للنفاق عملاء.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

للنفاق عملاء..

و للمصالح سجناء..

  نشر في 31 مارس 2020 .


لطالما احتل رأسي جنود من الأسئلة التي لا تتوقف عن شن حروبها المعتادة ..و كل معركة كنت أخوضها ضدها كانت تعلن هزيمتي أمامها..رضوخٌ فكري يجبرني على عدم الاجابة بوضوح تام...

وكيف ألتقط الدقة في الاجابة على سؤال يخص فئة من البشر عديمي الملامح..!!

نعم..هناك مجموعة من البشر من فرط ما يغيرون ألوان جلدهم لا نعي إلى أي فصيلة ينتمون..يمتهنون النفاق ليغدقون على أنفسهم كل ما يروي ظمأ مصالحهم..

بشر انسلخوا من انسانيتهم..كفروا بمصطلح النقاء والملامح التي تخلو من شوائب الادعاء..بشر يركعون أمام عتبات الشهوة..يولون وجوههم أينما كانت هناك فائدة تعود عليهم بالرزق العظيم..

هؤلاء يستطيعون بيع خبز الوفاء فور انتهائهم من مص دمائك اللذيذة ..يركلون سخاءك عند امتلاء جوفهم من خيرك أو لنقل من طيبتك التي تعادل الغباء بأعينهم.لديهم قدرة على المواجهة و تكذيب كل لسان صادق و اسقاط كل الشهود المعادية..و ان اضطروا فالقسم على صدورهم هين و يهون..فهم كالحجارة أو أشد قسوة..

في لحظة غابرة يلقون بك من أعلى جبل و يستمتعون بصوت ارتطامك ..و يضحكون على أنينك..ويقيمون حفلا مبهرجا على شرف التخلص منك..

ملحدين بشريعة الوفاء..كافرين بقداسة الود..لا دين لهم

الشيء الذي يدعو للدهشة هو تفوقهم في التمثيل وكيف يمتزجون مع رائحة المشاعر الصافية و يدلقون كل كفوف الرحمه بحِجر الحضور..ملائكة تصبو لعلاج القروح المنثورة على جسد كل مريض..و فجأة يتحولون إلى شياطين تتسكع بين أطراف الجماعة يوسوسون بكل رفاهية لمن وقع عليهم الاختيار..ويقومون بتشويهك على مرافئ الآذان..و لو كنت بمقربة منهم سيتبرءون من معرفتك بوجوه باردة..

ألا يطرق بابهم تأنيب الضمير مثلا..!!

ألا يملون من تغيير الأقنعة كل مرة ؟ أم أنه الإدمان...؟

و كيف يتخلص عاشق للدنيا بزلاتها من رداءة الأخلاق التي تجعله يتذوق رحيقها بإخلاص محرم..!!


أتعلمون ما أبشع شيء يمكن أن يحدث لهم..هو أن يستقيظ أحدهم ذات يوم ويجد أن أقنعته تهشمت و زالت عن الوجود و تعتريه الخشية من مغادرة مهجعه بملامحه نحيلة الخصال..ركيكة الحيلة..المسودة بالكدر..أينما ارتحل بها صُدت الأبواب بوجهه..وتعالت صرخات اللوم بظهره..وتكشفت سيقان أكذوباته..

إنه لأعظم سخط ينقلب على أمثالهم حينما تغادرهم فجاعة الزيف..حينما يسقط عنهم رداء الإدعاء..حينما يتجرعون مرارة آثامهم يوما..

و.نور

صورة تعبيرية








  • نور وصال
    كاتبة وشاعرة ..أتخد من الحرف مسكنا على الورق
   نشر في 31 مارس 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا