنّ الله اراد ان يثبت له و للناس جميعا الى يوم القيامة بانه اغلى حبيب..اذ ارسل جبريل عليه السلام و معه البراق ليبدأ معه رحلتي الإسراء و المعراج..اجل لقد أُسري به ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى بسرعة البرق..دخل المسجد و ماذا رأى ؟ كلّ الانبياء في انتظاره! حدث يفوق الإدراك ..طلب منه جبريل ان يصلّي إماما بهم جميعا ! أيّ تكريم هذا ..اي رحمة نزلت على قلبه..اي تعويض ! ثمّ يتابع رحلته مع جبريل ..اذ يُعرج به الى السموات..و يُفتح له في كل سماء..إلتقى بآدم و يحيى و عيسى و يوسف و ادريس و هارون و ابراهيم..رموز المحبّة و الصّبر و الرحمة و العلم..سبع انبياء بعدد السموات السبع.. لكل واحد منهم قصة وقعت للنبي و اصحابه اوكانت ستقع لهم لاحقا ..و كأنّ بهم سيزداد ثباتا ..و يُجبر جرح قلبه بعدما سال حزنا..

عند السماء السابعة توقّف جبريل و اصبح كالحلس البالي تواضعا و تذلّلا و خشوعا و رهبة ..و هو ذو ستّ مئة جناح اذا نفضها تناثر منها اللؤلؤ و المرجان ! و قال يا محمد انت اذا اقتربت اخترقت ..اما انا اذا تقدّمت احترقت ..يا لمقام محمد عند ربّه! هو يخترق و جبريل يحترق ! سبحان الله..

عُرج به الى مستوى رفيع ..فوق السماء السابعة..عند سدرة المنتهى..حيث كلّمه ربه تكليما !و أراه من آياته الكبرى..

أيّ تكريم..أيّ فضل..اي تشريف من رب كريم .. رحيم..عزيز..و قويّ..لأفضل مخلوق على وجه الارض..



   نشر في 12 مارس 2021  وآخر تعديل بتاريخ 22 مارس 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا