لَمسة رَحمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لَمسة رَحمة

مُهاب أسامة

  نشر في 27 ديسمبر 2018 .

عام 2018 يقترب من النهاية فقط 4 أيام تفصلنا عن عامٍ جديد، وقصص جديدة ومواقف عديدة لن تخلوا من الحلو و المر عام 2018 كان عاماً غريباً جدا ملئ بالكثير من الإنكسارات والهزائم النفسية و الإجتماعة و بعضٍ من الخوف من الحاضر والمستقبل المُبهم، وكذلك اللحظات السعيدة التي مرت سريعاً لكنها تركت أثرا محفوراً بداخل عقولنا وفي عمق قلوبنا لا زلت أتذكر يوم تقديم مشروع دراستي بعد تعبٍ طويل وفرحة وجهي ومن حولي بنجاحنا لازلت أتذكر أول إجتماع في شركتنا الصغيرة الناشئة وبداخلنا شُباك صغير يطل على القمة التي نريد أن نصل إليها.

لازلت أتذكر لكمات إمرأة عجوز لي "محدش يقدر يعيش بدون ذكريات و لو عاش هيبقا زي الخشبة جماد بدون روح" أجل قد تكون أعوامنا قاسية ولكن علينا التذكر دوماً أننا أفضل من غيرنا الكثير أفضل من ذلك التطفل في المأوى دون عائلة أفضل من رجلٍ تَصلبت باطن يدية من العمل القاسي في حين أنه يجب أن يكون في فراشة فجسدة الكهل لم يعد يتحمل، نحن أفضل من غيرنا الكثير همومنا ومشاكلنا وغيرها هيا لحظات، سعيدة مقارنة بهم‘ فقط هم يحتاجون لمسة رحمة حقيقة على رؤسهم.

العام الجديد على وشك البداية وسؤال كل عام، إنقضى من عمري عام أخر هل زاد فيه علمي؟ هل ذاد فيه إماني بالله و قربي منه؟ هل إستطعت أن أجعل حياة شخصٍ أخر أسعد؟ هل كنت بارا بوالدي؟ أسئلة كثيرة يجب أن تطرح ونفسٌ علينا أن نقف معها ونراجعها أحيانا تلك الأخطاء التي نرتكبها في حق أنفسنا تكون مثل جَلد الذات أحيانا نحتاج أن نلمس أنفسنا برحمة لنتجنب ظلمنا لأنفسنا و الأخرين علينا أن نفهم طبيعة أنفسنا قبل فهم الأخرين لازلت أتذكر تلك المقولة " أصعب المعارك هيا معركة النفس مع صاحبها" لذلك علينا بأن نزرع دخلنا وداً لنراه حولنا في الجميل يبدأ من دخلنا أولا.

من بين الخوف وألامي ، تضوي شمعة أمالي لمسة رحمة تكفيني ، تاخذني لعالم ثاني احساس الخوف ، يبقى بأعماق الجوف، قبل أن تتمنى طاهرة نفوس من حولك قم بتطهير نفسك أولا طهرها من الغل والحقد الحسد والنميمة وإتهام الأخرين بالباطل طهرها من الأكاذيب، لتكن رحيماً بنفسك ومن حولك حتى تُرحهم فالبعض لا يحتاج شيئاً سوى "لمسة رحمة".



  • مهاب أسامة
    الإعلام قوة وسلاح لبناء الأوطان لا لهدمها هناك إعلام مضلل فاسد و إعلام خير ونظيف لذلك لنكتب بأقلامنا ما يرسخ في عقول شبابنا وأمتنا الحق والهادف الإعلام هو أمانه لا يتحملها سوا من يريد إصال الرسالة والحقيقة من خلالها.
   نشر في 27 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا