أدق التفاصيل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أدق التفاصيل

  نشر في 17 يونيو 2020 .

حينما تلاحظ في جلسة ما ، شخص يطيل الصمت ويستمع بإنصات ومداخلاته في النقاش قليلة وواقعية فإنك حتما ستحترم هذا الشخص بل قد يدعوك الفضول للتعرف عليه والتقرب منه ، لأن مثل هذه التصرفات تصنع لصاحبها وقارا وشخصية مميزة بل إنه يفرض احترامه على الجميع دون استثناء لأن الصمت كما قيل هو لغة الأذكياء وقديما قالوا ( إن كان الكلام من فضه فإن السكوت من ذهب ) أو كما قيل .

غير أن هناك نوعيه من البشر تجلب إنتباه الآخرين إليها بشكل مختلف وذلك بعشقها للكلام وبشكل جنوني إذ تجدهم منذ أن يتخذ الواحد منهم مكانا في أي مجلس وبمجرد ماتحين له الفرصه للكلام لا يعود للصمت أبدا ولا يترك لمن حوله الفرصه للكلام أو التعليق على مايقول ، بل وتجده يتكلم في كل شيء ، ويفهم كل شيء ، ويناقش كل شيء ، ولكن من طرفه هو فقط ( وبأدق التفاصيل ) وتجده وبكل ثقة ينتقد الكذابين والصادقين ، وينتقد الثرثارون والصامتون ومن طرف واحد ايضا .

لقد وضع هذا ( الثرثار ) خطة محكمة للقبض على دفة الحوار وجعل الأمر لدية مسألة حياة أو موت للحفاظ على هذه الدفه وعدم التفريط بها مهما كلّف الأمر ، ولا تعلم هل هو جاهل أو متجاهل لقول الله سبحانه (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )) [ق/18] وتجده لا يتورع عن السخرية والإستهزاء بأي شيء ، ومصادرة أي حق في الرد أو النقاش ، راويا وبأدق التفاصيل كل مالدية ، ( وملوحا ) بيده للبعيد أن أسكت لأكمل حديثي الذي لا ينتهي ، مع ( غمزه ) بيده الأخرى قدم القريب منه أن أعرني انتباهك ولا تنشغل بمتحدث غيري .

ليكتم هذا ( الثرثار ) على أنفاس كل الموجودين ، ويكون لسان حالهم متى تنتهي جلسة ( أدق التفاصيل ) هذه وبشكل سريع ، لأنه أحكم الخناق وبشده على أعناقهم وأصبحت أرواحهم على وشك الخروج عبر حناجرهم وهو لا يبالي بل يزيد العيار ليتجول بهم وبدون رضاهم في طلاسم قصصه وأحلامه التي لاتنتهي ، بل وصل به الحال إلى الحديث عما ماتوصل إليه العلم والعلماء ( وبأدق التفاصيل ) أيضا .

وما يزيد الطين بله هي أن تُمارس هذه النوعية ( الثرثارة ) الآمر من مبدأ حسن النية أي دون أن تشعر بتضمر الآخرين منها اعتقادا أن الأمر ( فري ) وأن الجالسين يستمتعون بحديثه ، ليسترسل وكما قيل بطيب نية بكثرة ( اللت والعجن ) في الفاضي والمليان ، غير مدرك أن للصبر حدود وأن من الجالسين من سينفجر في وجهه وبكل حزم قائلا (( ياخوي أترك لي فرصه اتكلم ، حتى أنا عندي قصص ، ونكت ، ومعلومات مثلك وأكثر )) وبحسن نية أيضا ، لأن عدم الشعور بالمشكله هو أساس المشكله ، لذا أتمنى من كل متكلم أن يضع نصب عينية تلك الحكمة التي تقول ((( ليس مهما أن تعلم متى تتكلم ... المهم أن تعلم متى تسكت )) حتى لو كان بحسن نية .


  • 9

   نشر في 17 يونيو 2020 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا