الغربة٤: عن حجيب - مقال كلاود
 إدعم المنصة
makalcloud
تسجيل الدخول

الغربة٤: عن حجيب

  نشر في 19 ماي 2023 .

"هذا الوليد ولد دوارنا " "نتفاهمو بشوية" وغيرها من الأغاني الشعبية التي أصبحت أستمع لها بشغف من صوت "حجيب "، لم أكن أعرفها أبدًا من قبل، اكتشفتها هنا فصارت ألحانها ترقصني وصوت حجيب يبعث الطمأنينة في قلبي وكثيرا من الفرح.

تطير بي أهازيج هذه الموسيقى الشعبية إلى المغرب، فأتخيلني بكامل أناقتي، بلباسي التقليدي المخملي وشعري المصفوف وحذاء ذو كعب عال ، أدخل قاعة أفراح وأحضر عرسا من أعراس ألف ليلة وليلة، هي أعراسنا وحفلاتنا هكذا تحس كأنك في زمن شهرزاد ، أرقص بل أتمايل قليلا ( لا أجيد الرقص) بعد ذلك أنتظر الوليمة ، لا نكتفي بالطبق الواحد فنحن شعب مضياف كريم، يحب إكرام الضيف وأحيانا يحب التفاخر بما يجود به الجيب.

هل تتغير أذواقنا الموسيقية إذ ابتعدنا أو تغربنا؟ أظن أن كل شيء يتغير لا شيء يبقى على حاله، الحنين الذي يطرق باب عقلك في بعض الأحيان يجعلك مجنونا من نوع آخر، هو كطفل صغير يدق الباب، يلزمك أن تخرج و بعد ذلك يهرب بسرعة.

يأتي على حين غفلة، قد تكون مرتاحا، أو حزينا، مشغولا أو في لحظة فراغ، قد يأتيك حتى وإن كنت نائما ! نعم! في إحدى الليالي الماضية رأيتني أستنشق نكهة طبق أعرفه جيدا لم أرى شيئا منه فقط نكهة!عادت بي إلى زمن مضى ، إلى أزقة سلا، إلى فوضى منظمة ألفتها في وطن لم يكن الأحسن ولا الأجمل ، بل كان أنا بكل بساطة، ينتمي إلي وأنتمي إليه، فيه ذكرياتي وحياتي، عشت فيه من الأحداث السعيدة مايكفيني لأبقى مبتسمة سنين طوال وعشت أيضا لحظات صعبة و مرة قد أحتاج لها مسحا من الذاكرة لكني أتركها، أريدها ، أركنها في مكان ما ربما في قلبي أو عقلي، لها فضل كبير في جعلي اليوم أقوى وأحسن ، لا أستسلم بسهولة ، اكتسبت بفضلها جرأة وتقديرا للذات.

سأعود لمطربي المفضل الجديد، أصبح صوته مؤنسي، أصبحت أشعر بالكثير من الفرح عند سماعه، بهجة أستمدها من إيقاع تلك الالات الشعبية وألحان العيطة الغريبة والفوضوية أحيانا ، أشم فيها "تامغرابيت " وأتجول من خلالها في أزقة المدينة القديمة بكل من الرباط، سلا والدار البيضاء!!

لا رجوع اليوم في قرار الهجرة، هي بداية جيدة وجديدة قد تطير بك إلى سابع سماء أو قد تهوى بك في بعض الأحيان إلى سابع أرض، لك الاختيار أحيانا أن تقرر مصيرك، البداية دائما صعبة، لكنها كما وصفت مجرد بداية، هي كمقدمة كتاب، كواجهة محل! لا بد من بذل مجهودات كبرى لضمان حلاوة الرحلة و جمال النهاية!


  • 1

  • سناء لعفو
    أنا سناء من المغرب مقيمة جديدة بكندا ، اكتشفت الكتابة منذ سنوات لكنها في غربتي صارت شغفي و ملاذي الذي ينقلني إلى عوالم مختلفة، نصوصي هي عبارة عن أحاسيس أعيشها فأنقلها لكم على شكل كلمات ☺️ أتمنى أن تشاركوني آرائكم وتعلي ...
   نشر في 19 ماي 2023 .

التعليقات

Abdelghani moussaoui منذ 12 شهر
جميلة هي الأحاسيس التي ينقلها و يبوح بها قلمك، دام الإبداع
1
سناء لعفو
تعليقك أثلج صدري وأسعدني جدا، شكرا 🙏
ياسلام جميل
(لا رجوع اليوم في قرار الهجرة، هي بداية جيدة وجديدة قد تطير بك إلى سابع سماء أو قد تهوى بك في بعض الأحيان إلى سابع أرض)
1
َأنس منذ 1 سنة
ههههه كان الله في عونك أ ختي ... ت فعار الله ...3>
0
سناء لعفو
لماذا ؟ 🤣

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا