القراءة نواة الحضارة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القراءة نواة الحضارة

  نشر في 25 أبريل 2022 .

إن فعل القراءة مفرط في البديهية حتى يبدو للوهلة الأولى أنه لا يمكن أن نقول فيه شيئا. تزيفيتان تودوروف

●●

حين نقف على ما بلغته أزمة القراءة اليوم، وسيل الأرقام المرعبة التي تضعنا في ذيل الأمم قراءة و طباعة واستهلاكا للمكتوب، ينبعث من حطام النسيان مشهد طفولي يهز أوتار القلب. مشهد الصبي الذي يصل لأول مرة بين حروف الكلمة لينطقها سليمة من كل عيب فتتهلل أسارير وجهه فرحا وفخرا. إن السبل الآن مهيأة لاقتحام العالم بترس القراءة و درعها .

نتساءل: لماذا كف الصبي بداخلنا عن تجديد فرحنا بالقراءة، والدخول في حوارات صامتة تستوعب حيوات الآخرين، وتقف على آلاف التجارب الإنسانية لتقاسمها أنخاب الفرح و لحظات الفشل؟

لماذا كففنا عن تقصي خطى المؤلف والباحث والحكيم و العابث بريشة أو قلم؟

هل بلغنا التخمة فما عاد للعبة إضفاء المعاني على الرموز غاية أو هدف؟

أم أننا استمرأنا النزول فبات اقتحام كل عقبة غير ذي طائل؟

إن القراءة تنفس، ولذا فهي وظيفة الحياة برمتها شئت أم أبيت! فالكل من حولك يقرأ:

الفلكي يقرأ في السماء النجوم التي خبت والتي أعلنت عن قدومها بالوميض .

والمهندس الياباني يقرأ قطعة الأرض التي سيبني عليها بيتا ليحميه من الأرواح الشريرة.

ويقرأ المزارع في السماء ما قد تفاجئه به الطبيعة، كما يقرأ أناس آخرون علامات المرور.

كل الناس هم ذاك القارئ الباحث عن المعنى خلف العلامات لأن القراءة حياة !

تصدر اليابان اليوم خمسة وثلاثين ألف عنوان في السنة، أي ضعف ما يُنشر في الولايات المتحدة الأمريكية.يبرر بعض الباحثين في بلادنا هذا الفارق بنسب الذكاء المرتفعة في الغرب رغم أن نسبة الذكاء ثابتة منذ عهد نوح عليه السلام،في حين أن الذي يتغير هو البيئة والظروف المحيطة بالإنسان،و التي إما أن تعزز الذكاء وتتيح آفاقا أرحب للإبداع والعبقرية،وإما أن تنكس المرء على رأسه فلا يكون همه غير رغيف العيش. إن الفرق بين العلماء المعاصرين وعلماء السلف أن المعاصر وجد أمامه خبرات متراكمة أكثر من سلفه فأقبل على تمثلها بواسطة القراءة والكتابة، القراءة الملتهمة للكتب وبذل كل صيغ التحايل والإغراء المادي لتحصيل ما يقع منها ضمن أسرار المهنة..وأسرار الدولة.

" اقرأ و ارق" حديث شريف يضعك أمام مدلول للقراءة يرهن الدرجات العلا والرقي الدنيوي و الأخروي برحابة القراءة وانفتاحها.وهنا كما يقول الأصوليون الأمر بعموم الحال لا بخصوص السبب، فالقرآن يؤسس للقراءة الواسعة المثمرة، التي تجعل الإنسان عالميا يتسع صدره للمخالف ويحتفي بالباحث ويتسم فكره بالإيجابية .

1 من عالم الأشخاص إلى عالم الأفكار

يهديك القرآن إلى المدخل الحيوي للاجتهاد، والتحرر من التقليد والتبعية.

ويحثك على التساؤل، والبرهان، والنظر، والتدبر، والتفكر، والاعتبار. إنها عمليات فكرية تستند إلى القراءة كمرتكز حيوي؛ فبدون قراءة تتعطل بصيرة الفهم وتوظيف الخبرات المُحَصلة.والقرآن اشترط القراءة لتحقيق الشهود الحضاري "وتكونوا شهداء على الناس" - الحج 78- . لذا حين تخلينا عن القراءة نال غيرنا شرف الشهادة على العالم و الناس،وبدل أن يكون العالم موضوع دراسة لنا كما يقول المفكر جودت سعيد،صرنا موضوع دراسة لغيرنا.

القراءة تمنحك النموذج الذي تفكر من خلاله، لكن ينبغي أن يكون نموذجا للاستئناس لا أن يتحول إلى سلطة مرجعية قاهرة، تحتوي الذات وتُفقدها شخصيتها واستقلالها. يقول المفكر المغربي محمد عابد الجابري"القراءة الحقة التي تستحضر الشرط القرآني " باسم ربك" تهيئك للتعامل النقدي مع النماذج،وتحقق لك الخروج من عالم الصور الذهنية إلى الحقائق الخارجية.

2 القراءة اختزال للتاريخ

القراءة اختزال لعصور المعرفة.

وحدها القراءة تتيح للإنسان طاقة مختزلة للمعرفة فيصبح عمر الإنسان آلاف السنين. وحين تغيب القراءة تتراجع فاعلية الإنسان في البناء والنهوض. لكن القراءة هنا يمكن أن تتحول إلى ما يُشبه النقمة إن لم يتم ترشيدها،وقد تتسبب في بطء النمو بدل تسريعه، وتعطيل الجهد الحضاري بدل تثمينه، كالقراءة المعطلة للقرآن الكريم، وتحويل فواتح السور من وسيلة لإثراء المعرفة البشرية إلى تمائم لدعوة ملوك الجان الأحمر والأزرق، وفك السحري العلوي والسفلي والهوائي و الترابي.. إلخ).وكان الإمام الغزالي يقول "من طلب المعاني من الألفاظ ضاع وهلك "، أي من كانت قراءته مفقودة الصلة بالآفاق و الأنفس، وبالوجود الخارجي الذي وُضع عليه الرمز، فإن الرمز لا يفيده في شيء.

3 القراءة تحرير من الانفعال و الجبر

يقول جورج لندبرغ في كتابه "هل ينقذنا العلم ؟" (إن مجرد توفر المعرفة العلمية وعادات التفكير العلمي يبعث في نفوسنا الراحة في عالم مليء بالمخاوف والانفعالات، وغير ذلك من المشاعر التي تبدد الطاقة و تهدر الجهد. فالمعرفة العلمية تشكل ضربا من الصحة العقلية).

إن القراءة تبطل ادعاءات من يرون أن السلوك البشري محكوم بمنظومة جبرية من المعتقدات التي تجعل من قضاء الله السابق وقدره الذي لا يُرد سلبا للقدرة البشرية على التغيير والاختيار. فتبطل فائدة القراءة وجدوى العلم وغائية المعرفة .

4 القراءة استعادة للعقل كوظيفة

يقول ابن تيمية في الفتاوى ردا على المتفلسفة " إن العقل في لغة المسلمين عرض من الأعراض قائم بغيره وهو غريزة أو علم أو عمل بالعلم. ليس العقل في لغتهم جوهرا قائما بنفسه" أما المتفلسفة فيعتبرونه جوهرا قائما بنفسه.

ما معنى ذلك؟

معناه أن العقل وظيفة وليس آلة. مهارة تُكتسب كما تُكتسب مهارة الكتابة ولعب الشطرنج، ومهمة الإنسان تحصيل مهارة العقل عبر مدخلها الحيوي ممثلا في القراءة والعلم.

الجنين في بطن أمه إذا سمع عبارات منسقة صار لديه نوع من التفتح في الدهن، لذا قد نجد أمهات حوامل في الدول الغربية يقرأن بصوت عال ليسمع الجنين قراءتهن. ولادة طفل منفتح على فعل القراءة يفسح له مجال المبادرة و الانتماء إلى الجماعة و التعرف في سن مبكرة على الماضي المشترك عبر عمليات القراءة.

في عيد الشافوت الذي يذكر اليهود باليوم الذي استلم فيه موسى التوراة من الرب، كان المعلم يُجلس الطفل على حضنه، ويعرض عليه لوحا يحتوي على الأبجدية العبرية، وبعض آيات الكتاب المقدس، وعبارة " لتصبح التوراة مهنتك ". ثم يلعق الصبي اللوح المطلي بالشهد كأنه يدخل الكلمات إلى جوفه. أما عبارات الكتاب المقدس فكانت تكتب أيضا على البيض المسلوق المقشر، وعلى حلوى من العسل. كان يتعين على الطفل أكلها بعد الانتهاء من تلاوة العبارات التوراتية.

5 القراءة تمتين للواجب الاجتماعي

كل العلاقات الاجتماعية اليوم أصبحت علوما مدونة، ومعارف مضمنة في آلاف المطبوعات.

تقرأ للبحث عن مواصفات العروس، وتقرأ لتربي أولادك، وتقرأ للبحث عن أنسب الطرق لحل مشكلاتهم اليومية، وتقرأ لتطبخ، وتقرأ لتصلح أجهزة بيتك، وتقرأ لتجيد العناية بحديقة بيتك، وتقرأ لتسوق، وتقرأ لتتسوق .تقرأ بحثا عن مكان أفضل لقضاء عطلتك، وتقرأ بحثا عن أفضل العروض لسداد ديون عطلتك .وتقرأ حتى عن الموت لأن القراءة سبيل تحريرك من هواجس الفناء و الحيوات الأخرى التي تنتظرك. بمعنى أنك لست مخيرا لتكون قارئا مدى الحياة.

الواجب الاجتماعي لا يقف عند العلاقات فحسب بل يمتد أيضا إلى ما يفرضه المارثون الحضاري من منافسة وتحد خاصة بعد تكثف الزمان والمكان بفعل ثورة الاتصالات .في كتابه المعنون ب " لماذا العلم؟" يثير جيمس تريفيل، أستاذ الفيزياء بجامعة جيمس ماسون، قضية تمكين المواطنين من المتوسط العام من الثقافة العلمية التي تمكنهم من المشاركة في الحوارات العامة. وبحث طرق تمكن من تعليم العلم لغير المتخصصين وما ينبغي أن يتعلموه.

ينطلق المؤلف من حقيقة مفادها أن حوارات المستقبل ستكون نتاج المستحدثات المتقدمة في المجالات العلمية والتكنولوجية. وسنكون نحن وأبناؤنا مضطرين إلى التعامل مع المسائل العلمية في المستقبل المنظور، وهو التزام لا يمكن الوفاء به دون امتلاك المعارف الأولية في العلم. التزام حذا بالمؤلف إلى إعداد مشروع المعارف الأولية الثقافية.

6 القراءة و تشكيل الانطباع الثقافي

الانطباع الثقافي هو ذاك الجو العام الذي يسود المجتمع القارئ، بحيث تشكل الثقافة والمعرفة مجال تداوله اليومي؛ ليس فقط في صفوف القراء، بل لدى عامة الناس.

في بداية المائة الثانية للهجرة شرع المسلمون في تدوين السنة النبوية، وعلى مدى سنين عديدة شكل الحديث النبوي جمعا وتمحيصا واستنباطا، جوهرَ الثقافة العامة السائدة في المجتمع الإسلامي. أصبح الحديث النبوي واجهة العلم، ودليل الانخراط في النقاش العام. هذا الأمر ولد انطباعا ثقافيا زج بكل فئات المجتمع في تداول يومي يشكل الحديث النبوي مرتكزه الأساس. تجاوز الأمر الفقهاء وطلاب العلم ليتحول الحديث النبوي إلى قالب يُوظف في تدبير المعاش، وحل المشاكل وتوجيه الرسائل. وكتب الأحاديث الموضوعة تزخر بآلاف النماذج لما خلفه الانطباع الثقافي في تلك الفترة:

كان لسعد بن طريف ابن جاء يوما يبكي فسأله: مالك؟قال : ضربني المعلم، قال: لأخزينهم اليوم ،حدثني عكرمة عن ابن عباس مرفوعا " معلمو صبيانكم شراركم: أقلهم رحمة وأغلظهم على المسكين".

آخر يكره الشرطة وضع فيهم حديث: " دخلت الجنة فرأيت فيها ذئبا، فقلت: أذئب في الجنة؟ فقال: إني أكلت ابن شرطي ".

رجل كفيف : "من قاد أعمى أربعين خطوة دخل الجنة".

متزوج تشكو زوجته من أعباء البيت: "إذا غسلت المرأة ثياب زوجها كتب الله لها ألفي حسنة".

بائع فواكه: " تفكهوا قبل الطعام".

خضار: " الباذنجان شفاء من كل داء".

بائع قطط :" حب الهرة من الإيمان " .

بائع ورد: " من شم الورد ولم يصل علي فقد جفاني ".

فقير: " الجوع كافر وقاتله من أهل الجنة".

خباز: " أكرموا الخبز فإن الله أكرمه".

شاب حديث عهد بالزواج: "ركعتان من المتزوج أفضل من سبعين ركعة من الأعزب".

بائع بطيخ: " إن البطيخ ماؤه رحمة وحلاوته مثل حلاوة الجنة ".

بائع مواشي: " أكرموا البقر فإنه سيد البهائم".

بائع عمائم: " صلاة في العمامة عشرة آلاف حسنة".

صحيح أن الانطباع الثقافي يولد ظواهر غريبة وتصرفات مثيرة للدهشة، لكنه من جهة أخرى يعكس الأثر الذي تحدثه القراءة حتى على غير القارئ، حين تصبح كضوء السراج ..جاذبة لكل الفراش من حولها.

حدث الأمر نفسه حين ازدهرت عملية نسخ الكتب، وأصبح اقتناؤها وتوفير حيز لها في فضاء البيت شاهد انتماء، ودليلا يحقق الأثر المطلوب وهو: الانضمام لكوكبة القراء والعلماء ولو على سبيل المحاكاة الفجة.

7 القراءة وتمتين الممارسة الديموقراطية

الديموقراطية قبل أن تكون ممارسة وسلوكا وأداء على مستوى تدبير الشأن العام هي فكر. والفكر ينهض على القراءة الرحبة والمسؤولة. أن تقرأ معناه أن تنفتح على كل أشكال الاختلاف والتعدد، ورفض الرؤية الأحادية والخطاب الأحادي.

في المجتمعات الشمولية الاستبدادية: يقول ألبرتو مانغويل في كتابه (تاريخ القراءة)،كان جميع الحكام المستبدين يخشون إلى حد كبير قوة الكلمة، لأنهم يعرفون تماما أن القراء قوة، ومن يتعلم قراءة بضعة كلمات فقط يستطيع عاجلا أم آجلا تعلم كل الكلمات؛ والأسوأ من ذلك التفكير بهذه الكلمات، وفي نهاية المطاف تحويل أفكاره إلى أفعال. لذا يضج تاريخ القراءة بحكايات عديدة عن حرق الكتب، ومنع تعلم القراءة.

في عام 441 ق.م أحرقت كتب بروتاغوراس بأثينا، وبعد ذلك بمائتي عام أمر الإمبراطور الصيني "شيهوانغ تي"بحرق جميع الكتب الموجودة في امبراطوريته .وفي ماي من عام 1933 شهدت ساحة برلين إحراق ما يزيد عن 20.000 كتاب أمام عدسات التصوير وبحضور مائة ألف متفرج، وألقى جوزيف غوبلز وزير الدعاية في حكومة النازية كلمة بهذه المناسبة. أما الكتاب الذين نالوا هذا الشرف، شرف تقديم عصارة فكرهم قربانا للنار، فمنهم فرويد، وماركس، وهمنغواي، وآينشتاين، وهاينريش مان، وبرتولد بريخت وغيرهم.

ولمقاومة مرسوم الملك تشارلز الثاني حول نشر التعليم، أسس كومستوك مؤسسة قوية للرقابة في نيويورك عام 1872 أطلق عليها اسم " جمعية مكافحة الرذيلة". ونصب نفسه قارئا أكبر، له حق أن يقرر ما هو الكتاب الجيد وما هو الكتاب الرديء. وأعلن في مذكراته الشخصية أنه كان يتمنى لو لم تُكتشف القراءة على الإطلاق، لأن آدم لم يكن يستطيع القراءة في الفردوس ".

وخلال واحد وأربعين عاما من العمل في جمعيته، التي لقيت ترحيبا آنذاك من رجال الدين، أباد كومستوك 160 طنا من الأدب الذي يصفه بالرخيص وغير الأخلاقي، وتسبب في انتحار خمسة عشر شخصا ما بين كاتب وناشر. أما ضحايا محرقته فمنهم بلزاك، ورابليه، ووالت وايتمان، وتولستوي.

وفي عام 1982 أمر الجنرال بينوشبه، قائد الانقلاب العسكري في الشيلي، بمنع كتاب "دون كيشوت" وملاحقة قارئيه، لأن هذا الكتاب يؤيد حرية الأفراد ويرفض تسلط الطبقة الحاكمة.

يقول مانغويل" إن القراء السلطويين الذين يمنعون الآخرين من تعلم القراءة، القراء المتطرفين الذين يقررون ماذا يجب أن يُقرأ وماذا يجب ألا يُقرأ..يحاولون الحد من المقدرات الكامنة المتعددة التي تمنحها القراءة، لا بل وخنقها".

على سبيل الختم

إن الأسوأ من حرق الكتب وإبادة المكتبات وملاحقة المؤلفين و الناشرين حتى يصابوا بالجنون، هو أن تحمل الناس على الكف عن القراءة، وتقنعهم بأن وسائط الميديا الخادمة اليوم لكل أشكال الهيمنة، قادرة على إمدادهم بما يلزم من حقائق وأفكار وتصورات. إنها الخدعة الكبرى التي تبطل مفعول القراءة و فاعلية الكتب.

يحتاج عالمنا اليوم في ظل ما نعيشه من أحداث مؤلمة تهز الاستقرار العالمي، وتؤسس لليأس و التشاؤم والعدمية، إلى إنسان التغيير كما سماه الدكتور طه جابر العلواني في كتابه "الأزمة المعرفية ومناهج التغيير" إنسان أكبر مما تتصوره الدراسات الإنسانية الحديثة. إنه عبد الله وخليفته، خلقه في أحسن تقويم، وأقرأه، وعلمه كيف يستعمل القلم فيكتب و يقرأ، وعلمه الأسماء كلها، وعلمه البيان فكان أكثر شيء جدلا، وزوده بقدرات لم يمن بمثلها على أي من خلقه ليتمكن من أداء رسالته. لذلك فإن التغيير الذي نأمله ونلتمسه لا يمكن أن ينطلق سوى من النفس, والقراءة ترياق لما يفتك بهذه النفس اليوم من سموم حضارة ديدنها التجهيل، والتفتيت، وهدم العمران .

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.      



   نشر في 25 أبريل 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا