يوم ان تركت عملى ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يوم ان تركت عملى !

  نشر في 10 مارس 2021 .

كنت بردد فى الشوارع ، انا حر.. انا بقيت حر ، اخيرا اتحررت..

كان ذلك فور انتهائى من مراسلة مديرى فى العمل بأننى مستقيل..

كان شعور يتدفق لقلبى يجعلنى اكثر سعادة من طفل حصل على مبتغاه.

كنت سعيد جدا لأول مرة اشعر بتلك السعادة تغمرنى !

لقد قررت لنفسى ، لم اسمع لأى شخص اخر سوى صوت نفسى فقط.

لقد استشرت اصدقائى و أهلى لكنهم كانوا جميعهم يرون بأننى على غير صواب..

اننى أشعر الان اننى لم اكن على صواب من قبل سوى بذلك القرار..

ما الذى يجعلنى اذهب لعمل لا اريده ، عمل يشعرنى بأننى مكبل بقيود لا استطيع تحملها !

باتت حالتى النفسية تسوء و بات جسدى اكثر ارهاقا و باتت روحى حزينة !

اصبح عملى سجن بعدد ساعات مقررة على يوميا.. و من ثم يتم الافراج عنى..

اننى كنت اتعفن مللا ! كنت اريد انقاذ نفسى بأى شكل !

لا استطيع القول بأن ذلك القرار مفيد للكل ! فهناك من لم يستطع تحمل تبعاته..

و لكنى قررت ان اتحمل,, ف للحرية ثمن لا يقوى عليه سوى الأحرار...


  • 2

  • على نور الدين
    إن عالم “الواقع” لا يكفى وحده لحياة البشر إنه أضيق من أن يتسع لحياة إنسانية كاملة !
   نشر في 10 مارس 2021 .

التعليقات

انقذت نفسك من ذلك السجن .. وحصلت على الحرية
من الصواب ان يترك الشخص عملا لا يريده لا ان يظل عالقا في زنزانة الخوف من تبعات تركه ... لان الاستمرار فيه استنزاف لقوى الشخص وينعكس سلبا على نفسيته و اسلوب حياته .
2
على نور الدين
ده اللى كنت حاسس بيه فعلا ، شكرا لحضرتك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا