أحسن من غيرنا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أحسن من غيرنا

ويقول: والحكومة مالها؟ هي كل حاجه هنجيبها في الحكومة؟

  نشر في 01 أبريل 2022 .

كان دائم الشكوى من غلاء الأسعار وهموم المعيشة، يسب ويلعن، ثم يستغر الله، ويتذكر أننا – والحمد لله – أحسن من غيرنا.

كلما أراه في مكان، أجده يحكي ويشكي ويهدد ويندد ويدعو الله أن ينتقم من الظالمين، من التجار الجشعين الذين لا توجد في قلوبهم رحمة ولا شفقة بالبسطاء والفقراء أمثاله. وعندما يقول له أحد أن ( الحكومة هي المسؤولة يا حاج ) يشتمه – ويتقبل الآخر الشتيمة بضحكة، فالحاج مثل والده – ويقول: والحكومة مالها؟ هي كل حاجه هنجيبها في الحكومة؟

كان الحاج موظفاً بهيئة السكة الحديد، خرج على المعاش منذ 5 سنوات. يعيش الآن هو وزوجته في شقته الإيجار القديم، التي يحمد الله ليل نهار عليها، ويقول دائماً لزوجته بمناسبة أو بدون مناسبة أنه لولا هذه الشقة، ولولا أنها إيجار قديم لكانا قد تشردا في الشوارع، فمن يستطيع على دفع إيجار شقق " اليومين دول " الأسعار أصبحت نار.. ولكن لعنة الله على أصحاب العقارات الجشعين!

معاشه ضئيل، " يادوب مكفّيه " هو وزوجته، بعد أن اتبعا سياسة التقشف عن طيب خاطر أحياناً، وغصباً عن عين أبوهم في أحايين كثيرة. فالحاج أقلع عن التدخين بعدما كان مدخناً شرهاً؛ وأدرك أن ثمن علبة السجائر بيته أولى بها. كان يظن أنه من الصعب على المدخن أن يُقلع عن التدخين بسهوله، لا بد من مقاومة قد تفشل في معظم الأوقات، لكنه مع أول " صوصَوِة عصافير في بطنه " أدرك أن التدخين عادة مضرة وليست ضرورية بالمرة ويمكن للمرء أن يبتعد عنها إلى الأبد. لا تدخل اللحمة شقته إلا في المواسم والأعياد عندما يجود أحد الميسورين عليه وعلى أمثاله من الفقراء بـ " حتة لحمة ". من الآخر يمكننا أن نقول أنه إن وجد أكَلَ وإن لم يجد استعان على "وجع بطنه" بالكتمان، والحمد لله رب العالمين رازق النملة في شق الأرض.

سألته مرة – وكان من عادتنا نحن شباب الحي أن نجتمع حوله، نسمعه، نتبادل معه الأحاديث عن زمان وأيام زمان، ونكتسب خبرة هذا الرجل القديم – سألته: ما الفرق بين زماننا وزمانكم؟. بدا أنه لم يفهم سؤالي بالضبط، لذلك أوضَحت: أقصد هل على أيامكم الأيام كانت أحلى؟ والدنيا كانت أجمل؟ والعيشة كانت مطمئنة؟ والحاجات كانت رخيصة؟. تنهَّد كإنه يتحسر على الماضي وذكريات الماضي وأيامه التي لن تعوض. ثم قال: مين المغفل اللي قالّك الكلام دا؟ لا الأيام كانت أحلى ولا الدنيا كانت أجمل ولا العيشة كانت تتعاش.. الدنيا زي ما هي.. نيله.

لم نخفي دهشتنا، خصوصاً ونحن نسمع دائماً من آباءنا ومن الناس الكبيرة أن "نار زمان" ولا " جنة اليومين دول" وأن زمان كانت الدنيا وكانت وكانت وكانت.. لكننا نسمع الآن كلاماً آخر، كلاماً مختلفاً من واحد منهم، من هؤلاء الكبار الذين "صدّعونا" بأن زماننا هذا زمن قلت فيه البركة وزاد فيه البلاء.

قال: الدنيا لم تتغير يا بني.. الناس هي اللي اتغيرت. ولا يغير الله ما بقومٍ حتى يغيِّروا ما بأنفسهم. صحيح زمان كان أحسن شويه من دلوقتي، لكن مافيش حاجه اتغيرت. أو يمكن فيه حاجات كتير اتغيرت للأسوأ. الفقير أفتقر أكثر، والغني – اللهم لا حسد – بقى مالط مليونين " هكذا ينطقها " – كنا نشتكي زمان من الأسعار واليوم نشكتى منها أيضاً، ولا تصدق من يقول لك أن زمان كنا نشتري أغراض المنزل كلها بـ " ريال" على أساس أن الريال وقتها كان بنفس قيمة اليومين دول.. دي عالم كدابه ونصابه. عندك أنا أهو، عشت الزمن القديم اللي كله نعيم زي ما بيقولوا، وخرجت منه يا مولانا كما خلقتني.

كان كثير التفاؤل والتشاؤم في نفس الوقت. لذلك كان يسميه المثقفين من أهل الحي بـ "المتشائل". تارةً نسمعه يقول: الأيام الجايّه هتكون أحلى إن شاء الله، انتظروا، الخير قادم. وتارةً أخرى نسمعه يلعن الدنيا والدين والناس والمعيشة. لكنه لا ينسى أبداً في ظل ثَوَراتُه أن يدعوا للحكومة أن يعينهم الله على الصعوبات التي يواجهونها لجعل حياة أمثاله أفضل مؤكداً أن – الحمد لله – نحن أحسن من غيرنا. وقتها، كنت أسمعه وأنا مُحتار.. هل يتكلم جد أم أنه يسخر؟!.


  • 4

   نشر في 01 أبريل 2022 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا