شياطين تعشعش بخواصرنا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

شياطين تعشعش بخواصرنا

هيام فؤاد ضمرة

  نشر في 10 غشت 2022  وآخر تعديل بتاريخ 14 غشت 2022 .

شياطين تعشعش بخواصرنا

..هيام فؤاد ضمرة..

عرفهم العالم منذ الأزل الأكثر سخطا ولؤما وغدرا، ومحاولة للانقلاب على واقع الدول التي فتحت لهم أبواب العيش الآمن فوق ثراها، يوقعون الخراب فوق كل مكان يقيمون فيه، شياطين استنبتوا أنفسهم من وطن الى وطن، شيطنوا وجه العالم فجعلوه ليلا سديمي السواد لا تخترقه رؤا فكانوا أصلاً لكل حرب وخلاف.

فيا ويل لبشاعة فجر شوهوا نوره ولم يصدقوا فضاءه، فأبكوه دمعا سخيا، وأشبعوه موتا أسيا، كنوه بالفجر الصادق وما هو بصادق فجاء باغيا ظالما، ينشر الموت والعذاب والخراب، ويوقع الأسى والنكبات، فبأي حق أسموه فجرا منيرا وفيه الموت يبدو بحرا خضما يدفن بأنحاء موجاته فناءً غليلا.

على عكس حقيقة الفَجر بصدق أنواره وازدهار أسراره، ذلك الأبلجٌ تياره، الأبيض البارد صفاءه يسري بالروح إقبالا على الأمل الرضي عفيا، هذا واقع حاله على مدى الزمن منذ الأزل وهذه حقيقته، فكيف زيفوه وجعلوه عذابا شقيا، فيما الحقيقة الصارخة أن فُجرُهم أسودٌ قاتمٌ باغيٌ ظالمٌ مدمر قاتل عنيف لا سلام فيه ولا رسالة فيه تؤدي للوئام،

الفَجرُ سلامٌ ومحبةٌ، صلاةٌ وتسبيح، ودعاء خير وذكر، استقبال لحياة، واستمرار خطى نحو حياة أفضل وسلام أحق، فجر مؤمنين أبرار أخيار يتوخى للحق طريق وللسلام رفيق.

فيما فُجرُهؤلاء المتردين بأطماعهم هو خبثا وعدوانا أكثر جرما وظلما، وأشد كرها ودمارا وموتا مشاعا، وهيهاتَ لفُجرٍ أن يغلب فجر، ولسلام أن يشابه سلام، ولكراهة أن تطفئ نور حق على مدى طويل، فإرادة الله فوق كل إرادة العباد، وقدر الله يغلب إرادة الظالمين، فما من شيء يمنع بزوغ الحق وإحقاقه، ويمنح النصر للأضعف والأقل كفاءة، مهما تقدمت بالطرف المعادي قدراته بصناعة الآلات العسكرية وموادها القاتلة، بكل ما أوتي من ثقل إجرامي، وروح يتقلى انحرافها على صفيح العنصرية الساخن، فما بعد الفَجرِ بقدرة الله تعالى وبإرادته سيأتي نورٌ وضياءٌ يعمُّ العالم، منتصراً للمظلومين، فقدر الله غالب ولو كان فجرهم فجوراً فيه الظلم والقسوة والوحشية، ولو سنوا أسنان غيظهم وكيدهم على حجر صوان بارد.

فالله رب العباد الذي استهل آيته بأن أقسم بالفجر، لن تغلب إرادته غالبة من أدنى من لدنه ممن هم أرذل العباد وأدناهم قيمة، وأكثرهم شتاتا على وجه البسيطة، يتآمرون على أسيادهم، يسرقون الأوطان، يغتالون زهرات يانعة من شبيبة صغار، بضوء أخضر واضح المعالم من فئة المتخاذلين المنبطحين ذلا وخسارة، غدرا وانكسارا، ففُجر قوم يعقوب الممعن بالقتل الأحمق سيرتد عليهم خسفا واحتقارا جهارا إشهارا، ولفجر المغتصب دخان يتلوى عبر أفق الوجود، تتلاعب لهذا الذل المنكود الكؤود، كشياطين يستعاذ منها بالله السميع العليم ذي العرش المديد، يصدق الوعد ليومهم بالوعيد، قومٌ يُلعنون كفجار، ويُرجمون كصدوع يوشك على الانغلاق والإنطباق.

ألا لعنة الله على الخيانة والخائنين والمتهالكين على أرصفة الصبر، ألا سخطا على الساقطين والمسقطين الملوثين بوحل الخيانة، ألا نكبة على الجاهلين والمجهلين الذين يبيعون ضمائرهم وانتماءهم بأبخس الأثمان، لعنة الله عليهم وعلى من لف لفيفهم وسار على دربهم ووافق بلاهة على فعلهم، أو أبدى ادعاءه لحسن النية وهو يخترق روح الانتماء والوطنية دعما وخسراناً، تحت حجة فقدان الصبر واشتداد الاختناق من طول الحصار، ولعنة الانهيار، وظنه اللئيم بعدم قدرة رجال المقاومة وحماس على تحرير الأرض، أو رد العدوان لعدم توفر سلاح فعال وقوة عسكرية هادرة، تزلزل الأرض تحت أقدام الاستعمار والمستعمرين الكفار.

لم تستهدف دولة الاحتلال الأبطال والقيادات، والمقاتلين الشباب الشجعان، وأصحاب العقول المخططة والعبقريات الفريدة، إلا حين توفر للعدو معلومات جاسوسية حقيرة، فانهيار قوى النضال لا تحدث إلا في أجواء أقل ما يقال بيد قوم من قمامة الخائنين لدينهم ولأهلهم ولمصير بلادهم، فقد لعبت الخيانة لعبتها الحقيرة في ضربة الغدر كما كل مرة، وداس البعض على لحم ودم أهل ملتهم وأهل قضيتهم المتصدرين بصدورهم لمواجة عدو سارق للوطن، ومتجبر على حقوق أصحابه، سالبا منهم الحرية والحقوق الإنسانية، وأقال من الدور من يرد لهم الحق والاعتبار، ويصدُّ عنهم حرائق الكيد وثورة الغبار.

فإلى متى صمتكم با عرب يغرق بأعماق الانهزام، وتتردى بكم الكرامة والعزة إلى حدود الإنكسار، إلى متى تغرزون رؤوسكم بالتراب، وتتهربون المواجهة في زمن يتردى بكم الحال لأدنى اعتبار، فهل أصابكم الصم وأذناكم تمتلئ بصمغ الاحتقار، هل أصابكم البُكم ولسانكم فيه الشوك يجرح فيكم وعي الأغيار، فالويل الويل لمستقبل لكم تظنوه سيفرد لكم القوة بساطا بحمرته يستقبل رضى أقدام أعداء لم يبادلوكم إلا بهزائم تشوه وجوهكم، على مدى مستقبل ستكونون فيه عبيدٌ مأجورين لا تتعدون حدود الخسة والاحتقار... فانتبهوا وتريثوا واحتفظوا بماء وجوهكم كرامة لمن سلمكم القيادة ومنحكم صولجان السعادة بالتحكم بالخيرات والعباد.


  • 1

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 10 غشت 2022  وآخر تعديل بتاريخ 14 غشت 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا