-رسالةٌ مِنْ جُبران- - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

-رسالةٌ مِنْ جُبران-

أدب مُراسلات

  نشر في 20 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2018 .

جُبران . .

تلقيتُ صباح اليوم رسائلٌ مِنكَ ورقية تحمل داخلها لمسات أصابعك ، أنفاسك المُرتدة من زفراتكَ الهائجة شوقاً .

حروفك سارت بشكلٍ طائش بصوتي متوجهات نحو العقل ليربتنّ بحنانٍ على رأسِ قلبي المُنتظِر لرسائلك الورقية التي تأخرتَ بها عليّ هذهِ المرة ..

وصَبّرتُ قلبي بقولٍ "لا لم يتأخر بل ظلّ ساعي البريد دربي" ؛ فَلهُ الحَقّ ؛ لمْ يَمرَّ بهذا الطريق مِن وقتٍ ليس بطويلٍ عليك ؛ و عليّ مَرّ بعُمرِ سنيناً ضوئية فحسب .

تُذكّرني -بأحد أسطرُك- بلقاءنا و الموسيقىٰ التي لطالما استمعناها علىٰ مقربةِ قلبْ ، و تذكرني بمواعيدنا و أيامُ بغداد القديمة بشوارعِ الذكرىٰ التي استغرقتنا طوال هذا البُعد الذي لا يُقاس بالأمتارِ عِندي .. بمُدنٍ وصحاري كبيرة فَرّقتنا قِستْ ، تُذكرني بيديك الحنون يوم أحتضنت يديّ بدفء ، وحلّقنا معاً عن دونِ وعيٍّ .. تُذكرُني .. وتُذكرُني ، كيف تُذكرني بالراسخات الباقيات ببصمةٍ على بالي ، هذهِ التفاصيل تُغذيني على إحتمالِ هذهِ الأيام وكل الأيام إلى ما لا نهاية العُمر .

ما أتلفتُها رسائلك ، لكن أتلفني الشوق و التلاطمْ الذي يُحيط بهذهِ العلاقة التي لا أسمٌ يليقُ بها .

مازلت دافئً بحروفك يا جُبران ، غطيتني بِلِحافها حتى تَحوّلَ صقيعي إلى تموزِنا الحارق ، وقودهُ كان نحن ، لا ثالثٌ يُطفئه غير إلتصاقِنا مُجدداً إذا رحمتنا وجمعتنا مُجدداً الأيام واللقاءات التي تخفض من وهج الشوق وتحطم ساعة الأنتظار .

جُبراني كلماتك صنعتْ لي يومي ، استحضرتُك لجانبي ، روحك ترنحت بقفْرِ مخيلتي ، وصوتك الرجوليّ حليف أُذني بلفظهِ لمخارج الحروف حينَ أتخيلها وانا اقرأ مِنكَ رسائلك .

أنتبه لحالك أرجوك ، ارغبُ بسماعِ نجاحاتك المعتادة وتميزك بالعمل الجديد ؛ فأنا أثقُ بك وستكون ذا شأن أفرحُ عندما أراه يلمع بعيداً عَني ، يهمُّني سموّكَ حتى وإن كُنتَ مع غيري بعيد .

نسيتُ امراً مهم .. أبتعد عن "الارگيلا" المُزعجة رجاءاً ؛ لا تتعاطاها لا مع الأصدقاء -إذا اجتمعتوا- ، ولا تجاملهم بالدُخان على أساسِ صحتي -انا- ، و تذّكر أن الشهقة التي تَسحبَها بفمك تُقصِرَ سنةً من رصيدِ عُمري .


  • 2

   نشر في 20 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2018 .

التعليقات

Muaz Smajlovic منذ 10 شهر
إبداع، ننتظر المزيد منك.
0
شُكراً لتواجدك أستاذ

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا