أعتاب البركات : الجزء الرابع - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أعتاب البركات : الجزء الرابع

" واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا "

  نشر في 25 ماي 2017 .

4- العداوة بين الناس

أيضا من الأعمال التى تعرقل رفع الاعمال و تقبلها , وحجب الخير , والرحمة ..العداوة و البغضاء بين الناس , وكثرة الجدال واللغو و المشاحنات , والغيبة والنميمة و الأحقاد وقول الزور , وايذاء الناس دون وجه حق ..

فقال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " : ( من لم يدع قول الزور و العمل به فليس لله حاجة فى أن يدع طعامه و شرابه )

فكيف يظلم المسلم أخيه المسلم أو يشهد بالزور أو يغتابه وينتظر تقبل صيامه و الأجر عليه ؟!

كيف نعادى ونخاصم و نطمع أن يغفر لنا ربنا ما تقدم من ذنوبنا فى شهر التوبة , والمغفرة , والرحمة ؟! وقد حجب الله مغفرته عن المتخاصمين حيث قال الصادق الأمين – صلوات الله وسلامه عليه - : ( ان الله لا يغفر للمتخاصمين حتى يصطلحا ) وقال فى حديث اخر : ( ان الله ليطلع على أعمال خلقه فيغفر لجميع خلقه الا لمشرك أو مشاحن )

وفى حديث عائشة – رضى الله عنها – قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ان أبغض الرجال عند الله الألد الخصم ) فهؤلاء أصحاب القلوب القاسية التى تفتقر الى اللين, و الرحمة ,والرفق بالناس , التى لا تلتمس أعذارا لأحد , ولا تأخذها شفقة بأحد , ولا تقبل اعتذارا , ولا تتراجع عن اصرارها على العداوة ..هم أبعد الخلق عن الله ..لأن القسوة تذهب الخشوع من القلب و تنأى بالعبد عن ربه كما تنأى به عن الناس قال تعالى : " ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك " وقال فى ايه أخرى : " ثم قست قلوبهم من بعد ذلك فهى كالحجارة أو أشد قسوة " .

وصدق( مالك بن دينار ) عندما قال : ( ما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب ) وقال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " : ( ان من علامات الشقاء جمود العين , وقسوة القلب , وشدة الحرص على الدنيا ) .

وكما أن الخصام و العداوة بين الناس تعكر صفو الحياة , وتخل بتوازنها , وتملأ القلوب أحقادا , وتحجب حب الله و مغفرته ..فالحب و العيش فى سلام يسعد القلوب , ويريح النفس , ويشيع البر و الألفة والمودة بين الجميع .

ومن أهم ثمرات الحب الخالص لله , هو حب الله للمتحابين فقد قال الله عز وجل فى حديث قدسى : ( وجبت محبتى للمتحابين في , والمتواصلين فى , والمتناصحين فى , والمتزاورين فى , والمتباذلين فى ..المتحابين فى على منابر من نور يغبطهم بمكانهم النبيون و الصديقون و الشهداء ) .

وأخبرنا الرسول " صلى الله عليه وسلم " أن الله تعالى يوم القيامة يقول : ( أين المتحابين بجلالى فاليوم أظلهم بظلى يوم لا ظل الا ظلى ) .

وعن الرسول " صلى الله عليه وسلم " أنه قال : ( والله لا يتحابا اثنان فى الله الا و أحبهما الله ) ...

فهل من عاقل يضحى بحب الله له ويصر على الخلافات و القطيعة ؟!

لذلك ينبغى علينا أخى المسلم تصفية نفوسنا من أى عداوات او مشاحنات حتى نستقبل هذا الشهر الكريم دون أن تحوى قلوبنا ذرة حقد لأحد , بل قلوب عامرة بالصفاء والنقاء والتسامح و الاخاء .

وليس هذا فحسب , بل يجب أيضا أن يمتد هذا للاخرين ونعمل على نبذ أى خلافات بين الناس , وازالة أى عداوات بينهم ..فقال تعالى : " انما المؤمنون اخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون " وقال الصادق الأمين الذى لا ينطق عن الهوى : ( ألا أخبركم بأفضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة ؟ قالوا : بلى يا رسول الله ..قال : اصلاح ذات البين .

فقد عظم الله هذا العمل و رفع قدره حتى أنه أحل الكذب للصلح بين المتخاصمين .

فاذا أردت أخى المسلم الاقتداء برسول الله , وامتثال أوامره بعزم و قوة , فتذكر أنه " صلى الله عليه و سلم " عندما وصف أهل الجنة قال : ( كل مهموم القلب صدوق اللسان ) فقالوا : يا رسول الله نعرف صدوق اللسان , فمن هو مهموم القلب ؟ قال : ( التقى النقى الذى لا اثم فى قلبه ولا غل ولا حسد ) .

------------------------------------------------------------------------------------------------------



   نشر في 25 ماي 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا