حواء مادة للتسلية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حواء مادة للتسلية

حميد بن خيبش

  نشر في 06 نونبر 2021 .

من ضمن الخيبات العديدة التي استعادت موقعها في المجتمع الإسلامي بعد عصر النبوة والخلافة الراشدة، سيطرة النظرة الجاهلية للمرأة، وإلحاقها بالدرجة الثانية في سلم المكان الاجتماعية، ضدا على النصوص الدينية الواضحة.

بل اجتهد بعض الفقهاء في تزكية هذا الوضع من خلال إضفاء فهم خاص، يتناسب مع الموروث الاجتماعي الذي جاء الدين أساسا لتصحيحه وتقويم اعوجاجه. وأتيح بذلك للشعراء والكتاب مجال لتزكية الفوارق بين الجنسين، تارة بالتوسع في دلالات "الضلع الأعوج" و"ناقصات العقل و الدين"، وتارة أخرى بجعل المرأة بكل خصوصياتها وحضورها مادة للتفكه والتسلية، أو قصف وجودها برمته مادامت مجرد ابتلاء يسلطه الله على الأخيار من عباده !

سنة 1992 ظهرت الطبعة الأولى من مخطوط عُثر عليه بالمكتبة الظاهرية بدمشق، وتولى تحقيقه رياض مصطفى العبدالله. الكتاب لمؤلف مجهول اسمه إسماعيل السلاحي ويكنى بابن القطعة، أما عنوان الكتاب فهو" ابتلاء الأخيار بالنساء الأشرار" .

في تبرير غير لائق لمحتوى الكتاب، زعم المحقق أن الهدف من نشره هو تثمين جهود المؤرخين لتوفير محطة ارتياح نفسية، طبعا للقراء المتعبين أمثالنا، عن طريق ذكر أخبار النساء وطرائفهن. وتنبيه الأخيار كي لا يقعوا في فخاخ الدهاء والكيد، ويفضلوا الزهد والعيش كرهبان في رؤوس الجبال.

أما المؤلف فيقدم سببا آخر هو الاستجابة لطلب تقدم به شخص مجهول الاسم، يلتمس منه أن ينظم أربعة أبيات في وصف شرور النساء "الغالبات لكل غالب"، فتفضل المؤلف بنظم قصيدة من أربعة وثمانين بيتا، حشد فيها أقوال الأنبياء والصالحين، وحكماء الهند والصين، بل حتى أبياتا ومقولات لعقلاء وصعاليك، يُحذرون فيها من هرمونات الشر و المكيدة التي تسري في جسد المرأة وعقلها، ويدعون إلى هجرهن وإيثار السلامة بالابتعاد عنهن.

مرة أخرى يزعم المحقق أن ما عرضه المؤلف من أقوال و"حكم" هي محصلة "ذكاء بارع وعرض رائع"، بينما يكتشف القارئ قدرا من التخبط و الانزياح عن الهدف الذي سطره ابن القطعة. فهناك مرويات لا تسيء للمرأة بقدر ما تكشف حمق الرجل وخفة عقله. وبعضها حاول أن يُجردها من أي ذكاء أو تبصر، كما في قصة زرقاء اليمامة التي اشتهرت عند العرب بحدة بصرها، وحذرت قومها من خطر الأعداء لكنهم لم يصدقوا حديثها فتمت إبادتهم.

إن قراءة هذا الكتاب تنسجم إلى حد ما مع نصيحة الأديب المصري العقاد، والذي نصح القراء بقراءة حتى الكتب الرديئة، لأنها توضح لك معنى الرداءة، ومواصفات الكاتب الرديء. لكنها قراءة يجب ان ترسم الحدود داخل المكتبة العربية بين ما يُؤخذ وما يُرد، وتسلط الضوء على مقروء لا ينبغي أن يوجه سلوك المسلم ومواقفه. ومن المؤسف أن صدى الكتاب لايزال يتردد على منابر بعض الخطباء، وفي مجالس الوعظ، وفيديوهاته التي لا يجد فيها الفقيه أو الداعية موضوعا للمزاح الخفيف، سوى تجريد المرأة من صورتها المشرقة في القرآن والسنة، لتظل حبيسة عقل الجاهلي ونزواته.   



   نشر في 06 نونبر 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا