الإغتراب وهولوكوست السعادة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الإغتراب وهولوكوست السعادة

  نشر في 19 مارس 2021 .

1

هل سبق أن تأملت الوجوه في صالات وداع المسافرين؟ مزيج من وجوه متجمدة و ملامح باهتة قلقة وخائفة من المجهول. أُم تودع إبنها بالدموع والقُبل لعلّ قلبها بفطنته يتوجس أن تكون القبلة الأخيرة وأب يضُم إبنه الصغير وقلبه يعتصر ألماً لأنه سيحن إلى القصة قبل النوم ولعب الغميضة سوياً،وفتاة جفت دموع مُقلتيها لوداع حبيب لاتدري هل سيعطف القدر على آمالهما وعهودهما أم سيحولها إلى سراب.

2

(يمكننا أن نملك كافة وسائل الاتصال في العالم ولكن لاشيئ يعادل نظرة الإنسان) باولو كويلو.

كثيرة هي المآسي التي يواجهها من فارق دفئ عائلته، لكن أعظمها هي الحرمان من رؤية من يُحب. لن تشفي غليله تلك الصور و إتصالات الفيديو، هي مجرد خدعة رديئة وباردة ولن تمنحه كل الأموال العزاء لإفتقاد الإجتماع حول وجبة الغداء وتبادل الأحاديث و الضحكات.ستُظلم الحياة في عينيه حين يلاحظ زيادة التجاعيد في وجهي والديه وبروز نحت آثار الزمن فيهما . كل شيء سيتغير حتى الزمن، لأن اليالي في الغربة طويلة جدا وكئيبة.سيكتشف أن لافرق يذكر بين الحزن والفرح، لأن الأفراح تفقد قيمتها حين لاتجد من تقتسمها معه.بلا جدوى ستبحث عن من ينصت إلى أنينك ويداوي جراحك مثل الحوذي في قصة تشيخوف الذي مات إبنه و قابله كل الناس بلا مبالاة مطلقة فلم يجد من يسمع قصته سوى حصانه.

3

(وضعوني بإناء، ثم قالو لي تأقلم وأنا لست بماء، أنا من طين السماء، وإذا ضاق إنائي بِنُمُوِّي   يتحطم) أحمد مطر

ربما يرى الخلاص في عودته لبلاده لكن حين يعود سيتفاجأ بصعوبة التأقلم. ما أن تُمنح هوية مغترب حتى يصبح الإغتراب هو الوطن. تلك السنين العجاف قد شوهت ذرَّات   روحه حتى لم تعد قادرة على الإتساق في قالبه القديم. سيكون جسده بينهم لكن روحه تائهة في عوالم بعيدة لاسبيل للوصول إليها. لن تستهويه أحاديثهم ولن يفهم قفشاتهم، ولن يستوعبو حقيقة مايشعر.لم يعد يدري هل فقدت الشوارع والمقاهي القديمة نكهتها أم فقد هو حاسة تذوقها .لم تنته غربته، فقط استبدلها بواحدة أقسى هي الغربة داخل وطنه، الغربة طريق ذو اتجاه واحد.

4

لذا عندما تسلك طريق الغربة شيِّد لذكريات الوطن وملامح الأحباب و لحظات السعادة في الصِّبا محرقة عظيمة وإياك أن تُبقي منها على شيئ لأنك إن حملتها معك ستغدو كشبح يلازمك كظلك،واذرف الدموع مدراراً ياصديقي عند الوداع لأنك لن تعود أبداً الشخص نفسه بل نسخة شاحبة ومعطوبة. 


  • 7

   نشر في 19 مارس 2021 .

التعليقات

Wafa Leghribi منذ 3 شهر
مقال يعبر عن مانعيشه
0
Dallash منذ 3 شهر
فتح الله عليك دكتور ...مقال رائع
0
Mohammed alawadh
شكراً جزيلاً تسلم على المرور استاذ ماهر

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا