تجليّات إيمانية (٣)...... - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

تجليّات إيمانية (٣)......

  نشر في 02 غشت 2021 .

لقد تناولنا في اللقاءين السابقين العديد من الآيات القرآنية العامرة والزاخرة بالتجليّات الإيمانية،  وفي هذا المقال أتناول جزءً أخراً من هذا القبس الإلهي .

- " قال رب إني أخاف أن يكذبون ويضيق صدري ولا ينطلق لساني فأرسل إلى هارون " 

الآية ١٣ ، ١٤ من سورة الشعراء

لقد قال موسى عليه السلام مُحدثاً ربه في الآية أنه يخاف من فرعون وقومه عند تبليغه لهم بالرسالة المُرسلة إليه وهي الدعوة إلى وحدانية الله والإخلاص له حق قدره . وقد كان سبب خوف موسى من فرعون وقومه هو تكذيبهم إياه ، وهذا الشعور بالكذب وعدم التصديق وخذلان قومه له سوف يكون له إنعكاساً سيئاً عليه ، من حيث ضيق صدره بالألم والحزن كأنه يَصعّد عنان السماء ، ونتاجاً لذلك فإن الكلمات على لسانه كأنها لُجّمت وكأنه أصبح أبكماً لا يستطيع أن ينطق ببنت شفه،  ولذلك فقد دعى موسى ربه أن يرسل وحيه إلى هارون لكي يكون داعماً وناصراً ومؤيداً لدعوة أخيه . وهذا لما هو معروف عن هارون من فصاحة اللسان وفصل البيان وقوة الحجة .

ولذلك يقال في الأثر أنه لا أحد أحبّ إلى أخيه مثل موسى إلى هارون ، لأنه سأل ربه النبوّة لأخيه .

إننا ها هنا يتجلى لنا كيف ضاق صدر موسى وعُقدَ لسانه عن النطق لا لشئ إلا لأنه خاف من فرعون وقومه التكذيب ، في حين أننا في زماننا هذا ما أكثر فصاحة الكاذبين وما أكثر تعدد حججهم الواهية الواهنة ، فهم يمارسون كذبهم وإفكهم  بكل طلاقة وثقة ، وكان الكذب منهاجاً ونبراساً ينير طريقهم أثناء سعيهم في الحياة .

وعلى الرغم من ذلك فهم يعلمون علم اليقين بل عَينَه أن ذلك الكذب لا يُقدّر له المواره والإخفاء دائماَ ، بل إن تورَيّته تلك إنما هي لميقات معلوم تتجلّى فيه الحقيقة وتكتشف بعد بزوغ شمس الحقيقة وإنجلاء غسق ظلام الليل  .

- " فألقى موسى عصاه فإذا هي تلقف ما يأفكون " 

الآية ٤٥ من سورة الشعراء

إن كل نبي يأتي بلسان قومه وحال بيئته لكي يكون مبشراً ونذيراً .

لقد جاء موسى عليه السلام في عصر انتشر فيه السحر والتنجيم وعلوّ قدر وشأن الفرعون إلى مرتبة الإله ، حيث أنه نصّب نفسه منصب الرب الأعلى والقادر الأعظم .

لذا كان لابد أن يكون نبي ذلك الزمان لديه من المعجزات والآيات التي تُيسّر من مهمته وتدرأ عنه أي شُبهه تُوصمه بالخلل الفكري وتعصمه من نعته بالجنون . لذلك أمر الله نبيّه موسى يوم الجمع أو الزينة في التقليد المصري القديم أن يبدأ سَحَرة فرعون بالإلقاء أولاً .

ونزولاً على رغبته فقد ألقوا حِبالاً وعصياناً خُيّلَ للحاضرين أنها ثعابين تسعى وتنتشر في كل مكان ، وذلك لإفكهم وقلبهم لحقائق الأمور وتدليسهم للواقع المرئي .

وقد قال بن عباس في التفسير الكبير للإمام الرازي أن الحِبال كانت مطليّة بالزئبق وأن العصيان كانت مُجوّفة ومملوءة بالزئبق أيضاً ، وعندما حُمَيَت واشتعلت فاشتدت حركتها وخُيّلت إليهم كأنها حيّات تجوب في كل مكان على الأرض ، لذلك أمره الله أنه ها هنا عليه الإلقاء بعصاه ، لكي تتحول تلك العصا من حالة الجمود والإتكاء عليها إلى حالة أخرى مغايرة لها تماماً ، وهي حالة من دَبّ الروح لكي تتحول إلى حيّه تسعى وتبحث وتلقف بسرعة كبيرة جداً كأنها متعطشة للقضاء على ذلك الزيف والإفك وتريد مَحَوه سريعاً حتى تعود إلى سيرتها الأولى.

وهنا يجدر القول أن عصا موسى ما هي إلا سيفاً بتّاراً بترت به إفك السَحَرة والجاهلين والفاسقين ، حتى لا يكون هناك مجالاً للشك ولا وجوداً إلا لها ولمهمتها ودورها الهام فيما بعد من أجل إنقاذ بني إسرائيل والإنتقال إلى مرحلة شقّ البحر وبدأ انتشار الدعوة  .

بقلم دكتورة/ فاتن ناظر  


  • 1

   نشر في 02 غشت 2021 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 1 سنة
عرض قيم يستحق التحية.. مع الأسف سيدتى لكل زمان سحرته ومنافقيه الذين يدلسون ويقلبون الحقائق لأجل سلطة أو مال ، إما بسحر متفاعل كما فى عهد موسى أو سحرة الكلمة فى زماننا والذين يكشفون بعضهم ويحاربون بعضهم اذا اختلفت المصالح او تعارضت بالفيديوهات القديمة والتى تكشف التلون عبر الزمان والمواقف.. كفانا الله واياكم شر النفاق والشقاق .. تحياتى لكم
0
دكتورة فاتن ناظر
جعلنا الله وإياكم عوناً ومعيناً في كشف زيفهم وفضح حقيقتهم ونشر شمس الحق والحقيقة

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا