الشعب المغربي والجائحة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الشعب المغربي والجائحة

تهرب الحكومة من مسؤوليتها في تدبير الوضع الصحي المغربي

  نشر في 26 غشت 2020 .

الشعب المغربي، هو الشعب الوحيد في العالم بأسره الذي يتحمل مسؤولية تفشي وانتشار فيروس كرونا في المغرب. ومنه نفهم أن الشعب هو الذي اتخذ قرار إعلان حالة الطوارئ، والحجر الصحي الأول، وكان يظهر في قبة البرلمان ويخطب في الشعب، وأغلق الحدود البرية والجوية، والشعب هو من تأخر في إغلاق الحدود، وسمح بدخول الوباء عن طريق الرحلات الجوية، وهو من قرر تعليق الدراسة المباشرة في المدارس، وأغلق الساجد، وهو من سمح للشركات العملاقة بمواصلة العمل في حالة الطوارئ الصحية دون مراقبتها ودون دفعها إلى اتخاذ تدابير الوقاية من الجائحة. والشعب هو الذي ينظم المهرجانات الثقافية الكبرى ونسي بناء المستشفيات، وهو من سمح للشعب بإقامة شعيرة عيد الأضحى دون صلاة. والشعب هو من أخرج قرارا في الساعة السابعة مساء يخبر فيه الشعب أن التنقل سيمنع من وإلى مجموعة من المدن في الساعة الثانية عشرة ليلا من الليلة نفسها. والشعب هو الذي سمح وأعطى قراراه بإتمام الدوري المغربي لكرة القدم في قسميه؛ الأول والثاني.

نتفهَّمُ حرقة الملك على شعبه وعلى الكيفية التي ألقى بها خطاب ثورة الملك والشعب، ولكن يجب أن يعلم أن الشعبَ التزم بالحجر الصحي على أكمل وجه، مع وجود بعض التجاوزات الظاهرة بين الفينة والأخرى في بعض الأحياء المغربية إما بسبب الوعي وإما بسبب الحاجة الاجتماعية الدافعة إلى الخروج من أجل لقمة العيش اليومية. ويجب أن يعلم أيضا أن البلد لا يتوفر على مستشفيات تستقبل المواطنين للتداوي والتطبيب والعلاج من مختلف الأمراض والأوبئة وليس فقط جائحة كرونا، ويهمس في آذان الحكومة على العمل الصالح ومحاربة الفساد الذي نخر جميع المؤسسات العمومية والمغربية.

ونُؤيد قرار ارتداء الكِمامة والخروج بها إلى الشارع والالتزام بها في العمل، وإلزامها على جميع أطياف المجتمع دون ميز ولا انتقائية فيها، واستخدام المعقمات الكحولية، وغسل اليدين بالماء والصابون، والتباعد الجسدي في أماكن الازدحام. والسير وَفْقَ التوجيهات الصادرة عن أجهزة الدولة.

وبالمقابل يجب أن تتحمل الدولة بمختلف مؤسساتها مسؤولية التعامل مع الوضع الحالي، وقصر نظرتها في التعاطي مع الوضع. وتُقرّ الحكومة المغربية تخبطها وعشوائيتها في معالجة الوضع الصحي الحالي. وظهر ذلك في الكثير من القرارات التي ساهمت في ارتفاع عدد الإصابات، ومنها: الإبقاء على عيد الأضحى وفتح التنقل بين المدن ثم إغلاق مدن بعينها في عيد الأضحى.

ولذلك فالمسؤول الأول والأخير عن ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس التاجي خلال شهر غشت، هو الحكومة المغربية، والأحزاب السياسية التي التزمت الصمت، ومجلسي النواب والمستشارين، وغياب دورهما في هذه الحالة الصحية الحرجة.

وعليه إذا تأملنا مليا في خطاب الملك يوم 20 غشت 2020، نكتشف أن الشعب هو المسؤول حقيقة، وليس انزياحا، فهو الذي اختار الحكومة وصوَّت على وزرائها وأوصلهم إلى سدة الحكم، وعليه تحمل مسؤولية اختياراته السياسية وتبعاتها الاقتصادية والاجتماعية والقانونية، التي ظهرت جليًّا في هذه الجائحة العالمية. وأنهى الملك خطاب ثورة الملك والشعب، بإعادة الثقة إلى الشعب وحثه على الالتزام بالتدابير من أجل تجاوز الجائحة، بقوله:<<إن خطابي لك اليوم، لا يعني المؤاخذة أو العتاب؛ و إنما هي طريقة مباشرة، للتعبير لك عن تخوفي، من استمرار ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، لا قدر الله، و الرجوع إلى الحجر الصحي الشامل، بآثاره النفسية و الاجتماعية و الاقتصادية.

و إننا اليوم، و نحن نخلد ذكرى ثورة الملك و الشعب، أكثر حاجة لاستحضار قيم التضحية و التضامن و الوفاء، التي ميزتها، لتجاوز هذا الظرف الصعب.

و إني واثق بأن المغاربة، يستطيعون رفع هذا التحدي، و السير على نهج أجدادهم، في الالتزام بروح الوطنية الحقة، وبواجبات المواطنة الإيجابية، لما فيه خير شعبنا وبلادنا>>.


  • 1

  • حميد هرّامة
    مواطن مغربي مهتم بكل القضايا الاجتماعية، وأكتب مقالات رأي في كل ما يتعلق بالإنسانية، وأحاول نشرها لتعم الفائدة
   نشر في 26 غشت 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا